أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - في تاريخ العرب المسلمين المحرف والمظلم














المزيد.....

في تاريخ العرب المسلمين المحرف والمظلم


مالك بارودي

الحوار المتمدن-العدد: 3756 - 2012 / 6 / 12 - 08:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لم أعرف في تاريخ الإنسانية الطويل شعبا عشق التزييف والتزوير والتحريف والكذب والنفاق وقلب الحقائق أكثر من العرب المسلمين. فكل ما يروونه مشكوك فيه وكل ما يستشهدون به كذب وبهتان.
تاريخ الجاهلية الذي وضعوه مزور من الألف إلى الياء، ولم يتم وضعه إلا لتقديمه كحجة على فساد المجتمع الجاهلي وعلى أنه لولا الإسلام لما عرف العرب النور ولبقوا في الجهالة والظلام. وتاريخ الإسلام مزور وفيه قلب دنيء للحقائق، فهو يصور المسلمين دائما على أنهم خير أمة أخرجت للناس، فسرقات محمد وجرائمه وسبيه للنساء والأطفال وتقتيله لكل من يعارضه أو يعرض عن دعوته للإسلام لا يقع تفسيرها على أنها جرائم لأن المختلف في الثقافة التي أرساها محمد لا يرقى حتى إلى مستوى الحيوان وقتله لا ينجر عنه شيء يذكر. ثم أن محمدا وأتباعه كانوا "يطبقون شرع الله وأوامره ويجاهدون في سبيل نشر دينه في الأرض" (كلام باطل أريد به باطل) لذلك فهم دائما على حق لأنهم يطبقون المنطق المحمدي-الماكيافيلي - قبل وقته - "الغاية تبرر الوسيلة". هذا علاوة على تطبيق منطق التكفير "نحن المسلمون خير أمة ونطبق ما أمرنا به، والله لا يعترض على قراراته أحد، إذن فمن يعترض علينا إنما يعترض على أمر الله". وقرآنهم نفسه مزيف فيه مما إختلقه محمد وفيه الكثير مما إختلقه الكتبة زمن عثمان بن عفان (وإلا فبماذا نفسر أن هذا الخليفة أحرق كل النسخ التي كانت موجودة من القرآن ولم يبق إلا على قرآنه هو؟ أليس في ذلك دليل على أنه أراد طمس كل معالم الجريمة؟) حين أراد المسلمون كتابة القرآن لجعله سلاحا يستعملونه ضد غيرهم من الشعوب وضد بعضهم أيضا في إطار الجري المحموم وراء السلطة والنفوذ والثروة.
وحتى الشعر الجاهلي بدعة من بدع المسلمين. وقد قدم لنا طه حسن في كتابه "في الشعر الجاهلي" خلاصة دراسات معمقة سببها شك مأتاه أن الشعر- لا يصور الحياة الجاهلية العقلية والدينية والسياسية والاقتصادية. ومضى يشك في أن الشعر الذي يسمي بالجاهلي من الوجهة اللغوية والفنية لا يتوافق مع اللغتين الشائعتين في العصر الذي قيلت فيه ؛ وإنما هي أقرب للغة القران منها إلى ( العدنانية - القحطانية) وأن ما ذكر على لسانها يكون خاضعاً في أغلبه لدين خاصةً في الأشعار التي قيلت على ألسنة الجن، أو ما نظمت في بعثة الرسول لإرضاء حاجات العامة في وجود دلائل صدق رسالة النبي. وما نظم لتفسير القران بالشعر كمسائل ابن عباس والأزرق.أي أنها نظمت بعد الإسلام. ويخلص طه حسين إلى نتيجة مفادها أن الشعر الجاهلي ليس فيه من الجاهلية شيء وأنه مجرد شعر منحول.
ويتواصل التحريف إلى اليوم مع أصحاب السلف الصالح و"يوتوبيا" الإسلام المعجزة والخلافة الممتدة. فمن يقرأ التاريخ المدون لا يرى إلا أسلافا يتكالبون على المناصب ويقتل بعضهم بعضا بسبب أو دون سبب. وخلافات لا رشد فيها، بداية من الخلفاء الراشدين... وأئمة متواطئين وشيوخا فاسدين... فأين هو الصلاح في كل ذلك؟
ثم يقول لك بعضهم أن بلاد الإسلام أنجبت علماء لولاهم لما وصل الغرب إلى ما هو فيه الآن، في محاولة دنيئة لسرقة إنجازات الآخرين... وكلامهم مبني على مغالطات كثيرة أولها أن معظم العلماء الذين يتحدثون عنهم لا يمتون إلى الإسلام بشيء، فبعضهم يهودي وبعضهم مسيحي وكثير منهم ولدوا خارج بلاد المسلمين أو ولدوا فيها لكن من أصول غير عربية. ثم أن ما فعله العرب بدأ بترجمة ما وصل إليهم من علوم وفلسفة اليونان وحضارات أخرى سبقتهم، قبل أن يضيفوا إليه. فكيف يحتكرون ما لم يكونوا ليتوصلوا إليه لولا غيرهم...؟ ولكن المسلمين بطبيعتهم لا يحتملون أن تنسب الأشياء إلى غيرهم ولو لم يكن لهم اي فضل في إنجازها، بسبب غريزتهم الطفيلية التي تطغى عليهم دائما. ولولا علوم الشعوب الأخرى لبقي العرب على حالهم يتداوون بالشعوذة المحمدية والدجل القرآني مثلما نرى ذلك اليوم، رغم كل شيء، من حديث عن "الطب النبوي" و"التداوي بالقرآن" و"فوائد بول البعير" و"سنة جناح الذبابة" وغيرها من النظريات الساقطة التي لا تعتمد إلا على جهل الناس وإيهامهم بالماورائيات.
فأي مستقبل لأمة المسلمين وهم يتلاعبون منذ قرون بتاريخهم زيادة ونقصانا حتى لم يعد لديهم من الحقيقة شيء؟



#مالك_بارودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ترهات الإسلامويين وكذبهم في ظل جهل الشعوب ونهاية الإسلام الق ...
- قول على هامش -حملة مناهضة حجاب الصغيرات - حتى لا تعيش الفتيا ...
- في التناقضات الواضحة بين العلم وصحيح الدين الإسلامي (01)
- لكي لا تخدعك الكلمات الجميلة والشعارات الرنانة التي يرفعها ا ...
- الرد على نقد (أو إنتقاد) نهاد كامل محمود لمقالي -عشرة أسئلة ...
- عشرة أسئلة تجعلني لادينيا
- الجمل وثقب الإبرة أو حديث الحقائق الكبرى
- هل أن الله حفظ القرآن فعلا؟
- من أجل إنسان أكثر إنسانية
- تجارة الدين في العالم العربي
- بين الإسرائيليات والأدب الفرنسي
- تهافت الشيوخ في إسلام الشروخ
- كيف يكون الدين أصل كل فساد


المزيد.....




- 60 ألف فلسطيني يؤدون صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى
- الإفتاء الأردنية تحسم الجدل حول دوران المواشي وعلاقته باقترا ...
- 60 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى
- قديروف يرد على بابا الفاتيكان بالدليل بعد القول
- رويترز: قتلى وجرحى في هجوم وقع قرب مقر الحزب الاسلامي بالعاص ...
- السوداني: البرنامج الوزاري يرعى حقوق جميع المكوّنات ومنها ال ...
- فريق تحقيق أممي: داعش ارتكب جرائم حرب ضد المجتمع المسيحي في ...
- بالاشوف: كييف تتمادى في ملاحقة الكنيسة الأرثوذكسية بفضل تغاض ...
- غطرسة إبن سلمان.. اعتقال عالم دين بارز في السعودية
- بعد استشهاد قياديَين في حركة -الجهاد-.. تأهب إسرائيلي حول غز ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - في تاريخ العرب المسلمين المحرف والمظلم