أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نوال السعداوى - صوت المرأة ثورة














المزيد.....

صوت المرأة ثورة


نوال السعداوى

الحوار المتمدن-العدد: 3707 - 2012 / 4 / 24 - 09:10
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



لم تفشل المظاهرات يوم ٢٠ إبريل لتجميع الحركة الوطنية الثورية المصرية، المخلصة لأهداف ثورة يناير وفبراير ٢٠١١، وسعت لإجهاضها، دون جدوى، كثير من القوى المسيطرة بقوة العضلات والحناجر والأموال والتهديد بشرع الله لمن يخالف الأمر. السلاح الناجح لإجهاض أى حركة شعبية ثورية هو تقسيمها، لتفتيت قوى الشباب والنساء والرجال والأطفال، ليصبحوا فرقا متناحرة مبعثرة يسهل ضربها.

ضربت الحركة النسائية المصرية، «كما ضربت الحركة الوطنية رجالاً وشباباً ونساءً وعمالاً وفلاحين»، بسبب تقسيمها إلى منظمات صغيرة متفرقة متناحرة حول المصالح المؤقتة، تابعة للحاكم والوزير، أو لزوجة الحاكم والوزيرة، أو رئيسة المجلس القومى للمرأة، يتم تكريس جهودهن لخدمة السيدة الأولى والوصيفات الوزيرات ورئيسات الجمعيات النسائية، وكل من يخضع ويركع.

أى امرأة «أو رجل» فى مصر، ترفع رأسها بكرامة، وترفض الخضوع، يتم على الفور إبعادها عن العمل، ونفيها إلى الخارج أو الداخل، وتشويه سمعتها، كما حدث للثوار والثائرات تحت الحكم الفاسد المستبد.

إن فشلت القوى الثورية فى تجميع نفسها، فسوف تنجح فى المرة القادمة، وبعد القادمة، وبعدها، لا مجال لليأس وإلا عدنا إلى نقطة الصفر، الثورة لا تنجح إلا بالأمل المتجدد رغم الفشل المتكرر، نجح الاتحاد النسائى المصرى، رغم ضربه عدة مرات فى الأنظمة السابقة، وأعاد تكوين نفسه ونجح فى تجميع الآلاف من الشابات والشباب أيضاً، من مختلف الأعمار والتخصصات، وشارك مع المنظمات الثورية الأخرى فى الكثير من الأنشطة والمسيرات الجماعية، تصاعد صوت المرأة المصرية، بعد أن كان مكتوماً، خافتاً، خائفاً، من السلطة والتيارات الدينية، أُخرجت المرأة من خيمة الحريم إلى الشوارع والميادين، ظهر وجهها مشرقا تحت الضوء، وشاركت فى الهتاف المدوى: صوت المرأة ثورة لا عورة، عيون البنات والأولاد تلمع بالفرح وهم يهتفون مع الآلاف والملايين: «صوت المرأة طالع طالع فى الميدان والشوارع».

تذكرت طفولتى، فى المدرسة الابتدائية، وأنا أسير فى المظاهرات، أهتف يسقط الملك والإنجليز، وأضيف مع البنات و«تسقط ناظرة المدرسة»، كانت الناظرة تلسع التلميذة الفقيرة بالمسطرة وتبتسم فى وجه بنت المأمور، يذوب صوتى فى أصوات البنات والأولاد والشباب والشابات، نمشى بخطوة واحدة، لا فرق بين ولد وبنت أو رجل وامرأة، أشعر بسعادة تهزنى من قمة رأسى حتى بطن القدمين، سعادة الإحساس بالعدل والحرية والكرامة، سعادة الإحساس بنفسى وكرامتى وفرديتى وتفردى، تنهمر الدموع من عينى، تذوب فى الدموع الأخرى، يذوب جسمى فى أجسام الآلاف والملايين، تذوب الأنا فى الجميع، أشعر بسعادة الفناء فى الآخرين والحياة بهم، أفقد نفسى فى الكل، وتظل سعادتى باقية بنفسى وفرديتى، كيف؟

السعادة المدهشة على مدى الستين عاماً الماضية من حياتى، تشبه سعادة الإبداع والحب والصداقة والزمالة والعلاقات الإنسانية، «من يفقد نفسه يجدها»، الفيلسوف أو الفيلسوفة التى نطقت هذه العبارة من؟

التحرر من طغيان الأنا، وروابط الرحم والدم، والبيت والقبيلة والعشيرة والدين والطائفة، التحرر من الهويات الصغيرة، تقتل هويتنا الإنسانية وتعلمنا الأنانية.

هناك من لا يتعلمون من الثورات، يتعصبون لحزبهم أو دينهم أو عقيدتهم أو عشيرتهم أو عائلاتهم أو شيخهم أو مسقط رأسهم، يعبدون الفرد، الأب أو الجد، ينتظرون الرئيس المنقذ، الوحيد الأوحد، تعوَّد الكثير منهم العمل السرى تحت الأرض، خضعوا للزعيم القادم أو المهدى المنتظر، يخشون الضوء والوضوح والصدق، يراوغون يكذبون يخونون العهد، يتجمعون من وراء الظهر، يؤمنون بالصفقات غير المعلنة، الغاية تبرر الوسيلة عندهم، فلسفة الضعف والخوف والسجن والمنفى، يتجنبون بطش الأمن بالتعاون معه، التمرس على لعبة الطاعة، لدغ اليد التى تطعمهم، استحلاب الشفقة من الأقوياء، ضرب الضعفاء من الزملاء والزميلات وأهل البيت: الأمهات، والزوجات، والأبناء والبنات، رأيناهم فى كل الثورات والحركات والمسيرات، يراوغون ويتحولون، يضربون من يمنحهم الثقة والحب والإخلاص، رغم تشدقهم بالمثل العليا فى دينهم أو عقيدتهم السياسية، المعايير لاختيار أعضاء اللجنة التأسيسية للدستور، يجب أن تضم كل فئات الشعب، والنساء نصف الشعب، والشباب أكثر من نصف الشعب: فهل يتم تمثيل النساء والشباب بالعدل؟

٣٦ فى المائة من النساء هن المعيلات لأسرهن وليس الرجال، المرأة الشعبية تشتغل فاعلة خارج البيت وداخله، تحمل الحجر على ظهرها ومع ذلك يعتبرونها عاطلة فى الإحصاءات، أغلب ربات البيوت «دون الخادمات» يعملن عشرين ساعة فى اليوم داخل جدران البيت، أكثر من أى رجل عامل أو فلاح أو فاعل أجير.

صوت المرأة ضرورى لوضع دستور عادل، بدون النساء «نصف المجتمع» لا تكون هناك عدالة أو حرية أو كرامة أو ديمقراطية فى أى مجتمع.

ناضلت الحركة النسائية ودافعت عن حقوقها على مدى القرون، مكتسبات المرأة والطفل فى القوانين الأخيرة ليست قوانين السيدة جيهان أو سوزان أو الملكة ناظلى، بل حقوق النساء والأطفال الإنسانية الأساسية، لا يمكن لأحد أن يسلبهم حقهم إلا إذا كان بغير ضمير أو خلق، لكن الحق دون قوة يضيع، والقوة دون حق باطشة، وإن تلفعت بالدين أو المثل العليا، نحن نعيش فى غابة، وليس مجتمعاً إنسانياً راقياً، لأن الأقوى يستغل الأضعف، ويلتهم الكبير الصغير، إنه النظام الطبقى الأبوى الذى يحكم العالم محلياً ودولياً، ولا سبيل لتغييره إلا بالقوى المنظمة الواعية الجماعية من النساء والرجال والأطفال أيضاً.. ألم تسمعوا هتافات الأطفال فى الشوارع، يقولون يسقط يسقط الظلم؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,750,361
- رغم أنف «أبوالهول» وخطر الحماية
- الرجل خلف الرجل على المسرح
- وكلمات الثورة يسرقونها أيضاً
- فن المستحيل «حوارات نوال ومنى»
- الخلع البائس.. ومجلس المرأة القومى
- المرأة ورفع الحجاب عن العقل
- النساء والدولة وفضيلة الركوع
- فتاة ثائرة فى ميدان التحرير
- نوال السعداوي - كاتبة و مفكرة و ناشطة نسوية - في حوار مفتوح ...
- كرامة المرأة وكرامة الوطن فى الدستور الجديد
- الطاعة مقابل الإنفاق فى الزواج والعلاقات الدولية
- نحو حركة «الإبداع والثورة»
- مجلس ثورى رئاسى يتسلم السلطة
- لا يحق لكائن من كان الكشف عن العذرية
- هتك الكرامة أو خدش الحياء؟
- الدستور.. النساء.. الخوف من الموت
- المرأة والجنس.. الثورة والدستور
- التغيير الثورى لمفهوم العدالة والشرف
- قوة الملايين والثورة الثقافية
- الحوار الفكرى.. هل مطلوب؟


المزيد.....




- -تآكل لحم- امرأة بعد زيارة إلى صالون تجميل (صورة)
- وفد -الفيفا- يصل طهران للبحث في السماح بدخول النساء إلى المل ...
- صدفة لن تتكرر.. فيديو يحول امرأة من التسول إلى نجمة بوليود
- زورّ تقارير طبية تثبت أنها مضطربة عقليا ليمنعها من حضانة ولد ...
- ضبط 14 امرأة بتهمة القيام بأعمال منافية للأخلاق في سلطنة عما ...
- 3 فيديوهات في السعودية لسطو بـ-ساطور- ونشل حقيبة امرأة ودهس ...
- -الكاراكو- لباس الرجال الذي استحوذت عليه المرأة الجزائرية
- ضبط حقل ألغام لـ-داعش- وامرأة مشتبه بها شمالي بغداد
- مبادرة روسية تشمل مصر لإعادة سوريا -إلى الأسرة العربية-
- بعد قضائه فترة حبسه في سجن مخصص للنساء صهر ملك إسبانيا يلجأ ...


المزيد.....

- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نوال السعداوى - صوت المرأة ثورة