أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زهوري - وراء ظهري نعش أمواج شاردة , جذع أرض وفصاحة لسان














المزيد.....

وراء ظهري نعش أمواج شاردة , جذع أرض وفصاحة لسان


ابراهيم زهوري

الحوار المتمدن-العدد: 3791 - 2012 / 7 / 17 - 17:25
المحور: الادب والفن
    


وكأن اعتيادي ليل كستناء ,
يرسم العائدين من دمهم
في خيبة ابليس شهوة التراب ,
وفي ريح تدحرج وصايا الأمهات
أزمنة المدنس وتخطئ الأمل ,
ولوثة السقوط حتى النهاية
من ثراء بياض مخاتل ,
لا أرى سوى النار
فاكهة كلام
ينهش حجرة المخلوقات
ويستغني بالرمل رحم آلهة ,
وخلف الوقت مقام وجه ناي غريب
يستعيذ بالغياب جوع مئذنة لآخر السموات ,
فجر ملكوت ينخطف
وهو الجاثم على هيكل الموت
نحو بلاد تتساوى في الوداع وفي الذهاب .
وراء ظهري نعش أمواج شاردة
جذع أرض وفصاحة لسان ,
زحمة فرار وأجراس أغلال تبتغي
نافورة الضحى
وهمس ولائم .
وبين العار ونومي
قامة امرأة من خزف
وعشب فجر يطوقه الجنود
وزاد رحيل ودخان منفى
والأسماء كثيرة
كمحبرة اللهاث اختلطت ..
حصان يجفل في كل عرس
ويألف من تعبه الصغار ,
والشاعر في مراوغة النعي
تمثال قمر هرم
والأغنية تفسخ مرايا
تقدح لتوها عين شمس
ولا تكترث لنبيذ مساء مبتل ,
وراء ظهري ....
ثياب خضراء وركبة دم وغبار
مثل زيف ثريات في متحف
تتأمل في العتمة تيجانها ..
من يستطيع أن يقلد البطل
ويستريح ...!
الغرفة وحدها تلال مطر ورقص عناق
وجه مفردات الخطيئة
نصف ظنون نامت
تغفر من طقوس رمادها
رخام تاريخ
يهبط
على الورق ويتألم
وضجيج الصفصافة ..
وشم ذكرى يتلطخ
يا أول الخطوات ويا آخر الصدى
بكارة أفق نجمتين دون شراع
مخاض مدينة في كتاب
شرفة كروم تهرب من دارها
دروب ماء في زجاج ملون
وتعب النخيل جدف صليب في هيئة احتفال .
من في جنازة القبل
يجمع الطيور لدفتر الرسم
ومن يهب النسيان عند بابه
طرائد الخوف في رغوة روحه
ويسكن عند اﻹياب
ﹸكحل محطات ظمأى
واعتذارﹸ قرابين ﹸفراق .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,602,530
- تغريبة حلم الغجري
- الهواء زبد هياج ... مرصعا بالحبر وسواحل الشرفات
- تئن خاصرتي كلما مّستها..... ريح غزال
- كلاب حراسة وجسد فرانكنشتاين
- من جدثي بيادرالظلال نهار أشباح, ونار الخيمة رفوف أجنحة وأطيا ...
- في الهوى ... صفصافة أخرى للغياب ,دمع غيم زاج ...
- - بلال - المنتصر في التسكع والرابح خمرة المغامرة
- وجع يبتكر يقينا , والجياد أدركتها عصافير الغجر .
- شمال البلاد أضرحة , و الأرض هي نفسها .. قامة شموس مذعورة تقت ...
- الحكيم في المخيم .. بيننا ! إذا ... لماذا لا يأتون إلينا !
- ضجر العتبة ونعال الياسمين طوق نايات المساء
- سراب أبدية كنوم ثقيل مضرج بالهتاف , غبار نحيل وكأس انتظار .
- أيادي متسخة حجارة المنفى وثمار الجنة
- وصف ٳطلالة معصوبة العينين خوذ جنود بلا أوسمة سقف فناء ...
- خطاب الايديولوجيا بين التاريخ وغيابه - العرب والدولة العثمان ...
- وبرُ خطايا عفة ضلال , شتول صهيل الغجري و سيوف زبانية الليل .
- هزيع أحلام وتخمين حصيرة زاحفة
- -الغيتو- يشيد الجدران وحارة -اليهود- عندما تصبح دولة
- صورة أسد يلبد , سيف ذو شعبتين و ابن عم النبي
- عن تاريخ وطني منجز


المزيد.....




- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف دخل هذا الشخص عالم هوليوود؟
- مؤتمر غرب الدلتا الأدبى يوصى برفض التطبيع والتأكيد على عروبة ...
- هل يمكن أن يخرج فن الأوبرا من إطار النخبة؟ زينة برهوم تجيب
- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف انتهى المطاف بهذا الشخص في هولي ...
- الخلفي ينفي إسناد تدبير ملف أساتذة التعاقد للداخلية
- المغنية أديل تنفصل عن سايمون كونيكي بعد 3 سنوات من زواجهما
- الحياة تدب في مكتبات موسكو ومتاحفها في -ليلة المكتبة-
- خمسة أحداث تاريخية ألهمت صناع مسلسل لعبة العروش
- فيلم -تورنر- يلتقط سيرة وصدمة -رسام انطباعي- أمام دقة الكامي ...
- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زهوري - وراء ظهري نعش أمواج شاردة , جذع أرض وفصاحة لسان