أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - كل سورية مقابل كل الخارج...!؟














المزيد.....

كل سورية مقابل كل الخارج...!؟


جهاد نصره
الحوار المتمدن-العدد: 3456 - 2011 / 8 / 14 - 19:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كيف يمكن مجاملة فلاسفة الحراك السياسي السوري الذين سبق وسجَّل لهم ميزة خوض المعارك السياسية الخاسرة طيلة مسيرة حياتهم السياسية وقد ارتضوا لأنفسهم مقابل بضعة دولارات الانخراط في ترويج وتسويق وسائل إعلام أنظمة الاستبداد الديني العائلي المتوحش هذه الأنظمة التي لم ترق فيها المرأة حتى اليوم إلى مرتبة الإنسان...!؟ ثم كيف يمكن السكوت عن نشطاء وقادة سياسيين بعد أن تشابكت أيديهم مع أيدي عتاة الإجرام المالي والسياسي من مشايخ وأمراء وخدم أمراء...؟ هل نقطع لسان ـ أم علي ـ لأنها تصر على القول: إن العمل بالشأن العام يستدعي أولاً شرعية أخلاقية سبق وأن افتقدتها الأنظمة الحاكمة المفترض إسقاطها...! هل بالامكان مواجهة لاشرعية النظام بلاشرعية مماثلة..!؟ وبما أنه لا مصداقية بغياب الشرعية الأخلاقية تقول ـ أم علي ـ طيب بالمشرمحي إذا أظهر أحد منظرِّي ( الثمرة ) مثلاً فساداً بيِّناً في ممارساته التسويقية وتحالفاته السياسية فكيف يستقيم حديث هذا الفاسد عن فساد الآخرين أينما كان موقعهم...؟ وإذا كان فلاسفة ( الثمرة ) ومنظِّروها يعيبون على النظام البغيض بعض تحالفاته فكيف يمكن قبول تحالفاتهم هم وجلَّها تحالفات شنيعة بغض النظر عن كونها بازارية إلى درجة يمكن القول بأريحية إنها صلت هذه الأيام إلى حدود الخيانة بكل المقاييس الأخلاقية..!؟ كيف لـ ـ أم علي ـ أن تتفهم مسألة أن أحداً من أنصار ( الثمرة ) من مجموع المنظِّرين والكتَّاب والناشطين السياسيين والحقوقيين لم يقشع أو يتأكد أو يتحرى عن صدقية حدوث عمل جرمي واحد في مسيرة ثورة الله أكبر من الصنف الذي يستدعي الإدانة والشجب أو حتى مجرَّد النقد والاعتراض والتبرؤ منه...!؟ أوكي طالما أن هذا لم يحدث طيلة خمسة أشهر فالمسألة إذن تفهم بازارياً يعني أن الواحد من هؤلاء يدرك في قريرة نفسه أنه في حال انكشاف اعتراضه واستنكاره لحدث من هذا النوع فإنه سيخسر مقعده في القطار وربما يسرع ( الشوفيرية ) إلى قذفه خارج القطار يعني المقعد طار يا محتار...!؟
من المؤسف القول: إن هؤلاء الأنصار فقدوا شرعيتهم الأخلاقية التي تؤهلهم للعب أي دور بديل وعلى هذا فقد رست عملية الفرز على خريطة واضحة المعالم والتقاطعات حتى أن حلاق الثورة ـ أبو صطيف ـ السكنتوري ارتد وصار يقول لزبائنه: يا أحبابي ما نفع استبدال الفاسدين الحاليين بفاسدين مثلهم عداكم عن أنهم سيصلون في قطار أحفاد ابن تيمية يا إله الشياطين أجيبوني بحياة الذين خلفوكم وأعدكم أن أحلق لكم مجاناً قبل نجاح ( الثورة ) وبعد ذلك والله أكبر...!؟
ثم إن الأعجب والأفدح والأنكح من كل ما تقدم أن هؤلاء المثقفين المنظِّرين المفكِّرين يصِّرون في تظريطاتهم على أن ما حدث في مصر ثورة حقيقية بكل ما يعنيه المفهوم وهاهم الثوار في سورية يسيرون على هدي الثورات العربية المباركة في الوقت الذي بدأ فيه المثقفون المصريون من أمثالهم يولولون و يندبون سوء طالعهم وهم باتوا اليوم يقولون: إن الثورة التي حلمنا بها وعملنا من أجلها لم تنجز وأن القطار الإسلامي وحده الذي وصل إلى برِّ الأمان كما كان متوقعاً وقد غاب هذا الأمر عن أنظارنا لفرط حماستنا مثلما هو غائبٌ عن أنظار بعض الأفندية السوريين..!؟ إن مصر تواجه اليوم خطرإعادتها إلى مناخات وأجواء القرن السابع الميلادي المباركة لكن من دون مبارك فعن أية ثورة يتحدث مروجي ثقافة الأونطة والكيدية الثأرية البهيمية..!؟.
أخيراً بصريح القول وبساطته ومن دون تفلسف ومثاقفة على خلق الله أكبرلا بد من الاقرار بأنه لم تبرز في الساحة السورية التي وصلت هذه الأيام إلى أعلى مستويات الحراك السياسي أقله النخبوي بدائل ترقى إلى المستوى التي تتطلبه عملية التغيير المنشودة..! لقد عزَّ الطلب وغاب حديدان عن الميدان ولأنه سبق وأن فقدت السلطة القائمة شرعيتها الأخلاقية فإن الأنظار باتت ترنو نحو المستقبل القريب حيث من المؤمل أن تظهر طبقة سياسية جديدة .. وأحزاب سياسية جديدة .. وعسى أن تكون هناك أيضاً فرصة تاريخية لقيامة سورية الجديدة...!؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,929,509
- البعث: من الانتكاس إلى الاجتثاث...!؟
- الله أكبر.. والأكفان...!؟
- أساتذة الفشل والمساخر العربية...!؟
- فيما خص عزمي بشارة ومن لفَّ لفه...!؟
- أهل الشيوعية وأهل البعث وأهل الله...!؟
- الله حرية وبس.. لم لا...!؟
- الخيار السوري المرّ...!؟
- الوزير الملك ومعضلة السلطة...!؟
- المحظور وقد وقع...!؟
- في البحث عن أتاتورك سوري...!؟
- يوم كان الله جميلاً...!؟
- المعارضون وقد صاروا من أهل السنة والجماعة...!؟
- الصفعة الأمريكية والثرثرة المعهودة...!؟
- خرافة الدولة المدنية الديمقراطية...!؟
- ترخيص حزب البعث...!؟
- الديمقراطيون السوريون في قطار الإخوان...!؟
- سورية والحوار الوطني الخجول..!؟
- الإصلاح ليس حلاً لا في سورية ولا في غيرها
- انتفاضات الحرية المتوهمة...!؟
- حين يعتذر رواد التغيير..!؟


المزيد.....




- الرئيس الكاميروني بول بيا يفوز بولاية سابعة بنسبة 71 بالمئة ...
- الحكومة السعودية عن قضية خاشقجي: الإجراءات لن تقف عند محاسبة ...
- #ملحوظات_لغزيوي: احتفلنا ولكن…!
- أبرز النقاط في خطاب أردوغان بشأن ملابسات مقتل الصحفي جمال خا ...
- البنتاغون: لا تغيير في صفقة الأسلحة مع السعودية
- بعد حديث أردوغان : كيف تقيمون تعامل أنقرة مع مقتل خاشقجي؟
- ماذا تفعل لتعزيز حيواناتك المنوية؟
- أبرز النقاط في خطاب أردوغان بشأن ملابسات مقتل الصحفي جمال خا ...
- هذا هو التيار الثالث المتهم بالوقوف وراء حرائق البصرة
- هكذا يعاني أطفال البصرة من تفشي الأمراض


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - كل سورية مقابل كل الخارج...!؟