أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جمال القواسمي - رسالة - أقصوصة














المزيد.....

رسالة - أقصوصة


جمال القواسمي

الحوار المتمدن-العدد: 3571 - 2011 / 12 / 9 - 09:12
المحور: الادب والفن
    


في طفولته أدرك انه أتى الى هذه الدنيا ومعه رسالة لم يرها، لم يقرأها، لم يحملها بذاكرته أو بيده. في شبابه أدرك أنَّ لديه رسالة أتى الى هذه الأرض كي يوصلها إلى صاحبتها، ثم يَمضي. أخذ يبحث عن صاحبة الرسالة. لكن كيف يهتدي إليها وليس معه اسمها او عنوانها؟ اوقعته الحيرة ردحاً من الزمن؛ كلما رأى امرأة جميلة كان يظنُّ انَّها صاحبة الرسالة. كلُّ امرأة استظرفته وحملت رسالته كانت لا تترجمها بلغة حسية مفهومة إلا بعد تسعة أشهر، فهي رسالة لغزية تتطلب الكثير من الجهد والآلام والمواظبة حتى تفكَّ معانيها المُغلَقة. في سنيّ رشده أدرك أن الرسالة ربما لم تصل إلى صاحبتها الحقيقية. ماذا يفعل إزاء خوفه من عبء الأمانة الذي يثقل ضميره؟ في شيخوخته المتقدمة ابتسم، ( لم يكن بوسعه ان يقهقه بسبب مرضه بالقلب)؛ بدا الأمر طريفاً: إنَّ الرسالة في كل الأحوال -وصلت الى صاحبتها أم لم تصل- ستحملها امراةٌ وتترجمها طفلاً سيحمل بدوره الرسالة، ويُغيِّر من معانيها ومحتواها وشكلها قليلاً او كثيراً، وسيبحث ردحاً من الزمن عن صاحبة الرسالة، وسيدرك الطفل الذي شاخ في نهاية المطاف -كما أدرك صاحبنا في شيخوخته المتقدِّمة- بأنَّ بعض الرسائل تصل الى أصحابها، وبعض الرسائل تتعفَّن مع أوراق الخريف الصفراء، ورسائل كثيرة أخرى تصل إلى الأشخاص الخطأ.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,712,715
- عن قتل أحد الوالدين، الثورة والجنس
- فيلم - أقصوصة
- الرئيس في البيرنابو- نص
- قصة كتاب الأنساب - للكبار +18
- خزانة العطارين - قصة قصيرة
- ع اليوم - ثلاثة نصوص
- إفادة- قصة قصيرة جداً
- تائه - قصة قصيرة جداً
- جماع - قصة قصيرة جداً
- ثلاثية الشكل- قصص ق جداً
- أوبرا دولة فلسطينية - قصة قصيرة
- بيت الراحة WC- قصة قصيرة
- الكاتب ونصوص أخرى
- ثلاث نيسانيات- قصص ق جداً
- هزائم صغيرة - قصة قصيرة
- الجندي المعلوم- قصة قصيرة
- ثلاثية القُبَل- قصص ق جداً
- الكعكة - قصة قصيرة
- أربع قصص قصيرة جداً
- صدفة - قصة قصيرة


المزيد.....




- المخرجة السعودية هند الفهاد: مشاركة السعوديات في السينما يثر ...
- معركة بين عباس وهنية... من الممثل الشرعي؟
- ناقد مصري يكشف سبب تجاهل مهرجان دمشق السينمائي فاتن حمامة وم ...
- إقالة وزير الثقافة البرازيلي
- تدهور الحالة الصحية للفنانة المصرية نادية لطفي ودخولها -العن ...
- فاجعة تهز فنانة عربية.. وفاة شقيقها خلال تحضيراته لخطوبته
- يبدو أنه خيالي ولكنه حقيقي.. هل تعلم أين تقع القرية الأوروبي ...
- انتهاء أزمة مسلسل -ملائكة إبليس- مع الأزهر بتغيير تسميته إلى ...
- إقالة وزير الثقافة في البرازيل بسبب اقتباسه كلاما لوزير الدع ...
- أوجاع تركي آل الشيخ تدفعه لإجراء عملية جراحية دقيقة في أوروب ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جمال القواسمي - رسالة - أقصوصة