أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرزوق الحلبي - الشاعر مرزوق الحلبي*:تبدأ القصيدة عندي ضبابا أو إيقاعا أو رتما أو ملامح ويكون عليّ أن أتابع الالتباس نحو تكوين جديد















المزيد.....

الشاعر مرزوق الحلبي*:تبدأ القصيدة عندي ضبابا أو إيقاعا أو رتما أو ملامح ويكون عليّ أن أتابع الالتباس نحو تكوين جديد


مرزوق الحلبي

الحوار المتمدن-العدد: 3863 - 2012 / 9 / 27 - 23:29
المحور: الادب والفن
    


الشاعر مرزوق الحلبي*:
تبدأ القصيدة عندي ضبابا أو إيقاعا أو رتما أو ملامح ويكون عليّ أن أتابع الالتباس نحو تكوين جديد

1) ما حكايتك مع القصيدة... وهل لك أن تروي لنا كيف تكتبها والمراحل التي تمر منها ؟

• " صحيح أن العلاقة بالقصيدة حكاية تتجدد، تتشابه وتختلف، تتقاطع وتتباعد. لكل قصيدة حكايتها أو حكايتي معها. في معظم الحالات تبدأ الحكاية من فكرة يحفزها المرئي أو المحسوس أو المفكّر فيه أو ما يلتقطه الحدس أو ما يأتي به التأمل. كلها مجتمعة أو منفصلة ترسم أمامي بدايات القصيدة، وتنشر أمامي ضبابها، وأحيانا إيقاعها أو رتمها أو ملامح فيها. ويكون عليّ أن أتابع من هذا الالتباس نحو تكوين جديد هو القصيدة. ويحدث أن تُفضي المتابعة إلى مزيد من الالتباس فيصير الضباب عتمة أضع في لجتها عدتي وأعود من حيث أتيت. ويحدث أن أجرّب من جديد عندما أشعر أنني بكامل عافيتي الشعرية."

2) ما موقع الخيال والصدق في تجربتك؟

• " مهما يجنح الخيال أو يبتعد فإن الحقيقة تفوقه ابتعادا. الواقع هو أصل الخيال ونُقطة ارتكازه. أجدني مسكونا بالواقع وهو أكثر إدهاشا. أبدأ في العادة من الصدق أو تمثيلاته. ثم أبدأ عملية الخلق والتكوين شعرا أو إيقاعا ومادتي اللغة وما يتيسّر لي فيها من ممالك ومفردات وصور وتراكيب. أحاول أن أضمّنها صوتي أو بعض ملامحي إن لم يكن كلها. فالقصيدة عندي دالة على الذات بامتياز"

3) ماهي المراحل التي تمر منها قصيدتك؟
• "مجيء القصيدة عندي ليس واحدا. ومراحلها كذلك. فعملية البناء قد تكون قصيرة من لحظة إضاءة الفكرة لي. أو قد تطول أو تصل إلى باب موصود. المسألة التي تشغلني هو كيف تخرج الفكرة بهيئة أكثر شعرًا وفنيّةً وجمالية. والامتحان هو مدى الرضا الذي أشعره خلال عملية البناء. لأني أمارس العمل الصحفي والحقوقي كتابة وتحريرا، أسعى بأن أخرج بقصيدتي من مبان اللغة اليومية التي أشيدها. عندما أشعر بأنني تحررت من قبضة "لغاتي" الأخرى وقاربت الشعر أجعل من القصيدة غزالة حرة أو صبية مستقلة تماما في شخصيتها وحضورها وهندامها".
* نشرت المقابلة في مجلة الزمان الألكترونية.
4) هل بمستطاعك أن تكتب قصيدة كل يوم؟
• "لا. حدث القصيدة قد يمتد على لحظات أو لمحة أو التقاط صورة لكن بناؤها يستغرق أضعاف أضعاف هذا الوقت. الاحتراف يعني أحيانا التدرب المستمر وتطوير المهارات والقدرات، لكنه عندي البحث عن مستويات جديدة وفنية أخرى لم أبلغها. القصيدة تتشكل أولا في العقل المدبّر حتى تختمر. أما صياغتها فقد لا تستغرق سوى دقائق".
5) هل سبق لك أن ندمت على قصيدة لم تكتبها بعد أو كتبتها في وقت مضى؟
• "بالنسبة للشق الأول ـ قيّض لي أن أنظّم دورات تدريب على الكتابة الإبداعية. وأعترف أنني غبطت طلابي وطالباتي على نصوص كنت أريد أنا أن أكتبها. لأني لا أعدّ ما كتبته في المرحلة التجريبية شعرا أو أدبا فقلما أجد نفسي نادما على نص كتبته. ومع هذا يلازمني الشعور بأني لم أكتب حتى الآن نصي، ذاك الكوكب غير المعروف والذي سيدهش الكون بطلّته. وسأكتبه يوما ما سيأتي. كل ما كتبته يقع في ظلّ ما أشقى لأكتبه".
6) هل فعلا كل قصيدة كتبتها توازي خصلة شعر بيضاء في رأسك؟
• "ليس على رأسي شعر. وعليه، تعذرت الإجابة. القصائد على العموم أشياء مني وفيّ وعني. وهي غالبا عن اللا ـ مرئي لديّ، ولا أعرف بما يُمكن موازاتها أو تقييمها. القصائد متفاوتة القيمة لدي وعلاقتي بها تختلف وتتحول".
7) دائما أنت تخاف من أن تخذلك يوما الكتابة وتجف قريحتك، لذا تبدومثل تلميذ مواظب على الحضور ، وخوفك من هذا المجهول هل يوازيه خوفك من تساقط شعرك وإصابتك بالصلع؟
• "لقد اعتدت على حلق رأس والدي رحمه الله. واكتشفت مع السنوات أن شعر رؤوسنا في الأسرة، ينحسر بالوراثة في وقت مبكّر. يومها قررت أن أحلق شعري "على الصفر" في فترة مبكرة من شبابي كي أتعوّد وأعوّد الآخرين على الذي سأصيره يوما. أي، أنني قطعت الطريق على الزمن وآثاره وقفزت أمامه. لا أزال تلميذا بمعنى ما. أسعى لأن أرضي "أستاذا" ما في مكان ما من حيث أني مواظب ـ والأستاذ يحب المواظبين ـ وأني أتقدم على سلّم تقييمه. أحسبني أحيانا ذاك الأستاذ الواقف فوق رأسي أترقّب مني أن آتي بالمدهش. أنا في علاقة كهذه مع ذاتي الشاعرة ومع ما تُبدعه. أما المجهول فهو الشيء الذي لا أخافه لأني تربيت في حضن عقيدة مفتوحة الأبواب تدين بالعقل وما يستطيع من حضور وكثافة ولطافة. علاقتي بالكتابة محكومة لفاعل واحد وحيد يتجسّد في سؤال يلازمني كظلي، أي استعارة أو مجاز يُمكن أن تضيف للشعر، أي فكرة مشرقة لم يشهدها العالم بعد سترمي بها أمام أستاذك يا مرزوق الحلبي؟
8) هناك من يوسوس له الشعر كل لحظة بمكر، ويكتب بشراهة ، أو بتقتير كأنه يتنفس الهواء من منخر واحد. قد ينشر أو لا ينشر ما كتبه، بالنسبة إليك أي طريق ستوصلك إلى نار الشعر المصفى؟
• "لم أجد طريقتي المثلى بعد. تحت يدي الآن فكرة أحاول أن أؤلف شتاتها وفي صلبها السؤال الذي يلازم المبدع: ماذا تأخذ معك إلى حدائق النص؟ ـ طبعا يُمكن أن نسأله بشكل آخر. أحاول تسجيل إجابتي لكني لم أفلح بعد. على أي حال ـ ريثما أجد ضالتي ـ سأظل على اعتقاد أن هناك أكثر من طريقة لبلوغ الشعر المصفّى تماما كما هي الطرق متعددة لعين الماء أو للطاحونة. سيكون علينا القبول بالتعددية هنا، أيضا، فنجزم أن هناك أكثر من طريق إلى سدرة المنتهى الشعرية".

9) هل أنت مقتنع تماما بوجود ضرورة أن يمارس عليك أحد ما وصاية على ما تكتبه، ويحاسبك على أخطائك ويتغاضى على صوابك؟
• "أذكر أننا في فترة الدراسة التوجيهية أراد مدير المدرسة أن يمارس نوعا من الرقابة على مطبوعة طلابية كنت رئيس تحريرها. رفضت شروطه كلها وهددت بطباعتها خارج المدرسة مع الإشارة إلى محاولته. قبِلَ، وأصدرنا المطبوعة محررة من عين الرقيب. فيّ رفض فطري للوصاية من أي نوع. أعتقد بنظرية في علم النفس تقول بأن العمر هو محصلة صراعك مع سلطات ومرجعيات. والكتابة بوصفها سفرا حرا في اللغة والفكر لا تقبل الوصاية من أي نوع. صادف أن كنتُ في أحزاب وحركات وأطر. وصادف أن خرجت منها لرفضي مفاعيل القمع وفنون الوصاية فيها. حتى في دراستي الجامعية وجدتني في مواجهة مع "المعرفة" النازلة عليّ من الأساتذة. من عادتي أن أرسل نصوصي لأصدقاء وزملاء طمعا في إضافة أو إشارة أو حكمة وأجدني أصحح وأعدّل وفق ما قالوه. هذه "الوصاية" الوحيدة التي أقبلها. لا أطلب من أحدا التغاضي عن أخطائي إذا وقعت ولا أنتظر من أحد مديحا. الكتابة فعل أوله وآخره رضى الفاعل عن نفسه وفعله. والمُبدع هو أفضل ناقد لكن ينبغي ألا يكون الوحيد"
10) شهد العالم العربي تغييرافي أنظمته، هل تنتظر مثل هذا التغيير والثورات في الثقافة والابداع، وهل سيطول موعد تحقيق ذلك؟
• "التغيير الذي حصل هو الأوسع منذ حقبة الاستقلال العربي أواسط القرن العشرين. لكنه حصل فيما هي الدولة العربية الإقليمية تلفظ أنفاسها بعد أن تهلهلت وتداعت بفعل العولمة أو ضغوط الداخل. وهي حركات غيّرت الأنظمة السياسية في شكلها ورموزها دون أن تنفذ إلى القلب النابض للمجتمعات العربية. فما أراه بأم عيني هو العودة القهقرى في كل ما يتعلق بالحريات. الأنظمة البائدة صادرت الحريات السياسية لا سيما حرية الكتابة والإبداع تحت غطاء أنظمة الطوارئ، وها هي النُظم الإسلاموية الصاعدة تؤشّر إلى أنها في سبيلها إلى مصادرة الحريات الشخصية، أيضا. فانظر الحرب التي تشنها ضد الجسد وضد ما يعنيه من حقيقة ناجزة باحتياجاته وطبيعته. أن تقرر الدولة فيما تلبسه المرأة أو الرجل أو تحديد الهيئة العامة للناس يعني أنها انبرت تهندس البشر وتعلّبهم وقد تجلدهم وتسجنهم وتحرمهم حقهم على أجسادهم. ألِهذا بُذلت التضحيات؟ الثقافة العربية في شقها الديني شمولية مناهضة للحريات والعقل والإبداع تغطي على عارها وأعطابها بـ"العنف المقدّس" والوصاية المُطلقة. برأيي، من غير الممكن لهذه الثقافة أن تنهض إلا باعتماد مرتكزات جديدة في صلبها قبول التعدد والاختلاف والاتفاق على تصريفه بالحوار ليس إلا. حتى الآن أخفقت الثقافة العربية في تصريف الاختلاف لأنها لم تقبله أصلا فكانت القوى الفاعلة نقيضة لبعضها لا بدائل. قوى علمانية قليلة في الثقافة العربية تقترح علينا بدائل وهي نفسها مهددة الآن بالفكرة الشمولية للقوى الإسلامومية التي تعدم حتى الآن تيارا إصلاحيا نافذا. أخشى على الثقافة العربية من حقبة أكثر عتمة للعقل المفكر".
11) هل من الضروري أن تكون منتميا إلى مؤسسة ثقافية للأدباء.... هذا من جهة ومن جهة أخرى هناك من يرى أن الشاعر قد يضيع عمره كله ولا ينال الاعتراف، بالنسبة لك هل نلت هذا الاعتراف إلى هذه الساعة وماذا أضاف لك؟
• "المشكلة في الأطر والمؤسسات في الثقافة العربية أنها عقائدية وليست مهنية. نوادٍ أبوابها مواربة غير مفتوحة. الهواء في ردهاتها غير منعش ولا صحي. سؤالها لا يتصل بالنوعية وغنما بالعقيدة واللون. وهذا ما أفقد الأدب معناه وأفرغه من مضمونه. ومن هنا أرفض الانتماء والتأطّر على هذه الطريقة المتقادمة. حريتي أفضل لشعري أو لفكري من انتمائي النقابي. حتى أنني أرفض أن يُكتب إلى جانب أسمي "الفلسطيني" أو "العربي" لأنها نعوت يقصد بها واضعها أن يشدّني إلى مركزه لاغيا بذلك كوني مركزا قائما بذاتي لا بذاته هو. الهوية ـ الطائفية أو القومية أو العرقية أو الحزبية والإقليمية ـ ليست ضمانة لأدب رفيع ولا لقصيدة مَليحة. وهذا ما يطرح سؤال الاعتراف. كل يُجيب عليه بطريقته وفقا لفهمه مسألة الهوية، وهنا هويته كشاعر. في بداياتي مع اليوغا وكنت يومها سجينا سياسيا ـ أدركت أن الحقيقة تبدأ من التأمل في الذات وأني "مركز الكون" ونُقطة البيكار" لا الكون خارجي. من هنا لا يهمني أتى الاعتراف من خارجي أو تلكأ. يهمني أن تصلني جملة بسيطة أو ملاحظة من قارئ مغربي أو عراقي لا أعرفه أكثر مما يهمني البحث عن اعتراف من جهة أو عُصبة عقائدية بالأساس. أنا بشكل خاص يهمني اعتراف مَن أعتبرهم أهل الأدب والذوق وبعض أساتذتي في اللغة والأدب. خبرتُ الاعتراف حدثا متواصلا يتشكّل كـ"البازل"، قطعة في إثر قطعة، فيكون للصورة حضور، وللشاعر، أيضا."





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,747,513
- تدريب يومي على الحقيقة
- إقصاء المرأة خلف الحجاب والجلباب...
- مساهمة في النقاش حول آفاق الحركة النسوية العربية!
- ثلاثيات من ممالك النمل!
- حين يبدو الاحتلال الإسرائيلي مجرّد نزهة!
- تسميات أخرى للحاصل في سورية!
- إجابة مطوّلة على جملة من الأسئلة الراهنة!
- للأقليات احتياجات ..وكرامات، أيضا!
- الثورات العربية والنصّ الجديد!
- الشبّيحة
- أبو مازن في الأمم المتحدة: نحوُ جديد للمسألة الفلسطينية!
- عن سورية: الدوغما بعض شيوعيي بلادنا نموذجا!
- عن الحق الفلسطيني المطلق في عدل نسبي!
- عن الذين عرفوا وحرفوا!
- من وحي الثورات وأسئلة طرابيشي
- وسورية التي هنا!
- سورية التي هنا!
- وجوب تعديل ميثاق المحكمة الجنائية الدولية!
- الثورات العربية: فصل الخاتمة لنسق -النقدية المثقوبة-!
- المستبطنون أمريكا!


المزيد.....




- عمر هلال يكشف زيف -دور المراقب- الذي تدعيه الجزائر في قضية ا ...
- خروشوف وذوبان الجليد ومسابقة تشايكوفسكي الأولى (صور+فيديو)
- -ملكة البستوني- - أول أوبرا انغماسية يتم إخراجها في روسيا
- ظلال التاريخ.. هل تسعى أميركا لإنقاذ العالم أم تدميره؟
- (أفنجرز: إند جيم) الفائز الأكبر بجوائز إم.تي.في للسينما والت ...
- (أفنجرز: إند جيم) الفائز الأكبر بجوائز إم.تي.في للسينما والت ...
- قناة -ميديتشي تي في- تبث على الهواء جميع تصفيات مسابقة تشايك ...
- الخلفي : الحاجة ملحة إلى تأهيل العنصر البشري في مجال الإعلام ...
- الجامعات السورية: معاناة من -نزيف العقول وتحجر المناهج وقلة ...
- الحملات الانتخابية في موريتانيا... شعر وموسيقى


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرزوق الحلبي - الشاعر مرزوق الحلبي*:تبدأ القصيدة عندي ضبابا أو إيقاعا أو رتما أو ملامح ويكون عليّ أن أتابع الالتباس نحو تكوين جديد