أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أسعد البصري - الرّنين














المزيد.....

الرّنين


أسعد البصري
الحوار المتمدن-العدد: 3520 - 2011 / 10 / 19 - 20:19
المحور: الادب والفن
    


الرّنين يعلو في أذنيّ
مَن من النقّاد يملكُ تفسيراً لهذا؟
اللغة العربيّة مسكونة
لا يظهر فيها الكثير من الشُّعراء
لأنّها تقتلهم
الشعر ظاهر و باطن لأنّ اللغة ظاهر و باطن
البلاغة والبيان و النفخ والإستعراض هذا مجرد ظاهر
الباطن حيث الأسلاف و حيث الإيمان ينفتح الباب
وتسمع رنيناً في أذنيك ، هذا مُمكن في لغة أخرى
لكن في لغة القرآن ينفتح الغيب و يُقعِدك ثمّ يستلُّ روحك
لا يهدأ الرّنين إلّا بسماع القرآن ، كأنه يغسلُ عبثك باللغة و بروحك
القرآن لا يُثبّتُ الإيمان فقط بل يُثبّت العقل
الآن أدركتُ ما قاله جعفر بن محمد الصادق
حين ضرب مثلاً في سفينة ، لقد حاول طه حسين تحدي هذه النظرة
حين انتابه ذات الشعور لأنه يسافر الى أوربا عبر المتوسّط
لكني أعتقد أن طه حسين لم يصل إلى ما رمى إليه جعفر الصّادق
لأنه يرى أن شعورك بالإلحاد غرور وكذلك شعورك
بعناية الله غرورٌ أيضاً ، لكنّ الصّادق يقصد قضيّة رمزيّة
ترى نفسك حقاً في سفينة عتيقة و مهجورة
وحيداً تماماً ، السماء فوقك و الماء تحتك
هكذا يشعر المؤمن وقد صَدَقَ الصّادق
أُحِبُّ مُحَمَّد بن عبد الله (ص) كثيراً ، لأنّهُ كرامة مُطْلَقة
رأى عُمر بن الخطّاب مَرّةً يقرأ التوراة فقال له
لو كان أخي موسى حيّاً ما وَسِعَهُ إلّا آتّباعي
مَن من الشُّعراء يجروء أن يقول
لو كان أخي أبو الطّيّب حيّاً ما وسِعَه إلّا آتّباعي
هذا مستحيل ، الكرامة المُطلقة يملكها مُحمّد فقط ، نحن مجرّد بشر
الديمقراطية هي الحق في الإيمان و الكفر
لماذا الحرب ؟ ليس بيدك أن تؤمن كما ليس بيدك أن تكفر
لقد نِمْتُ كقتيل ، الكلام يطرحك أرضاً
هكذا يكون الشّعر أو لا يكون
أن لا تعرف أين أنت ولا في أيّة سنة
أن يصمت مَن يقرؤك فلا ينبس بشفة
أُتابع ما يكتبه الآخرون ، أنا أعرف الصوت من السّطر الأوّل
ولكنّي أتابع القراءة لأن بعضهم يسرق السّطر الأول
من عبارة لأديب عظيم في التاريخ
معظم هذه الأصوات غير جادّة ، مجرّد شعراء يمزحون
شعراء لَم يحسموا أمرهم ، و ربما حسموا أمرهم بكتابة المزاح و الكذب
كيف تدخل الشّعر و أنت تريد أن تعيش ؟
تريد مجداً و عشيقة و بيتاً و نقوداً وأطفالاً يعبثون بقلبك
أنتم تمزحون بلا شك ، التنظير والتفلسف النقدي لن يُغيّر الحقيقة
الشّعر يعني لواءً في حربٍ خاسرة
يترصّدك الرّماة والقانصون والباترون
مَن يحملُ لواءً يبترُ يدَهُ حتماً ؟ مَن يسقط حقاً في البعيد ؟
الشاعر ليس مهرّجاً يقرأ قصيدة و تصفّق له الغوغاء
بل هو صاحب موقف مميّز في الثقافة الوطنية لبلاده
وعارف في العقائد و اللغة والتاريخ
هذه المعرفة ذوق و استشعار و روح
أي ليست معرفة باحثين و كتب علمية
لقد تمّ طمس هذا النموذج لأن ما يحتاجه من حرية مطلقة
لا يمكن أن تسمح به السلطة السياسية و الدينية
لهذا تم بناء النموذج الثاني و تقديسه : المهرّج
هذه تأمّلاتي و تجربتي الشخصيّة أضعها كشاعر
لأنّ عندنا نقّاداً عراقيين عمالقة
ومن الغير لائق حقاً التجاوز على تحليلاتهم العلميّة في هذا المجال
نفذ الماء توقَّف عن البكاء
الذي يوجعه العطش
عليه أن يحبس الماء في عيونه


zaraswand2@hotmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,046,945,611
- صوتُ الشَّرق
- الأدب
- فم المحيط الهادي
- أدونيس والمحيط الهادي
- الطُّلقاء
- الوداع والقلى
- عرّاف البصرة
- رجلٌ يسيرُ نومه
- الحاج تركي والديمقراطية
- ماركس لمن لا يعرفه
- الشعوبيّة
- يوجعني قلبي
- الروحانية اليسارية
- عندما يظهر شاعر عراقي
- سردشت عثمان شهيدنا الكردي المذهل
- الإنحطاط العراقي
- مرح الكبار و كآبة الصّغار
- وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ
- أعد القلم إلى صاحبه
- ابتسم يا هادي المهدي


المزيد.....




- مخرج الفيلم اليمني -10 أيام قبل الزفة- عمرو جمال: وصلنا هولي ...
- بنعبد القادر يتحادث مع المدير العام للوظيفة العمومية الجزائر ...
- عملية جراحية أثرت على صوت الفنانة نجوى كرم
- جائزة الشيخ زايد للكتاب: الاعلان عن القائمة الطويلة لفرع -أد ...
- -الغياب- فيلم للجزيرة الوثائقية يشارك بمهرجان -إدفا- العالمي ...
- المغنية اللبنانية أمل حجازي تؤدي مناسك العمرة (صورة)
- العثور على مئات -المحاربين والفنانين- في حفرة عمرها 2100 عام ...
- الرباط.. مشاورات سياسية بين المغرب وكندا لتعزيز التعاون
- -الهروب من روما الصغرى-.. رواية لحجي جابر بلسان إيطالي
- وفد برلماني مغربي يقوم بزيارة إلى بروكسيل


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أسعد البصري - الرّنين