أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم جوهر - أقمارنا أقمارنا














المزيد.....

أقمارنا أقمارنا


ابراهيم جوهر
الحوار المتمدن-العدد: 3864 - 2012 / 9 / 28 - 21:37
المحور: الادب والفن
    





أعيدوا إلينا (محمد السيد) .في الليلة الظلماء يفتقد البدر ... القدس تستحق برنامجا أفضل تقديما يا تلفزيون (فلسطين) ! لم اتمالك نفسي من القول ؛ سأقول ، وسأحتج . القدس وقضاياها تستحق أكثر .



ليلتي كانت ليلة حارة جافة علت فيها أصوات مكبرات الصوت وهي تنقل أغاني بمعنى اللامعنى ...

كذا الفجر الهادئ كان جافا ؛ فجر جاف ؟!! الفجر فيه الجمال والهدوء وبداية الحياة . اليوم الجمعة أقرأ ( سورة الكهف ). في الكهف معان وحوار وقيم ، وإقرار بكون الإنسان أكثر جدلا ، وريبة وشكّا .



أعيدوا إلينا (محمد السيد) يا تلفزيون فلسطين .

(صباح الخير يا قدس) فيه القدس المقدسة ؛ دينيا ، وسياسيا ، وثقافيا .

أحب (ولعله من الواجب) أن تكون لغة المقدّم العربية واثقة ، مستقرة ، يفهمها المشاهد أينما كان . واللهجة المحلية لا تفي بهذا الغرض ....فكيف تصير (القدس ) " أدس"؟!!! وعليه قس !

القدس الضائعة في الواقع السياسي لا يجب أن تضيع في الواقع الإعلامي على المحطة الفضائية الفلسطينية .

أعيدوا إلينا (محمد السيد) .

وفّروا المعدات الالكترونية اللازمة . يكفي (حصارا) لاستوديو القدس يا تلفزيوننا الوطني .



28 أيلول . يوم أسود في التاريخ الفلسطيني . في مثل هذا اليوم اقتحم (شارون) ساحات المسجد الأقصى قبل اثني عشر عاما . وبدأت انتفاضة الاستقلال والأقصى التي تتالت بعدها إجراءات القمع والتضييق والجدار والاقتحام والقتل والتسميم ، والأنفاق .



أعاد إليّ الشباب بعضا من روحي المتفائلة ؛ تفاءلت مساء حين زارني ثلاثة من الشباب المتحمسين الممتلئين حيوية ، وانتماء ، وحبا للعمل والتغيير . مجموعة من كشافة الحي وشبكته الالكترونية ومن بينها الإذاعة . طلبوا توجيه رسالة إلى الشباب ، وطلبوا نصائح لاستمرار العمل ، واقترحوا ....حالة من عشق العمل الهادف للتغيير .

الشباب الواعي بدأ يشعر بحالة الضعف والهوان والضياع التي يحياها الشباب بشكل عام فأرادوا التغيير وبادروا . لم ينتظروا من يقول لهم ، أو يدعمهم ماديا ولا حتى معنويا . أرادوا أن يقدّموا أنفسهم من خلال عملهم .

الخير والأمل باق فينا .

الخير دائما معقود بنواصي الخيل ، وبزنود الشباب ، وبأحاسيسهم الصادقة تجاه بلدهم .

الآن أشعر بأنني بخير . الآن أستطيع الشعور بنوع من البهجة والفرح . ولتذهب ثقافة ال (أن . جي . أوز) إلى الجحيم ؛ خرّبت أرواحنا ، وقتلت روح التطوع ، والتخطيط ، وأسلمتنا إلى القعود والتواكل والاستهلاك ... تبا لمثل هكذا ثقافة عرجاء .



قمر الليلة سبق المغرب . القمر شبه مكتمل ؛ في طريقه للاكتمال .

الليلة كان عندي ثلاثة أقمار ( بهاء عليان ، ويوسف عويسات ، وأدهم أبو دهيم ) شباب متدفق حيوية وصدقا وعملا وإخلاصا . فطوبى لروح الشباب الصادقة . طوبى لأقمار أرواحنا .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,390,387
- يوم العسل
- لا تيأسوا من روح الله
- (نوافذ) رفعت زيتون المشرعة على التاريخ وحكمته
- اليوم العالمي للقلب
- شتاء وأغان وأيام مسرعة
- ثريات الذهب
- مياه بيضاء وقلب مثلها
- إلى متى ؟؟
- سيزيف لم يمت
- مطر...مطر
- ليس بالخبز وحده....
- بنات العين
- أوراق تنمو...أوراق تسقط
- -عاشق على أسوار القدس- لعادل سالم :
- لو دامت لغيرك....
- رموز وسأسأة ضياع
- لا للتشاؤم
- في القدس حياة
- عن القدس والبدايات والإهمال
- حرارة ومهمات حارّة


المزيد.....




- موسكو الراقصة... الرقص في الهواء الطلق هواية الألوف من سكان ...
- لاجئون -غير مرئيين” في أعمال هذا الفنان الصيني الشهير
- الخلفي : استفزازات (البوليساريو) شرق الجدار -محاولة يائسة- م ...
- بحضور التربية والتعليم .. ثقافة اهناسيا تحتفى بذكرى نصر أكتو ...
- لاجئون -غير مرئيين” في أعمال هذا الفنان الصيني الشهير
- بالصور: وفاة -عين اسطنبول-، آرا غولر عن 90 عاما
- شاهد: كيف تحافظ ألمانيا على اللوحات الفنية الثمينة؟
- شاهد: كيف تحافظ ألمانيا على اللوحات الفنية الثمينة؟
- رئيس الحكومة: ننتظر نتائج التحقيق لتحديد المسؤوليات
- وزير الخارجية الإسباني: المغرب لا يعامل معاملة جيدة


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم جوهر - أقمارنا أقمارنا