أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جواد القابجي - الأنتخابات المبكرة والتيار الديمقراطي














المزيد.....

الأنتخابات المبكرة والتيار الديمقراطي


جواد القابجي

الحوار المتمدن-العدد: 3779 - 2012 / 7 / 5 - 00:37
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    




الأزمة والحل
تستمر الأزمة السياسية قائمة منذ سقوط نظام صدّام والى يومنا هذا وقد تطول الى زمنٍ ليس بقريب ..ان أحد أسباب هذه الأزمة الأزلية هي التكتلات والأحزاب ذات الطابع الديني والمذهبي زائداً الأحزاب التي سبق وإن إدَّعت القومية العربية والتي إتَّسمِ جل نشاطها في تفتيت وتشرذم الأمة العربية على غرار الشعار المشهور ( وحده امريَّه اشترا كُبَّه ) .. من خلال الثقافة الفكرية التي تحملها تلك الأحزاب والكتل والتي ما لمسنا منها سوى ( عدم الإهتمام بالوطن الأُم ) وإنما رزحت تحت ظلال أجندات أجنبية حسب إنتماءاتها العقائدية الدينية والطائفية والعرقية وتركت العراق هدفاً للتمزيق والتشرذم وتنفيذ رغبات أعداء العراق كما حصل في التناحر والإقتتال الطائفي في الأعوام 2006 و2007 وما نتج عنه من مآسي يندى لها الجبين..وهذا مالمسناه من هذه الأحزاب المتسلطة والتي لحد هذه اللحظة يستمر عراكها حول تقاسم الكعكة العراقية وأمام أنظار وأذهان كل أبناء شعبنا العراقي بدون رادع من خجلٍ ولا إستحياء وكأن العراق هو ملك لمجموعة خاصة من الناس ..!!
وقد تابعنا البعض من هؤلاء المسؤولين الجدد كيف يتعمدون الإساءة للعملية السياسية حاملين عدّة أهداف وأهمها هو الإثبات بأن النظام الديمقراطي لايمكن أن ينجح في العراق وثاني أهم هدف وهو مايسعون إليه بكل جدّية هو ( تبيان بأن نظام صدّام المقبور هو الأفضل ويجب العودة إليه ) وهذا مايقوم به بقايا البعث الذين تغلغلوا في باطن العملية السياسية .. وهذا التخمين جاء من خلال تعاون هؤلاء الخونة مع شراذم المجرمين في القاعدة والذين شاهدناهم من خلال الإعترافات بأنهم - أذلّاء أدلّاء - باعوا الوطن من أجل حفنة من الدولارات ..
إن الحل لهذه الأزمة المتفاقمة هي ( الإنتخابات المبكرة ) والتي أصبح المطلب الملح من قبل أحزاب وطنية لها تأريخها النضالي المشرِّف وشخصيات وطنية لها أيضاً تأريخها وفهمها للواقع العراقي .. وأهم من ذلك أن يُسن قانون الإنتخابات حسب قوانين وطنية صرفة وتكون هناك إشارة مهمة لإبعاد ومنع الأحزاب أو الكتل التي تنضوي تحت عباءة الدين فإن ( الدين لله والوطن للجميع ) فقد شاهدنا أن الكثير من المواطنين ذهبوا للإقتراع مرغمين لإختيار طائفي بسبب الإحتقان الطائفي الذي دعت إليه العناصر السيادينية المتطرفّة وكانت النتيجة قد ذقنا مرارتها طوال سنون مابعد السقوط ..!!
الآن يكمن الحل الوحيد بيد القوى العراقية وأهمَّها ( التيار الديمقراطي العراقي ) ليتصدّر هذه العملية القادمة بنشاطه وعمله الدؤوب في التوعية لعموم الشعب العراقي وليفهم الكل أن ليس هناك حلاً إلاّ بنظام ديمقراطي حر لا يميّز بين مواطن وآخر وهذا لن يتحقق إلا بتعاضد وتكاتف كل القوى اليسارية المنتمية والمستقلّة وقد آن الأوان لترك الخلافات والتشظيات جانباً والعمل على تنشيط وتقوية التيار الديمقراطي العراقي ليكون هو الحل الأمثل لقيادة العراق بإتجاه نشر المساواة والعدالة لكل مواطنة ومواطن مهما كان دينه او مذهبه وعرقه وأصوله ..
إن التجارب التي سبقتنا في الدول المتحضرة في البناء الديمقراطي قد تسهِّل بناء وضعنا العراقي وكلنا يعرف ان هذه الدول قد عانت ماعانت من فشل الأحزاب الدينية في إدارة أنظمتها وذهبت بها في غياهب مظلمة من دمار وحروب وقتل الملايين من أبناءها وقد إستفاقت هذه الشعوب من غفوتها وألغت الأنظمة الجائرة وإتخذت النظام الديمقراطي هو الإتجاه الوحيد الذي يحقق العدالة والمساواة في كل المجتمعات في العالم .. وفيه الإحترام لحرية الأديان في الاعتناق ونشر العقيدة وأجمل شعار تحمله هو ( الدين لله والوطن للجميع ) والكل متساوون أمام القانون ..
كل هذا لم ولن يتم في عراقنا العظيم إلا من خلال التيار الديمقراطي العراقي الذي سيحقق لشعبنا هكذا نوع من النظام الإنساني الحقيقي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,404,656
- (( توافقات النهب العام ))
- على أية صخرة يُذبح العراق
- لا برلمان بدون أمان
- وزارة الأوقاف ودورها الفاعل
- (( شوكت تصحه ياشعب ))
- (( نفاق الرفاق في العراق ))
- التيار الديمقراطي العراقي والإنتفاضة
- العمال الأحرار في يوم مولدهم
- غُربه وألم
- نص غنائي بمناسبة تس9ة أپرل
- في مناسبة مرور 78 عاماً على مولده
- جنَّه .. و حور
- المحافظة والمحافظ الجديد
- بين الكرسي وبين الناس
- بسم الشعب العراقي المغدور
- (( مرثيّة عيد الحُب ))
- الى شهدائنا الكرام في يوم الحب
- من شباط الى شباط
- شعر شعبي من الأبوذيات
- العراق .. يسحق الإرهاب


المزيد.....




- لأول مرة... -جونسون آند جونسون- تسحب أحد منتجاتها الشهيرة من ...
- -لحظة طريفة واستثنائية-... ثعلب وسنجاب بطلا أفضل صورة للحياة ...
- تفاصيل مثيرة عن الحقيبة الدبلوماسية وطائرة خاصة محملة بأموال ...
- السعودية تخفض أسعار البنزين المحلي
- سمير جعجع يعلن استقالة وزراء حزب -القوات اللبنانية- الـ 4 من ...
- الصدر يصدر بيانا بشأن تظاهرات الـ 25 من الشهر الحالي
- رئيس المجلس الأوروبي يتلقى طلبا رسميا من جونسون لتأجيل -بريك ...
- وسائل إعلام: صربيا تتسلم منظومات -بانتسير – أس- الروسية
- جعجع يعلن استقالة وزراء حزبه من حكومة سعد الحريري
- تركيا تنفي اتهامها بعرقلة خروج مقاتلي -قسد- من رأس العين


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جواد القابجي - الأنتخابات المبكرة والتيار الديمقراطي