أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - مثلك لا يرثى----- الى هادي المهدي














المزيد.....

مثلك لا يرثى----- الى هادي المهدي


علي الانباري
الحوار المتمدن-العدد: 3490 - 2011 / 9 / 18 - 13:42
المحور: الادب والفن
    


في الليل المنساب على دجلة
اسمع صوتا
كاد يذوب من الوجد
يكتم ما فيه ولا يبدي
كان اسير اللوعات
فلقد ادمن غربته
بين شتات وشتاتت
كان طريدا
ووحيدا
يحلم بالوطن المغسول بماء الورد
اه
اه
اه
من علم هادي المهدي
ان صدام
لم يقتله
ولكن قاتله من جاء بلا وعد
قاتله قرصان الليل
ورب الجند
0000000000000
يا هادي
كيف وثقت
بمن باع اخاه
وسب اباه
ودل الغرباء على بيتك
كيف وثقت بصوتك
وهو المبحوح
كيف وثقت براسك
وهو المذبوح
اشهد انك مذ صدقت بان حمار الديمقراطية
بات انيسا ووديعا
يتحدث كالحكماء
ويغني كالبلبل
مذ جرك وهمك او طيبة قلبك
ان تعطي العهد لمن خانك
000000000000
لا ارثيك
اذ مثلك لا يرثى
يا هادي
تلك بلادك
في كف الشيطان تنادي
بين الكاتم والكاتم تحيا
هزلت رؤياها فهي بلا رؤيا
من غيرك يعلم بعد الان
ان ذئاب الليل
ستفترس الحملان
كي تبقى شاهدة
عما يجري
وينادمها مهزوم وجبان





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,822,540,655
- شد الرحال الى الجحيم
- اسدان وموت متوارث
- ذقها وذقها يا ابن لادن
- الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -2-
- الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -1-
- الى الجحيم معمر القذافي
- ما ضرها لو كانت ديمقراطية حقا
- لا مدينة فاضلة يا افلاطون
- بعد هذا اليوم لا صبر لمغلوب ولا عهد لغالب
- يوما ستذكر انها الخضراء
- لا مجد للاموات كي يرثوا السماء
- الاغاني ضمها المحراب كي تبكي طويلا
- الكاس السابعة
- صلاة لا يصح بها الصحيح
- افعال ناقصة
- صمتي شهقة العصفور
- لم اعد ابصر امامي
- اي بلاد تاخذ شكل جهنم
- رسالة الى ابي نؤاس
- جاءت كلاب الصيد


المزيد.....




- يوم بحياة فنان سوري لاجئ يعمل حلاقاً
- دائرة انتخابية في تركيا تغلق صناديقها بعد دقائق من فتحها!
- خديجة الزومي على رأس منظمة المرأة الاستقلالية
- -آنا كارنينا- الروسية بين أفضل 3 روايات في التاريخ
- صدر حديثًا -الجذور التاريخية للأزمة اليمنية- للدكتور محمود ا ...
- -الخارقون 2-.. إبهار -بيكسار- يعود للشاشة
- هكذا حضرت السعوديات أنفسهن لقيادة السيارات
- التونسي ظافر يبدع في مهرجان الموسيقى الروحية بفاس
- شاهد.. نوال الكويتية أول فنانة خليجية تقود سيارتها في شوارع ...
- انتخابات رئاسية وبرلمانية في تركيا.. اختبار حاسم لأردوغان وم ...


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - مثلك لا يرثى----- الى هادي المهدي