أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جهاد علاونه - التحول إلى الديانة اليهودية






















المزيد.....

التحول إلى الديانة اليهودية



جهاد علاونه
الحوار المتمدن-العدد: 3718 - 2012 / 5 / 5 - 20:19
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


في النهاية تحول العالم إلى الديانة اليهودية ومن المحزن أن يتحول العالم كله إلى الديانة اليهودية وبنفس الوقت يرفض العالم أن يكون لليهود وطنٌ يعيشون به بكل أمان ليس نهبا أو سرقة بل هو الوطن الذي ولد به أجدادهم وأسلافهم من الأنبياء والرسل والملوك.

أوروبا الشرقية والغربية كانت تستولي على أموال اليهود أما المسلمون فقد استولوا على الديانة اليهودية بأكملها ونسبوها لهم مع تغيير طفيف وأحيانا كثير جدا وبالغ الأثر,وبالتالي العالم كله ونهضته كانت على حساب هذا الشعب المظلوم الذي مرةً يستولي فيه الملوك على ممتلكاتهم ومرة على ديانتهم,وبالمناسبة أوروبا الشرقية والغربية كلها كانت تمنع اليهود من الدخول في المسيحية من أجل المحافظة على وظائف اليهود الاقتصادية ولكن حصل بعد ذلك شيء غريب وهو أن كل أوروبا تحولوا من المسيحية الاقتصادية إلى اليهودية الاقتصادية وإليكم القصة بالكامل:

في عهد الملك فيليب الجميل ملك فرنسا ظهرت أزمة اقتصادية حادة انهارت فيها القوة الشرائية للعملة الفرنسية فلم يكن أمام الملك من خيار إلا بالطريقة الأنموذجية التي كان يستعملها كل ملوك أوروبا وهي فرض غرامات مالية على اليهود كونهم ضعفاء عسكريا وأقوياء اقتصاديا وكان اليهود خلال تلك القرون يعانون من هذه المشكلة وهي مشكلة القوة العسكرية حيث كانت بحوزتهم رؤوس أموال كبيرة وبنفس الوقت كان ممنوعا عليهم أن يحملوا أي نوعٍ من أنواع السلاح وزرعت هذه المخاوف عند اليهود حتى اليوم جيناً ثقافيا وهو فقدان الإحساس بالأمن والسلام,وكان وجودهم بلا وطن هو مشكلة كبيرة لهم وللعالم,فهذا الشعب المثابر حرام دينا وشرعا وإنسانية أن يكون بلا وطن يؤويه,وعلى كل حال كان اليهود هم الملجأ الأول والأخير لملوك أوروبا الشرقية والغربية ففرض عليهم الملك فيليب الجميل كثيرا من الغرامات وقد قام بتحصيل 100ألف(ليفر) من كل يهود فرنسا عام 1292م و215ألف عام 1295م,ثم طمع أكثر فأصدر مرسوما ملكيا عام1306م بمصادرة جميع أموال وأملاك اليهود والقبض عليهم في يوم واحد ثم وقف أمامهم بوجه مخلوق من الحجر والطين الناشف دون أن تنعكس عنه أي عبارة من عبارات الرحمة والرأفة في حق هذا الشعب المظلوم.
أما أول فتنة وقعت في حق اليهود سياسيا واقتصاديا فكانت سنة 1336-1338م التي قادها الخمار(سيبر لين) الذي زعم بجنون أنه ملك الفقراء حتى غمرت كلاً من (بافاريا-النمسا-الألزاس-بوهيميا) حتى طالبت الجمعيات الحرفية في إستراسبورغ بقتل جميع اليهود لكي يتخلصوا من ديونهم وحصل صراع بين المستفيدين من اليهود وبين المتضررين إلى أن تم اعتبار اليهود بعد بعد 15خمسة عشر عاما على ثورة الخمار بأنهم خارجون على القانون وتم نشوب حرائق لليهود بالجماعات,فدفع هذا الشعب المسكين ضريبة إقراضه الأموال للناس من أجل تحسين أوضاعهم الاجتماعية,واليوم كل تلك المواقع الجغرافية تحولت إلى الديانة اليهودية الاقتصادية في شكلٍ آخر من أشكال المحافظة على وظيفة هذا الشعب المسكين والمظلوم وامتصت كل ديانات العالم الأرضية والسماوية الديانة اليهودية ولعبوا دورها وقد امتصوها تماما كما تمتصُ الإسفنج الماء.

وقد كان كل(بارون)في أوروبا يقف أمام اليهود ليقول هؤلاء هم ممتلكاتي دون أن يخشع قلبه ودون أن يشعر بوخز الضمير,وفي النمسا عام 1379م تم توقيف كل اليهود في السجون ولم يُطلق سراحهم إلا بعد دفع16ألف مارك وقد نهج هذا النهج كل أمراء النمسا,وفي عام 1378م قام أمراء النمسا بتحريض الفلاحين ضد هذا الشعب اليهودي المسكين بالثورة ضدهم واستغل الفلاحون هذه البشاعة لأن معظمهم كانوا مدينون لليهود,وكانت أصلا ديون الفلاحين بسبب الضرائب التي كان يفرضها عليهم كل ملوك وأمراء أوروبا الشرقية وذلك من أجل رفاهيتهم هم والنبلاء والبارونات وفي النهاية كانوا يحرضون الفلاحين على قتل اليهود,وفرض الملك هنري الثاني مرسوما ملكيا بضم أملاك كل يهودي يتحول إلى الديانة المسيحية إلى التاج الملكي وذلك في كل أرجاء أوروبا الإقطاعية ونفهم من ذلك ان هؤلاء الملوك كانوا يريدون من اليهود المحافظة على وظيفتهم وهي وظيفة إقراض المال بالربا أو تأجير رأس المال نفسه أي أن الموقف ليس متعلقا بالدين اليهودي وإنما بوظيفة اليهود وحصلت بعد ذلك مفاجأة كبرى وهي أن جميع ملوك أوروبا قد تحولوا إلى اليهودية الاقتصادية بدل أن يتحول اليهود إلى الديانة المسيحية وبالتالي غلب الدين اليهودي الاقتصادي ديانة وطبيعة الأنظمة الدينية في أغلبية أرجاء أوروبا,وبسبب كل ما ذكرناه كانت على فترات من التاريخ تصبح إنكلترا فارغة من اليهود نهائيا بسبب أعمال التصفيات الجسدية والاقتصادية ضدهم وأيضا بسبب الموت الأسود اللون وهو مرض الكوليرا الذي اجتاح أوروبا في بداية القرن الرابع عشر ميلادية وفي منتصفه سنة1348م-1350موكان اليهود في تلك الفترة يموتون بالألوف والذي كان ينجو من مرض الطاعون الأسود كانت السلطات الملكية تتهمه بأنه هو الذي ينشر الجراثيم والبكتيريا فكان يقبض على الناجين منهم وتصادر أموالهم ومن ثم يذبحون ذبحاً,وأما بخصوص اليهود الذين ظهروا في أوروبا في بداية القرن السادس عشر كان أغلبهم من إسبانيا وهم ما يعرف بإسم(السفرديم) ومرة أخرى ساهم اليهود القادمين من إسبانيا بتمويل الرحلات البحرية الإستكشافية وبتعزيز مفهوم التجارة الدولية ومع ذلك كل العالم كان يستفيد من اليهود وكان اليهود في النهاية وحدهم الذي يخسر.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,561,572,147
- دعاء النبي عن العلم الذي لا ينفع
- يا ليت أنني لم أتثقف
- عندي معلومات خطيرة
- أمة كلها دجل
- هكذا أنا
- الله والعتال والبغل
- القطة تعرف الحلال والحرام
- الخنزير حيوان نافع للبيئة
- أنواع العقول
- الموت ليس خبرا سيئا
- الهروب إلى الخالق
- ماذا سيتبقى مني
- صورة المرأة المسلمة في الدنيا والآخرة
- لو يصبح العرب مثل داروين
- المرأة الطاهرة
- في الأرض التي مشى عليها المسيح
- الاغتسال والذبح على الطريقة الإسلامية
- يد فكتور هيغو
- رجم الشيطان لا يكفي
- الأحزان والهموم شيمة المفكرين


المزيد.....


- شقائق النعمان وجراح اودنيس / وليد يوسف عطو
- قراءة في كتاب -مونتسكيو تأملات في تاريخ الرومان أسباب النهوض ... / سعيد بنرحمون
- عندما كان شرب القهوة جريمة / عبد المنعم عبد العظيم
- المشروع التغريبي لتفريس العراق وتعجيمه .. ج 2 / وليد يوسف عطو
- في بطلان طاعة الحاكم المتغلب / خضر محجز
- المشروع التغريبي لتفريس العراق وتعجيمه / وليد يوسف عطو
- آثار ونتائج حرب اليمن 1962 الايجابية على مصر / محمد شوقى السيد
- نهب وسرقة آثار وكنوز قلعة اربيل التأريخية تحت ظلام الليل / عبدالباقي عبدالجبار الحيدري
- الدور التأريخي والحضاري لليسار العربي في البناء السياسي المع ... / هيثم الحلي الحسيني
- صناعة البيرة لدى المصريين القدماء / طريف سردست


المزيد.....

- يوم للوقاية من الكوارث في اليابان
- وثائقي سوداني بمهرجان تورنتو
- المغرب في حالة -مواجهة غير مسبوقة- أمام المجتمع الدولي (حوار ...
- لافروف يدعو إلى حل سياسي للأزمة في أوكرانيا
- رجل يتقمص شخصية باتمان ويتجول في طوكيو
- تليفزيون باكستان يستأنف البث بعد تدخل الجيش لإخلائه من المحت ...
- استشهاد طفل متأثرا بجروحه جراء العدوان على غزة
- المصري: لسنا معنيين بخلافات مع فتح
- اضراب يعم مدينتي الطيبة واللد في اول يوم دراسي
- نجل رئيس سورينام يعترف بتقديم عرض لحزب الله لإقامة قاعدة تهد ...


المزيد.....

- الاقتصاد السياسى علم قانون القيمة / محمد عادل زكى
- النشاط الاقتصادى فى العالم الوسيط (2) / محمد عادل زكى
- النشاط الاقتصادى فى العالم الوسيط (1) / محمد عادل زكى
- النشاط الاقتصادى فى العالم القديم / محمد عادل زكى
- أصول الاقتصاد السياسى / محمد عادل زكى
- البروتستنتية من الوجهة النظر الكاثوليكية / صبري المقدسي
- صفحات من التاريخ السياسي/ مظاهرة شباط/ فبراير 1928 / كاظم الموسوي
- نقد قانون القيمة عند ماركس / محمد عادل زكى
- كتب هزت العالم، سيرة رأس المال لكارل ماركس / فرانسيس وين ترجمة ثائر ديب
- عصر التطرفات / إريك هوبزباوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جهاد علاونه - التحول إلى الديانة اليهودية