أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - امغار محمد - حوار حول المهووسون بالجرائم














المزيد.....

حوار حول المهووسون بالجرائم


امغار محمد

الحوار المتمدن-العدد: 3814 - 2012 / 8 / 9 - 06:03
المحور: دراسات وابحاث قانونية
    




هل افعال المهووسون بالجرائم لها صبغة خاصة جنائيا؟
المعروف في القانون الجنائي ان الجريمة بصفة عامة هي كل فعل او امتناع مخالف للقانون الجنائي ومعاقب بمقتضاه بمعنى ان كل شخص ارتكب جريمة يكون جزائه العقوبة المقررة قانونا غير ان المشرع الجنائي استتنى من القاعدة السابقة الحالات التي يرتكب فيها الاشخاص الافعال المعتبرة جرائم من المسؤولية بحيث لايكون مسؤولا جنائيا ويجب اعفائه من المسؤولية من كان وقت ارتكابه الجريمة المنسوبة اليه في حالة يستحيل عليه معها الادراك او الارادة نتيجة لخلل في قواه العقلية وفي هده الحالة فانه يحكم عليه بالإيداع القضائي في مؤسسة لعلاج الامراض العقلية دلك ان المحكمة ادا تبين لها بعد اجراء خبرة طبية ان الشخص المتابع امامها من اجل جناية كان عديم المسؤولية تماما وقت ارتكاب الجريمة بسبب اختلال في قواه العقلية فانه يجب عليها ان تتبث ان المتهم كان وقت ارتكاب الفعل في حالة خلل عقلي يمنعه تماما من الادراك او الارادة وتصرح بانعدام مسؤوليته الجنائية مطلقا وتحكم بإعفائه وتأمر في حالة استمرار الخلل العقلي بإيداعه في مؤسسة لعلاج الامراض العقلية
ماهي الاسباب التي تؤدي الى ظهور المهوسين بارتكاب الجرائم في المجتمع؟
على عكس الحالة التي يكون فيها شخص منعدم الادراك المؤدي لانعدام مسؤوليته الجنائية فان تعود بعض الاشخاص على امتهان الجرائم من خلال العود او الاعتياد يعود بالدرجة الاولى الى اسباب اجتماعية او تجارب حياتية او ثقافية يترتب عنها خروجهم عن المألوف الاجتماعي وتكون الاسباب عادة راجعة في المجتمع المغربي للتفكك الاسري وما يرتبط به من الخروج الى الشارع والاحتكاك بعالم الجريمة وقساوة المجتمع ومايترتب عنه من الرغبة النفسية للجانح للانتقام من المجتمع الدي كان ضحيته كما ان تجربة قاسية للشخص في طفولته قد تخلق له عقدة الانتقام من خلال ارتكاب افعال جرمية بشعة
ماالمقصود بالاعتياد على الجرائم
الجانح الذي يعيش ظروف اجتماعية قاسية غالبا مايكون في وضعية حالة العود للجرائم المرتكبة من طرفه وقد تكون جرائم خطيرة كالاعتياد على القتل لأسباب نفسية وقد تكون جرائم مرتبطة بالجانب المادي كالسرقة في حالة العود بحيث يعتبر في حالة عود من يرتكب جريمة بعد ان حكم عليه بحكم حائز لقوة الشيئ المحكوم به من اجل جريمة سابقة اما ادا ارتكب المتهم عدة جرائم لايفصل بينها حكم صادر في احداها فاننا نكون بصدد تعدد الجرائم اي ارتكاب شخص لجرائم متعددة في ان واحد او في اوقات متوالية دون ان يفصل بينها حكم غير قابل للطعن وهي الحالة التي يكون فيه المهووسون بصفة خاصة بجرائم القتل بحيث لايلقى عليهم القبض الا بعض ارتكاب جرائم قتل متعددةوفي هذه الحالة فان العقوبة تكون الحد الاقصى قانونا لمعاقبة الجريمة الاشد
عرف المغرب كغيره من الدول مجموعة من الجرائم المتسلسلة ماهي طبيعتها؟
بالفعل كانت هناك مجموعة من جرائم القتل والتنكيل بالضحايا ارتكبت من طرف اشخاص مهووسون بجريمة القتل لأسباب تختلف من مجرم الى اخر وان كان الحرمان من التنشئة الاجتماعية السوية تعتبر قاسم مشترك بين المجرمين المهوسين بهذا النوع من الجرائم الشاذة والأكيد ان هؤلاء المجرمون لايعتبرون اشخاص عاديون ولكن في نفس الوقت اتبثت الخبرات الطبية مسؤوليتهم الجنائية عن الافعال المرتكبة من طرفهم والأكيد انه في حالة ثبوت المسؤولية الجنائية في حق هؤلاء فانه من الصعب الحديث عن ظروف التخفيف بالنظر الى بشاعة الجرائم المرتكبة من طرفهم في حق المجتمع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,695,627
- مشروع النظام الداخلي لحساب ودائع واداءات المحامين
- المحاماة ,الحراك الاجتماعي ,اصلاح العدالة اي علاقة؟
- تساؤلات حول مشروع اصلاح منظومة العدالة
- الحلقة الثالثة :الامازيغية واصلاح العدالة اية علاقة؟
- الحوار الوطني و إصلاح القضاء الإداري اية علاقة؟
- مشروع النظام الداخلي لهيئة المحامين بالدارالبيضاء
- زواج المعاق ذهنيا
- جرائم الاختلاس بالبنوك
- المحاميات ....وتدبير المحاماة.....اية علاقة؟
- المساكنة الحرة في ظل المجتمع المركب
- حوار حول قانون العملة
- الامازيغية وحكومة حزب العدالة والتنمية
- الامازيغية في البرامج الانتخابية للاحزاب المغربية
- الاحزاب المغربية والمشاركة السياسية
- القانون التنظيمي للغة الامازيغية
- الاطفال ضحايا الشعودة
- الجريمة والاعلام
- المحكمة الدستورية في مشروع الدستور ومراقبة القوانين
- التحجير
- الامازيغية في مذكرات الاحزاب المغربية


المزيد.....




- مصر: قانون الجمعيات الأهلية الجديد يُجدّد القيود الصارمة
- طهران تحكم بالإعدام على عملاء المخابرات الأمريكية
- إسطنبول تمهل اللاجئين السوريين «المخالفين» حتى 20 أغسطس للرح ...
- -القسام- توجه رسالة لعائلات الأسرى الإسرائيليين وتخص عائلة ا ...
- مبعوث الأمم المتحدة يتوقع حلا وشيكا لحرب اليمن
- 3 قتلى على الأقل واعتقال العشرات بعد اشتباكات بين الشرطة ومح ...
- مبعوث الأمم المتحدة يتوقع حلا وشيكا لحرب اليمن
- لبنان.. فرقة فنية تثير الجدل بسبب -المثلية- و-إهانة الأديان- ...
- وزيرة مصرية ترد على اتهامها بتهديد مواطنيها المهاجرين
- 3 قتلى على الأقل واعتقال العشرات بعد اشتباكات بين الشرطة ومح ...


المزيد.....

- بعض المنظورات الماركسية حول الدولة والايديولوجية القانونية - ... / سعيد العليمى
- اللينينية ومسائل القانون - يفجينى ب . باشوكانيس / سعيد العليمى
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح
- مبدأ اللامركزية الإدارية وإلغاء المجالس المحلية للنواحي في ض ... / سالم روضان الموسوي
- القانون والإيدلوجيا – موسوعة ستانفورد للفلسفة / / محمد رضا
- متطلبات وشروط المحاكمة العادلة في المادة الجنائية / عبد الرحمن بن عمرو
- مفهوم الخيار التشريعي في ضوء قرارات المحكمة الاتحادية العليا ... / سالم روضان الموسوي
- الحقوق الاقتصادية في المغرب / محسن العربي
- الموجز في شرح أحكام قانون العمل الفلسطيني رقم (7) لسنة 2000 / سمير دويكات
- مفاهيم تنفيذ العقود في سورية بين الإدارة ونظرية الأمير ونظري ... / محمد عبد الكريم يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - امغار محمد - حوار حول المهووسون بالجرائم