أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الهامي سلامه - قراءه نقديه لمسرحيه المطروح















المزيد.....

قراءه نقديه لمسرحيه المطروح


الهامي سلامه

الحوار المتمدن-العدد: 3457 - 2011 / 8 / 15 - 16:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بالرغم انني لست متخصص في النقد المسرحي ولكني ساستخدم ادواتي المعرفيه لمحاوله قراءه مسرحيه المطروح اكثر الاعمال المسرحيه مشاهده منذ ان دخل فن المسرح الادب العربي من الجوانب الفنيه التي تشمل الاخراج واداء الممثلين وكذلك ما يمكن قراءته حول نفسيه مؤلف العمل المسرحي التي يعتقد انها من تأليف المخلوع بمساعده اسرته.
مسرحيه صامته من مشهد واحد حيث البطل شخص مطروح علي ظهره علي سرير فخم في قفص ويبدو من مظهره انه يعيش في رغد من العيش حيث الرأس المنتفز من كتل الشحم والشعر الفاحم الذي تسرد حوله الاساطير ويقال ان احد العرافات قالت له ان سواد نهاره في بياض شعره ولذلك يحافظ علي سواد شعره من حوالي اكثر من نصف قرن حتي بعد ان اصبح نهاره اسود من قرن الخروب ولا احد يدري هل هذا بحكم العاده ام تيمنا ان سواد شعره يزيل الغمه ويهزم الامه, اما تلك العافيه والصحه التي تظهر علي المخلوع فهي لايضاهيه فيه الملايين الذين يسيرون علي اقدامهم ويترنحون ولا تسمح لهم الظروف حتي ان يجلسوا علي الرصيف في شارع مزدحم ليلتقطوا انفاسهم من المرض والركض وراء فتات الخبز لاطعام اسره في دوله المخلوع .
الملفت ايضا في المطروح ان بريق الذهب يشع من خنصره الايسر و رسغه الايمن اما سبابته اليمني فلها طول ليس مثله ما بين الخلائق ولايدري احد سبب ذلك ويقولون انه بسبب كثره الاستخدام ولكن يختلفون في نوعيه الا ستخدام فالبعض يقولون استخدامات لا يليق ذكرها هنا ومع ذلك لا يمكن انكار الدور الرئيسي لتلك السبابه في عرضنا المسرحي, حيث كانت من اهم ادوات العرض حيث حركه منها للميمنه او الميسره يستجيب لها اثنين يحملان المصاحف ولهم من الطول ما للوح من اللطزانه ولهم من الغرور والخيلاء ما لديك رومي استثاره جنسيا صفير تاجر طيور بالرغم من عدم وجود اناث.
السابق هو محاوله لسرد ماحدث في محاكمه المخلوع مع اضافه بعض الرتوش التي لم تغير شئ مما شاهده الملايين علي شاشات العرض , ولا يعتبر غريب علي الاعمال المسرحيه ان يكون المشهد الختامي للبطل في حاله من الانهيار ولكن هناك فارق ما بين بطل التراجيديا الاغريقي الذي يتمتع بالسمو والنبل وله مكانة سامية وهدف نبيل ثم يسقط ويدمر ، بتحديات القدر, وبين بطل مسرحيه المطروح الذي كان المشهد الختامي له هو محصله افعال غير كريمه منه ومن اسرته ضد الشعب المصري لمده 30 عاما, ولا يمكن القول ان رمي المطروح نفسه علي ظهره لمده 5 ساعات هي من ابداعاته الذهنيه ولكن حاول ان يقلد الالاف من متسولي ارصفه القاهره الذين افرزهم عصره, بغرض ان يصل الي موقف تعاطف الجمهور مع ابطال من ابطال ميلودرما افلام حسن الامام في سينما درجه تالته, ولكن انخفاض مستوي ذكاء الاسره المخلوعه من الحكم لم يلهمهم عمل جيد يقوم بالدور المطلوب منه بل المفارقه ان الميلودراما التي ارادوها تحولت الي عمل هزلي يتندر عليه المشاهدون.
بالرغم انني اتمني ان تعلق اسره المخلوع من ارجلها قبل ان تعلق من رقابها ولكن رغبتي في ان اثبت غباء تلك الاسره كنت اتمني ان تستشيرني اسره المخلوع بحكم انني احد صعاليك شوارع القاهره او ان تستشير احد معلمي مهنه التسول, وادعي ان اي منا كان له المقدره علي تاليف واخراج عمل مسرحي يجعل عدم المحاكمه مطلب شعبي, ويتلخص الاخراج والتأليف الاخر في ان المخلوع يدخل القفص بكامل وجاهته وصحته وبكبرياء عبد السلام النابلسي في بعض ادواره وبعد ان يقول كلماته الخايبه التي دافع عن نفسه بها او اي دفاع اخر اكثر جوده واتقانا يسقط المخلوع علي الارض طريحا مع بعض الحركات بيديه ورجليه ورقبته داخل القفص ويتبع هذا ولولوه النسوان داخل قاعه المحكمه من اسره المخلوع وبعض الندابات التي تستأجرهم الاسره علي جملهم وسبعهم ثم يقوم الابناء بالاسعافات الاوليه التي تمارس في الحالات المماثله علي الارصفه قبل ان تاني الاسعاف حيث احد الابناء يؤذن في اذنه والاخر يكسر بصله ويشممها له وليس امام القاضي سوي ان يرفع الجلسه وينهي المحاكمه من منطق ان الضرب في الميت حرام.
من العرض الذي شاهدناه يمكن قراءه الاتي
1- ان المخلوع واسرته يتمتعوا بقدر عالي من انخفاض مستوي الذكاء والذي كان محصلته الوقوف في القفص.
2- بقاء المطروح علي ظهره لمده 5 ساعات لا يهش ولا ينش وماحوله يشغى من عشرات المحامين وقضاه واهالي ضحايا وامن وغيرهم هو تجسيد لسلوكه في فتره حكمه فالتعبير الذي اطلقه رجاله ان التغيرات السياسيه والوزاريه في عصره كانت نادره لان حكمه تميز بالاستقرار هو كذبه كبري اوضحتها المسرحيه لانه طالما جالسا علي كرسيه مستريح فلا يعنيه ما يحدث حوله.

3- المخلوع اوكل الادوار الايجابيه في المسرحيه للاخرين واكتفاؤه بانه مطروح علي ظهره هو تفسير تعدد مراكز الفساد والقوي في عصره كما ان الدور الذي قام به ابناؤه بتوجيهه خلال المحاكمه من خلال الوشوشه في اذنه ومن خلال محاوله ستره عن عدسات الكاميرات وعيون المتطفلين طوال المسرحيه يؤيد ما قيل سياسيا انه لم يكن سوي مجرد ديكور في الحكم يخرج في المناسبات ولكن الحاكم الفعلي كانت اسرته والعادلي وعز.
4- ارتضاء المخلوع ظهوره المذري امام اعداؤه وهم كثيرون من اجل الحصول علي اقامه مريحه في فندق او مستشفي لهو دلاله علي فقد اي نخوه وليس لديه المانع من ممارسه اي سلوك من اجل تحقيق ما يريد والتساؤل ماذا كان سيحدث لو اسرته اسرائيل في واحده من حروبها وكان مقابل اطلاق سراحه ان يخون الجيش المصري, ادعي الاجابه ستكون نفسي اولا.
5- النكوص السريع للمخلوع الي نفر في الجيش باطلاقه لفظه افندم بمجرد احساسه انه امام شخص اعلي منه يفسر ان امكانياته التي اهلته لتصعيده وبقاؤه في الجيش ثم اختيار السادات له لمنصب نائب رئيس الجمهوريه ليصبح بمحض الصدفه رئيس الجمهوريه كانت لمقدرته في اللعب بالكسبانه وممارسه الدونيه امام كل من يعلوه كما ان تلك الدونيه تفسر ما يقال انه شديد الوقاحه وطول اللسان مع من هو اقل منه محاولا التعويض عن تلك الدونيه.
6- قد يكون استموات المخلوع داخل القفص له اسباب اخري بجانب الرغبه في الحصول علي عطف رخيص مثل عدم حضور الذهن اوعدم مقدرته علي التركيز والمواجهه امام جمهور مستعد ان يقاطعه ولذلك اختار الاستموات كحل منجي, وبالطبع هذا اضاع عليه فرصه ان يلقي كلمه للشعب المصري يبرر ويعتذر ويرجو الصفح لانه لم يكن يريد شرا وان ماحدث كان بسبب سوء التقدير او التكذيب (خير الدفاع في القضايا السياسيه هو الذي يقوم به المتهم شخصيا وليس من خلال اخرين).
عموما ماحدث في قاعه المحكمه يدل علي السطحيه وانخفاض مستوي الذكاء التي يتمتع بها العسكر حتي لوخلعوا الميري لمده 30 عاما نتيجه تربيتهم علي تنفيذ الاوامر وادعي ان 5 ساعات انطرح فيها المخلوع علي ظهره تغني عن قراءه عشرات الكتب التي تكتب عن اسباب انهيار عصر مبارك.
ختاما سواء دخل المخلوع المحكمه علي رجليه او استموت لا بد ان يحاسب ولا مجال للتعاطف معه او العطف عليه لانه مسؤول عن موت الملايين من السرطان والفشل الكلوي والالتهاب الكبدي والفقر الذي تميز به عصره وادي لخراب ملايين الاسر ودخول مئات الالاف السجون وملايين اطفال الشوارع والقائمه لا تنتهي والي القاري اقدم بعض البيانات تمثل لحظه في عصر مبارك.
14.5% من المصريين مصابون بفيروس سي , 31.6 إصابة لكل 100,000 شخص الإصابة بداء السل , 17 ألف طفل سنويا يموتون نتيجة الإصابة بالنزلات المعوية , نسبة الفشل الكلوي أربعة أضعاف مثيلاتها في العالم , أكثر من 150 ألف حالة إصابة بالسرطان سنويا ,عدد اطفال الشوارع وصل إلى 2 مليون طفل, حجم البطالة من 17 % : 20 % من حجم قوة العمل, (730) ألف متر مكعب فى اليوم مخلفات سائلة تلقي في النهر يوميا , نسبة تلوث الهواء تتراوح بين 7-10 أضعاف الحد الأقصى المسموح به فى المناطق السكنية الانسان ,1500 قرية في الصعيد تصب مياه الصرف الصحي مباشرة ودون معالجة في مياه النهر ,, أكثر من 9300 وحدة نهرية عائمة تلقى بمخلفاتها وعوادمها في النهر ,مواسير المياه التالفة مع وجود عيوب فنية في محطات المياه يؤدي لاختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي, 30 في المائة من استخدامات الزراعة مثل الأسمدة والمبيدات تتسرب إلى مياه الصرف وتصل إلى النيل وتنتقل منه إلى النبات والحيوان.
تم استخدام بعض الكلمات العاميه لانها تعبير دقيق علي ما اعنيه






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- محاكمه مبارك مابين ملاعيب العسكر والفلول وبراءه الثوار
- تطهير القضاء المصري ضروره ثوريه
- قياده الجيش المصري وافاق الثوره والتغيير
- 25 يناير تحت بيادات العسكر
- لا للاشراف القضائي علي الانتخابات
- رؤيه مواطن قبطي
- الي القسيس المحمول علي اكتاف البلطجيه تاييدا لمبارك
- علي هامش الاحداث الطائفيه
- موضوع بايت له الدوام
- الاقباط والحاله الرهنه
- صناعه الفساد و تكنوقراط دوله الحزب الوطني
- مشكله الاقباط مابين نظام مبارك والحركه الوطنيه
- ارجوك يا قداسه البابا
- انتخاب البطريرك ولائحه 1957 -1
- الكنيسه المصريه والسياسه -2
- الكنسية المصريه والسياسه-1
- إعدام الخنازير علي طريق الرأسمالية الاحتكاريه
- غزوه الحلوف
- المجمع المقدس والحركه السياسيه المصريه
- مليشيات الازهر فشل وزير ام ما قبل السقوط للنظام


المزيد.....




- مصدران: السودان يرسل أول وفد رسمي إلى إسرائيل الأسبوع المقبل ...
- قائد عسكري عراقي يعلق على أنباء استهداف مركز للموساد شمالي ا ...
- واشنطن تنضم لعدد من الولايات في تعليق لقاح -جونسون آند جونسو ...
- شاهد: لليلة الثانية على التوالي.. مواجهات مع الشرطة في مينيا ...
- مرضى الأيدز في اليمن.. مأساة تتفاقم بسبب الكورونا والحرب
- أول حكمة في الدوري الألماني تتزوج صديقها حكم الدوري الإنجليز ...
- إيران: نتوقع تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 60% الأسبوع القادم
- فرنسا: ننسق مع الدول الكبرى للرد على إيران بعد رفعها مستوى ت ...
- تقرير: غالبية مرضى -كوفيد 19- بالرعاية المركزة في البرازيل م ...
- سوريا .. إصابة 6 أطفال بانفجار -جسم غريب- أثناء لعبهم في ريف ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الهامي سلامه - قراءه نقديه لمسرحيه المطروح