أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - بين الإسرائيليات والأدب الفرنسي














المزيد.....

بين الإسرائيليات والأدب الفرنسي


مالك بارودي

الحوار المتمدن-العدد: 3731 - 2012 / 5 / 18 - 00:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من الممتع أن تستمع لنصائح الغير، خاصة أولئك الذين يعتقدون – بينهم وبين أنفسهم – أنهم يمسكون بزمام الأمور. من الممتع أن تستمع إلى حديثهم والأمتع أن ترى وترصد طريقة كلامهم وكيفية تحركهم وكل تلك الحركات التي يأتونها وهم يتكلمون.

سبب هذا الحديث كلام جرى بيني وبين أحد الزملاء الأكبر مني سنا. كان ذلك عندما وجدني بإحدى المقاهي التي أرتادها بصدد قراءة كتاب عن الأدب الفرنسي المعاصر كنت اقتنيته قبل أقل من نصف ساعة. طلب مني بكل أدب أن أريه الكتاب، ثم أخذ في تقليبه كأنه ثوب يريد أن يشتريه، ثم فتحه وتصفحه متوقفا في عديد المرات لإلقاء نظرة على محتوى الصفحة التي تحت أنظاره.

"كتاب قوي هذا!" قال وهو يواصل جولته الإستطلاعية. لم أفهم قوله فهما كاملا وأردت أن أسأله عن المعنى الذي يرمي إليه وعن سبب استعمال وصف مشتق من القوة في مناسبة كهذه، لكنه واصل حديثه قائلا: "فعلا، هذا كتاب قوي. لكن يجب أن تحذر من الإنسياق معه". سألته: "الإنسياق مع ماذا؟ أين يكمن الخطر في كتاب يتحدث عن الأدب الفرنسي؟" فأجاب: "هناك الكثير من اليهود في هذا الكتاب." قلت: "وأين العيب في ذلك؟ فرنسا بلد يجمع كل الجنسيات وكل الأديان والأدب الفرنسي ليس أقل رحابة منها. ثم هناك من اليهود من تحصل على جائزة نوبل للآداب وغيرها..." فأجاب: "لكن هنا يكمن الخطر... يجب أن لا تنساق مع أقوالهم وأفكارهم. بالنسبة لنا نحن كعرب، هذا يمثل أكبر خطر، لأنه يصيب العقل." تنحنح في مقعده قليلا ثم واصل: "يجب أن لا تقرأ كل شيء بسذاجة. فكر في كل كلمة تمر أمامك. اليهودي في كل مكان، هذا صحيح، لكن لا يجب أن يكونوا داخل عقولنا وتفكيرنا. يجب أن تمنعهم من الدخول إليك." رمى بنظره إلى السقف، كأنه يستلهمه ثم التفت إلي: "هناك ما يسمى الإسرائيليات، وهذا أكبر خطر أردت أن أحذرك منه... هذا موجود منذ قرون ويتمثل في تحريف وإزاحة كلام الله المنزل في القرآن عن معناه الأصلي والحقيقي... مثلا، عندما يقول القرآن..."
التفت إلى النادل الذي كان واقفا عند عتبة المقهى وناديته واستويت واقفا أتحسس جيوبي باحثا عن النقود. نقدته ثمن قهوتي التي لم أكن قد انتهيت من شربها واعتذرت من زميلي مختلقا كذبة – بيضاء أو بنفسجية، لا يهم – مفادها أني على موعد مع صديق لي بعد دقائق وأنه موعد هام لا يمكنني التخلف عنه، ثم تركته وخرجت.

من الممتع أن تستمع لنصائح الغير، خاصة عندما يكونون حديثي التوبة مثل زميلي هذا. ماذا يهمني من الإسرائيليات ومن الله واليهود والقرآن والتحريف...؟ كل ما يهمني هو هذا الكتاب الذي يتطرق إلى مواضيع أدبية وفكرية تتعلق بالأدب الفرنسي، لا أكثر ولا أقل... ثم من قال أن للعرب مكان في داخلي حتى ينصحني هذا الأحمق بعدم الإنسياق لكلام وأفكار اليهود؟ هذا لا يعني بالطبع أني أميل إلى اليهود. كل ما في الأمر أن تفكيري مكتمل، جاهز، لا يحتاج إلى زيادات من أي نوع في الوقت الحاضر. في العشرينات من عمره، يكون الإنسان هش التفكير، سريع الإنسياق، لكن من النادر أن تجد رجلا في الثلاثينات بهذه الصفات – ولا أتحدث هنا عن الحمقى والحمقاوات لأن الحماقة بطبيعتها لا ترتبط بعمر معين ومحدد. لست مع العرب ولست مع اليهود، فأنا أنتمي إلى صنف يوجد في المابين، عدم الإنحياز شعاري واللادين ديانتي وليقتتل الباقون حتى الفناء!

من الممتع أن تستمع لنصائح الغير، لكن يجب أن تقتلهم قبل أن ينتهي كلامهم... فتوزيع النصائح دليل على الحماقة والحماقة وباء سريع العدوى، أكثر خطرا وأشد فتكا من الإيدز وأبناء عمه...



#مالك_بارودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تهافت الشيوخ في إسلام الشروخ
- كيف يكون الدين أصل كل فساد


المزيد.....




- صنعاء: المقاطعة الاقتصادية لمنتجات الدول المنتهكة للمقدسات ا ...
- الكنيسة الإنجيلية الألمانية تعترف بالذنب بحق السينتي والروما ...
- رئيس اتحاد يهود ليبيا يكشف عمّا دار بينه وبين معمر القذافي
- السلطات السعودية تضبط أئمة ومؤذنين يتربحون من تأجير مرافق ال ...
- وزير الخارجية الايراني : اذا تقرر اتحاذ اي اجراء ضد حرس الثو ...
- الجهاد الاسلامي:نحمّل حكومة الاحتلال الفاشية تداعيات جرائم م ...
- إسرائيل تغلق منزل أسرة الشهيد الفلسطيني خيري علقم الذي هاجم ...
- قائد الثورة الاسلامية يستقبل غدا جمعا من المنتجين
- السوسينية.. حركة مسيحية توحيدية رفضت ألوهية المسيح وحاربها ا ...
- شاهد: إسرائيل تغلق منزل الفلسطيني منفذ عملية إطلاق النار عند ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - بين الإسرائيليات والأدب الفرنسي