أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - أناشيدُ قبلَ هبوطِ الخريف





المزيد.....

أناشيدُ قبلَ هبوطِ الخريف


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 3846 - 2012 / 9 / 10 - 14:23
المحور: الادب والفن
    


أناشيدُ قبلَ هبوطِ الخريف
*-*-*-*-*-*-
--------
كانتِ العالمَ لكنْ
مِن همومٍ وارتباكِِ
ثُم أقبلتِ فألغيتِ سواكِ
هكذا عاد ليَ العالمُ
في نسخته الأبهى
ولا أحتاجُ للدمعة كي أثبتَ أشواقيَ
في عصرٍ بليدٍ
ينضحُ الدمعَ بلا حِسٍّ كمَن يَعرق ,
ياللمسرح الأغبى ففيهِ
كلُّ مَن تلقين باكي !

***

هنا رئتي الرفيفُ ...
سأبتاعُ الأغاني الخضرَ
والضحكاتِ حالاً
قبل أن يجتاحَ مِحفظتي الخريفُ !

***

عُدْ للقُرى المُتَلاحِقاتِ كما الجداولِ
والرفيفُ يسيلُ من رئة الفسائل
والظلالُ تمسُّ سيقان البحيرةِ في القرارِ
بحيث تسكبها الجِّرارُ
وعلى خصورٍ كالثمارِ
وليْ جِناحٌ ضَمَّ عزفَكِ
واستدارَ
هو القطارُ , هو النشيدُ
هو الهديلُ
فمَن يصيد !؟

***

كلماتٌ أثملتِ القلبَ ولا أحشاءَ الزَّقِّ
يا دفءَ يديها
وأظافرُها بين يَدَيَّ موزَّعةٌ كالنَّبْقِ

***

أيها الساعي نعزّيكَ فعزّينا
فما عاد البريدْ
بين كفيك مصابيحَ وشلالاتِ قدّاحٍ
وداعاً أيها الماضي التليدْ !
أيها المظروفُ
ما ينفعُ بَعدَ اليومِ ما نكتبُ من شعرٍ
وقد كنتَ لنا أشجى قصيدْ !؟

***

أريدكِ في الصيف صيفَين ليْ
وكما أقبَلَ البردُ , أنتِ اقبِليْ

سئمتُ العوالمَ من سوءِ فهمٍ
كما سئمَ الكونُ من مُجْمَليْ !

هنيئاً له
فسوى الحلمِ لا أملكُ
على أنه يتعالى شذاً
وأنا أبرُكُ !

أريدك في الحلمِ حلمينِ ليْ
وكلَّ الذي تطلبين اسأليْ
صنوجاً تصفِّقُ بين أيادي المروجْ
كوشمِ الزنوجْ ؟
أم سرايا غمامْ ؟
أم كتاكيتَ تأتي وترتدُّ
والديكُ يدفعُها للأمامْ !؟

***

يا طيفَ شاعرةٍ رَماني
نهباً لصافيةِ الدِّنانِ

نهباً لبوحِ صَبابةٍ
كالنملِ تفترسُ الثواني !

***

قالت الشهقةُ : أنتَ الزيزفونْ
وانبرتْ فاختةٌ قائلةً
أنتَ جناحايَ ومنقاري ,
فصاحت غادةٌ : أنتَ ضيائي ونداءاتُ الجفونْ
واستعدَّتْ لغتي هاتفةً : أنتَ حروفُ الجرِّ
والناصبُ والجازمُ
والضمةُ والكسرةُ بل أنتَ السكونْ
ثُمَّ ردَّ الشاعرُ الحالمُ :
أنتَ الكوكبُ المقبلُ في ركبِ عَمونْ
قيلَ ما قيلَ
ولكنْ أيها الحُبُّ ستبقى لغزَنا الخالدَ
مَهما قيلَ
أو ما هَمَّ ما كنتَ عليهِ وتكونْ
أنتَ أنتَ الحُبَّ تبقى
وتعالى الحُبُّ عَمّا يصفونْ

-------------------
برلين
أيلول - 2012





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,637,479,573
- لا تُبرقي
- زقزقات محار
- ما يُحبِط وما يُغبِط
- هكذا تسترخي ضفيرةُ الوقت
- لألاء ودخان
- مشافهةُ الصهيل
- فتاة الهندباء
- مآدب من ضوء
- كلام الرُّخام
- السَّكَن في بيت القصيد
- شائعات
- الأسى والميلاد ووردة الربيع
- وطنٌ ولو بحجم حوصلة الطير !
- في اليوم العالمي للمرأة !
- مفاتن التيه
- نايٌ تلوَ ناي
- خمس قصص على لسان الحيوان
- يواقيت
- مِن هناك وهناك
- قلبٌ تنفرطُ أنداؤه


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- هوَ الحُزن ...
- السفير المصري يفتتح أيام الثقافة المصرية في موسكو...صور
- الأحرار يسخرون من ابن كيران: واش يقدر -غيتيريس- يدعو - رونار ...
- كيف يتجنب الصحفيون التمييز والكراهية؟ إصدار جديد لمعهد الجزي ...
- المنتج محمد حفظي يكشف سبب رفضه مشاركة فيلمه -ليلة رأس السنة- ...
- لماذا يجب أن نخاف من تحقق أفلام الخيال العلمي؟
- فنانة لبنانية تغني -طلع البدر علينا- داخل كنيسة...فيديو
- أمزازي : شجاعة من المغرب أن يشارك في التقييمات الدولية الخاص ...
- فنانة مصرية تعلن بناء مسجد باسم هيثم أحمد زكي


المزيد.....

- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - أناشيدُ قبلَ هبوطِ الخريف