أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الهامي سلامه - تحيه الي ملاك كنيسه العذراء بالدمشيريه (القس يوحنا فؤاد)














المزيد.....

تحيه الي ملاك كنيسه العذراء بالدمشيريه (القس يوحنا فؤاد)


الهامي سلامه

الحوار المتمدن-العدد: 3606 - 2012 / 1 / 13 - 09:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تحيه الي ملاك كنيسه العذراء بالدمشيريه (القس يوحنا فؤاد)
تابعت كما تابع الكثيرون كلمه القس يوحنا كاهن كنيسه الدمشيريه في قداس عيد الميلاد, ولا انكر ان تلك الكلمه اعطتني سعاده خاصه في مواجهه الغم الذي عانيته ليس بسبب الاحداث التي تحدث من محاوله الالتفاف حول الثوره فقط ولكن للموقف الصادم الذي اتخذته قياده الكنيسه من تصدر قتله المصريين وساحليهم الصفوف الاولي من الكاتدرائيه وان يكون مكان الثوار في الصفوف الاخيره وان يعتدي عليهم من قبل امن الكنيسه من المسيحين التابعين للكاتدرائيه ويحاولون تسليميهم للجيش لولا تدخل المواطنين.
وللاسف اري ان الكنيسه الارثوذكيسيه لم تلاحظ ما لاحظه كثير من الاقباط ان كنيسه قصر الدوباره اصبحت تمثل السيد المسيح كما نعرفه حيث يلجاء اليه المحتاجين للامن والعزاء والالفه مع الاخر بغض النظر عن الديانه او الجنس او العرق.
واري ان كلمه القس يوحنا بالرغم الحده الباديه عليها الا انها القت سلام وسعاده علي كل الحزاني واهل الشهداء والمصابين وكانت اكثر رحمه ونعمه وتعزيه من الكلمات المعسوله التي وجهت لتحيه هولاء الذين دم المصريين يقطر من ايديهم سواء في التحرير او ماسبيرو او محمد محمود, وما لا افهمه كيف استطاعت قياده الكنيسه الارثوذكسيه في دعوتها لسلاطين العسكر ان تنسي ان السيد المسيح لم يقل تعالوا الي ايها السلاطين ولكنه قال تعالوا الي ايها المتعبين وثقيلي الاحمال اي ان مكان اسر الشهداء والمصاببن والذين يعانون كان يجب ان يكون الصفوف الاولي لصلاه عيد الميلاد.
اري ان قياده الكنيسه قد تحجر وقسي قلبها وتناست قول معلمنا بولس الرسول" فرحا مع الفرحين وبكاء مع الباكين " وماحدث في ليله عيد الميلاد من احتفاليه وسط الاحزان لم يكن اول المواقف الغير مناسبه وادعي انه لن يكون اخرها واذكر في احداث الكشح كان هناك اكثرمن 20 اسره تنوح قتلاها, وكانت ايضا يد الامن متهمه ومع ذلك كانت قياده الكنيسه وصفوه الاقباط ارضاء للنظام الحاكم , يحتفلون بعيد الميلاد بمظاهر لا تختلف عن احتفالات فنادق القاهره وكان الشعب القبطي في مدن وقري مصر يشعر بالألم والحزن , ولايمكن ان ننسي ماحدث من شهور قليله حيث كان اهالي الشهداء والمواطنين المصريين يقفون بجانب الابواب الخلفيه للكاتدرائيه او عند مدخل المستشفي القبطي لتأبين الشهداء بينما كانت الابواب الاماميه تعلوها الرايات للاحتفال بعيد جلوس قداسه البابا.
وما قام به القس يوحنا من توجيه اللوم للرئاسات العسكريه ليس به اي خروج علي تراث رجال الدين الاقباط او تاريخ الكنيسه في مصر فلقد كان لقياده الكنيسه موقف مشرف ايام الخديوي توفيق حيث ساعد البابا كيرلس الخامس الوطنين في مواجهه الخديوي توفيق والانجليز وهناك موقف القمص سرجيوس في الحركه الوطنيه المصريه في مواجه الانجليز او موقف القمص فلوباتير الذي اوقفته الكنيسه ايام نظام المخلوع لانه انضم لحزب الغد وكتب ضد نظام حسني مبارك واتهمه اتهامات ثبت صحتها فيما بعد انه كان مسؤول عن الاحداث الطائفيه, ولايمكن ان انسي الراهب الذي شاهدناه في احداث 25 يناير في ميدان التحرير واعلن انه جاء من دير الانبا بيشوي ممثل لنفسه لانه سبق ان شارك في حرب اكتوبر.
واري ان كلمه الحق التي قالها القس يوحنا لاتخرج عن التراث الديني المسيحي حيث وقف يوحنا المعمدادن ليوبخ هيرودس, اما الشماس اسطفانوس فلم يخف الرجم ووبخ اليهود, والامثله كثيره التي تؤيد ان قول الحق هو موقف مسيحي اصيل كما عبر عن ذلك القس يوحنا.
عموما اي تبريرات تقدم من قياده الكنيسه لتبرير موالاتها للعسكر كما قدمتها في السابق لنظام المخلوع , هي تبريرات لا تخضع لاي معايير دينيه التي تري ألا تتكل علي ذراع بشر , وكما لم تنل قيادات الكنيسه من تلك السياسات مع المخلوع الا العار الذ ي استمر نظامه يقهر الاقباط حتي اخر لحظه في وجوده, فأدعي انه لن يكون لمستقبل هذه السياسات الا نفس العار , اما هؤلاء الذين يدعون ان الكنيسه ليست مكان مناسب للكلام في السياسه فبالرغم انني اتفق معهم ولكنني اراه كلام حق يراد به باطل وهل التصفيق لجمال مبارك في احتفال عيد الميلاد السابق لا يعتبر تعبير سياسي بديلا عن عشرات الكلمات المقروءه لتمجيده.
ختاما اري موقف القس يوحنا هو موقف عظيم شرّف كثير من الاقباط , واتضامن معه واعلن انه لا يشرفني ايضا ان اضع يدي في يد اي من العسكر الذين ايديهم ملوثه بدماء كل المصريين, واتمني ان يدرك ان ما قام به لن يمر مرور الكرام حيث لن تسامحه لا قياده الكنيسه ولا العسكر واتمني له الصمود والاصرار علي قول الحق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,156,982
- العسكر ومستقبل مصر
- ثالثا- قراءه علي هامش مهرسه ماسبيرو (اتحاد شباب ماسبيرو وقيا ...
- قراءه علي هامش مهرسه ماسبيرو (الاقباط والثوره)
- قراءه علي هامش مهرسه ماسبيرو
- الثوره الواقع والمستقبل - تحدي الفاشيه
- الثوره الواقع والمستقبل
- قراءه نقديه لمسرحيه المطروح
- محاكمه مبارك مابين ملاعيب العسكر والفلول وبراءه الثوار
- تطهير القضاء المصري ضروره ثوريه
- قياده الجيش المصري وافاق الثوره والتغيير
- 25 يناير تحت بيادات العسكر
- لا للاشراف القضائي علي الانتخابات
- رؤيه مواطن قبطي
- الي القسيس المحمول علي اكتاف البلطجيه تاييدا لمبارك
- علي هامش الاحداث الطائفيه
- موضوع بايت له الدوام
- الاقباط والحاله الرهنه
- صناعه الفساد و تكنوقراط دوله الحزب الوطني
- مشكله الاقباط مابين نظام مبارك والحركه الوطنيه
- ارجوك يا قداسه البابا


المزيد.....




- الخارجية الإسرائيلية: وصول صحفيين سعوديين وعراقيين.. وسيلتقو ...
- ماذا قال ظريف لـCNN حول المفاوضات مع أمريكا؟
- ساويرس يهاجم الخطوط الجوية البريطانية والألمانية.. ويقحم الع ...
- استطلاعات الرأي عقب التصويت تمنح حزب زيلينسكي حوالي 44 في ال ...
- مهرجان فن الشارع بالدار البيضاء يصنع الحدث الثقافي
- استطلاعات الرأي عقب التصويت تمنح حزب زيلينسكي حوالي 44 في ال ...
- الكويت تعرب عن قلقها البالغ من تسارع وتيرة التصعيد بعد احتجا ...
- قطر تعلق على أحداث مضيق هرمز وتطلب -مخرج سلمي-
- بالأرقام... حصيلة اقتلاع بقايا -داعش- من حزام بغداد
- العثور على سلحفاة نادرة برأسين... وهذا ما يميزها عن كل من يش ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الهامي سلامه - تحيه الي ملاك كنيسه العذراء بالدمشيريه (القس يوحنا فؤاد)