أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - فتاوى آخر الزمان: لهذا سيبقى المسلمون متخلفين إلى أن ينقرضوا






















المزيد.....

فتاوى آخر الزمان: لهذا سيبقى المسلمون متخلفين إلى أن ينقرضوا



مالك بارودي
الحوار المتمدن-العدد: 3780 - 2012 / 7 / 6 - 23:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


دأب الشيوخ والفقهاء على إثخان إيمان المسلمين بفتاوى تسبح ضد تيار العقل والمنطق، إذ بقدر ما تثير موجات من الضحك والاستغراب، فإنها تثير بين الفقهاء أنفسهم جدلاً مثيراً، بل إنها تصبح ظهرا للسخرية يركبها المتفكهون في مختلف مناطق العالم، لأنها فعلا نافذة على تاريخ طويل وعريض من التخلف الشائن.
ولعل آخر فتوى تجعلنا نضع أيادينا على قلوبنا هي التي وردت، قبل أيام، في «منتدى أصول السنة»، والتي تبيح توسيع دبر المجاهد من طرف زملائه المجاهدين لوضع كبسولات متفجرة، وجاءت الفتوى من طرف شيخ بعد أن لجأ إليه شاب طلب فتوى حول العمليات الجهادية، فقال «سألت الشيخ حمد أبو الدماء القصاب، وقال لي إننا ابتكرنا طريقة جديدة وهو أن توضع في دبره كبسولات تفجير، ولكي تتدرب على هذه الطريقة الجهادية لا بد أن ترضى أن ينال بك فترة حتى يتسع دبرك. وتكون مؤخرتك قادرة علي تحمل عبوة التفجير».
المصيبة أن السائل واصل البحث وهو يقول: هل يجوز أن أبيح دبري لأحد الاخوة المجاهدين إذا كانت النية صالحة والهدف هو الجهاد لكي يقوم بتوسيع دبري.
فقال الشيخ حمد الله «الأصل هو أن اللواط لا يجوز، الجهاد أولى، فهو سنم الإسلام. واذا كان سنم الاسلام لا يتحقق الا باللواط فلا بأس فيه!! لأن القاعدة الفقهية تقول إن الضرورات تبيح المحظورات. وما لا يتحقق الواجب إلا به فهو واجب!! وعليك، بعد أن يناط بك أن تكثر من الاستغفار لله وتأكد يا بني أن الله يبعث المجهادين يوم القيامة حسب نياتهم ونيتك نصرة الاسلام..».
وليست فتوى «توسيع دبر المجاهد بإتيانه من طرف المجاهدين» هي أغرب الفتاوى التي ابتلي بها المسلمون، فقد كانت لأحد الدعاة المسلمين في أوروبا فتوى حرَّم فيها على النساء والفتيات ملامسة بعض أنواع الخضراوات والفاكهة مثل الموز والخيار بدعوى أنها ربما تؤدي إلى إغوائهن، ما دامت تشبه العضو الذكري! وأجاز لها أكل ذلك عند الضرورة شريطة أن يقطعها للمرأة محرمها إلى شطائر أو يحولها إلى عصائر!
ومن الفتاوى المضحكة تلك التي أصدرها داعية يمني يحرم فيها جلوس النساء على الكرسي والكنبات لتعرضهن لنكاح الجن! في الوقت الذي أفتى داعية مصري، محمد الزغبي، بأكل لحوم الجن، إن تمكن الناس من ذلك، مشيرا في فتواه إلى أن الجن يظهرون في صورة الإبل والماشية.
وفي السعودية، بلد التخلف بإمتياز، أصدر عضو هيئة تدريس بجامعة الملك خالد فتوى لتحريم رياضة اليوجا. كما أصدر زميل له فتوى تحرم على النساء والفتيات الجلوس أمام جهاز كومبيوتر مزود بخدمة الأنترنيت بدون محرم خشية أن تتم غوايتها في الدردشة.
وتبقى فتاوى الشيخ الزمزمي نارا على علم، إذ كلما أفتى كلما تلقى طوفانا من ردود الفعل الغاضبة والمستهجبة، مثلما وقع له حين أفتى بجواز استمناء المرأة بالجزر والخيار ويد المهراز والوناس.. إلخ، مما خلف موجة من السخط الضاحك والتنكيت الصاخب، بل سبق له أن أصدر فتوى متعلقة بإباحته للرجل معاشرة جثة زوجته حين وفاتها باعتبارها ملكا له سواء في حياتها أو مماتها. كما سبق له أن أجاز معاشرة الرجل للدمية، وطالب بتوفير الأجهزة البلاستيكية الإباحية للنساء العازبات، وللرجال أيضا حتى لا يقعوا في الحرام.
وقد أدت مثل هذه الفتاوى إلى خروج وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية عن صمته، حيث شدد على أن المؤسسة الوحيدة التي تفتي في المملكة المغربية هي مؤسسة المجلس العلمي الأعلى، وأن كل الفتاوى التي تصدر من هذه الجهة أو تلك، هي مجرد آراء لأصحابها في عصر الحريات، وليس بالضرورة أن يكون متفقا عليها، كما أن ذلك لا يعني أن تكون مقبولة ومعقولة أو حتى قريبة من الصحة.
وفي الصومال أفتى "الشباب المجاهدين" بتحريم إحدى الأكلات الشعبية (السنبوسة) بدعوى أنها تحتوي على أضلاع مسيحية تشبه أضلاع الثالوث المقدس المسيحي.
وفي أنجلترا أيضا قال إمام في مصلى قرب ساحة فيكتوريا بمدينة ليدز أن معاشرة المرأة للمرأة ليست حراما بدليل أن الله ذكر أفعال قوم لوط، ولم يذكر أفعال النساء مع بعضهن، وطالب بتطبيق القرآن بحذافيره، وهو ما أثار المسلمين في انجلترا قبل غيرها، وحاول هذا الإمام أن يدافع عن نفسه بالقول بأنه سُئل عن القضية، فقال أنه لا يوجد نص في القرآن في ذلك، ولكن كلامه تم تحريفه إلى ما يريده الغرب من إساءة للمسلمين... (؟؟؟)
وأفتى الشيخ البوطي بعدم تحريم سجود مساجين الشباب السوري لصورة بشار الأسد. كما أفتى أمين عام الفتوى بدار الإفتاء المصرية الشيخ الراحل عماد عفت بتحريم التصويت لفلول الحزب الوطني المصري، بل أضفى نائب رئيس حزب النور السلفي بمحافظة الدقهلية محمد عبد الهادي نفحة إيمانية على تقدم حزبه في الانتخابات البرلمانية، مشيراً إلى أن ذلك ورد في آية من القرآن الكريم. بل إن رئيس لجنة الدعوة الإسلامية بالأزهر الشيخ عمرو سطوحي أفتى بعدم جواز تزويج أي مصري ابنته من أعضاء الحزب الوطني "الفاسدين"، بحسب قوله.
وفي مصر دائما، أفتى مجدي حسين بتحريم البورصة، وأنها ربا فاحش ونوع من المقامرة. وأقرت د. سعاد صالح أستاذة الفقه بجامعة الأزهر والعميد السابق لكلية الدراسات الإسلامية بالأزهر فتوى إسلامية اعتبرت أن «قراءة الزوجة للرسائل القصيرة التي ترد إلى هاتف زوجها المحمول دون علمه حرام شرعا».
وفي الكويت دعت الناشطة الكويتية سلوى المطيري إلى سن قانون يمكِن غير المتزوجة أو المطلَّقة من شراء عبدٍ لتتزوجه، شريطة أن يدفع لها مهرًا، معتبرةً أن ذلك الأمر سيحل أزمة العنوسة في المنطقة العربية. كما طالبت سلوى المطيري بسَنّ قانون للجواري في بلدها؛ لحماية الرجال من الفساد والزنا، واقترحت أن يتم "استقدام الجواري من سبايا الروس لدى الشيشان أو من روسيا ودول أخرى غيرهما".
وفي السعودية، أصدرت لجنة البحوث العلمية والإفتاء السعودية فتوى تحرم عمل المرأة السعودية محصلة على صناديق الدفع فى المتاجر والاسواق التجارية، بما يتناقض مع قرار يجيز ذلك من قبل وزارة العمل.
وأصدر شيخ جزائري فتوى تبيح تطليق الزوج المدخن: «يجوز للزوجة أن تطلب الطلاق اذا رفض زوجها الاقلاع عن التدخين».
ومن الفتاوى التى صاحبتها ضجة كبيرة فى المغرب فتوى الشيخ محمد المغراوى التى أجازت للأبوين تزويج بناتهن القاصرات معللا ذلك بان السيدة عائشة تزوجت فى سن التاسعة، مما دفع جمعيات حقوق الانسان إلى اتهامه بتشجيع «البيدوفيليا» وخرق حقوق الإنسان بشكل عام والطفل بصفة خاصة.
وفي الإمارات تضمنت فتوى أحمد عبد العزيز الحداد كبير المفتيين في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في إمارة دبي أن استخدام المكياج للرجال يجوز بشكل عام، سواء كانت الوظيفة تتطلب ذلك، أو لإخفاء بثور في الوجه، أو حتى للتجمّل، لأن الله جميل يحب الجمال»، مما أثار نقاشاً كبيرا داخل الأزهر الشريف حول مدى أهمية الفتوى والضوابط المتعلقة بها.
إنها فعلا فتاوى "الغباء" و"الغرابة" كما سماها البعض لمضامينها السخيفة التي تحتقر العقل.. فتاوى تدفقت طيلة السنوات الأخيرة، وكأنها تصب من منبع واحد، حيث أبطل رأينا كيف جاءت فتوى ببطلان زواج من يخلعان ملابسهما كاملة أثناء ممارسة العلاقة الزوجية الحميمة، وفتوى ثانية أجازت رضاعة الكبير المبيح للخلوة خمسة رضاعات، وثالثة تمنع ألعاب البوكيمون لأنها تشجع الأطفال على القمار المحرم في الإسلام (انضم شيوخ الامارات إلى هذا الرأي لأن "البوكيمون" يروج لنظرية النشوء والتطور التي تتعارض مع الشريعة الاسلامية، ثم انتقلت الفتوى إلى الكنيسة الكاثوليكية في المكسيك التي اعتبرت "البوكيمون" من عمل الشيطان)، ورابعة فتوى لبعض شيوخ القرى في باكستان تحرم تطعيمات شلل الأطفال بدعوى أنها مؤامرة من الغرب لنشر العقم بين المسلمين، ثم فتوى جلد الصحفيين لشيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي، وفتوى التبرك ببول النبي لمفتي مصر علي جمعة - وقد وردت الفتوى في كتابه "الدين والحياة... الفتاوى العصرية اليومية" وأثارت جدلا شديدا أيضا بعد أن تسربت إلى الصحافة، وفيها يرد على سؤال حول مدى ثبوت تبرك أحد الصحابة ببول الرسول صلى الله عليه وسلم، فأجاب: نعم أم أيمن شربت بول الرسول، وقال لها "هذه بطن لا تجرجر في النار".
وأفتى الشيخ سلمان العودة بتحريم تهنئة الكفار بعيد رأس السنة الميلادية أو غيره من أعيادهم الدينية. فـ«هو حرام بالاتفاق،… مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم، فيقول: عيد مبارك عليك، أو تهنأ بهذا العيد ونحوه فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات وهو بمنزلة أن تهنئه بسجوده للصليب بل ذلك أعظم إثماً عند الله، وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه».

-------------
لقراءة المزيد، الرجاء زيارة مدونتي http://chez-malek-baroudi.blogspot.com






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,581,967,318
- الدليل على أن العرب المسلمين هم أكثر الشعوب إختراعا وأخصبهم ...
- سياسة الكيل بمكيالين في موقع -مقالاتي-
- أصول فكرة الدين وتطورها عبر التاريخ - الجزء الثاني
- أصول فكرة الدين وتطورها عبر التاريخ - الجزء الأول
- رد على مقال عبد الحكيم عثمان: إثبات ان النصوص القرآنيه ليس ل ...
- نعم، الإسلام هو سبب كل مآسي الشعوب الإسلامية
- ردا على مقال -إستفزاز- لآمال قرامي
- ردا على مقال: لماذا يكره العقلاء والأحرار الإسلام؟
- مقتطفات من دراسة حول ظاهرة التكفير في الإسلام - سلمان رشدي ن ...
- آه يا دنيا - ثلاث رباعيات هدية لقراء الحوار المتمدن
- مقتطفات من دراسة حول ظاهرة التكفير في الإسلام - مثال تكفير ا ...
- المرأة والكلب الأسود والحمار يقطعون الصلاة أو الدليل على تكر ...
- رسالة لأطفال اليوم وأوليائهم حول الأخلاق في الميزان الإلهي و ...
- إرادة الله أم إرادة إبليس؟
- الرد على مقولة بعض المسلمين بأن الإسلام هو الحل
- في تاريخ العرب المسلمين المحرف والمظلم
- ترهات الإسلامويين وكذبهم في ظل جهل الشعوب ونهاية الإسلام الق ...
- قول على هامش -حملة مناهضة حجاب الصغيرات - حتى لا تعيش الفتيا ...
- في التناقضات الواضحة بين العلم وصحيح الدين الإسلامي (01)
- لكي لا تخدعك الكلمات الجميلة والشعارات الرنانة التي يرفعها ا ...


المزيد.....


- منجزات الثورة..اللحية.. / عدلي جندي
- العبودية العشائرية في العراق / باسم محمد حبيب
- الله ..هو ملك يمين للمسلم..؟ / عدلي جندي
- الدليل على أن العرب المسلمين هم أكثر الشعوب إختراعا وأخصبهم ... / مالك بارودي
- عندما كنت ملحداً قصة هدايتي ج33 / محمد الحداد
- علمانيون في بيئة مسلمة / أحمد النجار
- كذاب يا وزير الداخلية- يوجد تنظيم الامر بالمعروف فى مصر وها ... / جاك عطالله
- طبقا لايمان الدكتور محمد مرسي بالسنة والفقهاء فهو من الكفار ... / نهاد كامل محمود
- حميمية العلاقة بين الموت والحياة / طلعت رضوان
- القاموس القرآنى : ( وكيل ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....

- الولايات المتحدة تقصف الرقة معقل الدولة اللا-إسلامية بسوريا ...
- خبير اقتصادي: علاقة الحكومة بـ«النقد الدولي» تحسنت عن عهد «ا ...
- كلمات الصوفية..الرؤية والمجاز وتجليات الحياة الروحية للتجربة ...
- واشنطن تشن ضربات جوية ضد -الدولة الإسلامية- في سوريا
- فرنسا وأمريكا تقترحان عقوبات دولية على مقاتلين إسلاميين أجان ...
- دمشق: واشنطن ابلغتنا بشن غارات على تنظيم الدولة الاسلامية
- إرجاع ياسين المسيح وعبد الوهاب الرمادي إلى السجن عين قادوس ...
- البنتاغون يعلن بدء الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية ...
- «فتاة المئذنة»: أعمل في المسجد منذ فترة.. ولا علاقة لي بالان ...
- فابيوس: اختطاف رهينة لن يمنعنا من قتال الدولة الإسلامية


المزيد.....

- ق2 / ف2 جهيمان العتيبى واحتلال الحرم عام 1979 فى تقرير تاريخ ... / أحمد صبحى منصور
- الشياطين تربح في تحدي القرآن / مالك بارودي
- الرد على أشهر الحجج ضد نظرية التطور : التعقيد غير القابل للإ ... / هادي بن رمضان
- كتاب نقد البوذية اسلاميا / رضا البطاوى
- كتاب نقد الرامايانا الهندية اسلاميا / رضا البطاوى
- علاقة الدين بالسياسة في الفكر اليهودي / عزالدين عناية
- القرآن وكَتَبَتُه(1) / ناصر بن رجب
- محمد يتوه بين القرى / كامل النجار
- مقدمة في تاريخ الحركة الجهادية في سورية / سمير الحمادي
- ريجيس دوبري : التفكير في الديني / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - فتاوى آخر الزمان: لهذا سيبقى المسلمون متخلفين إلى أن ينقرضوا