أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - من أجل حفنة دولارات














المزيد.....

من أجل حفنة دولارات


رسمية محيبس

الحوار المتمدن-العدد: 3415 - 2011 / 7 / 3 - 15:08
المحور: الادب والفن
    


من أجل حفنة دولارات

ويحسبون أنفسهم كبارا وهم في سوق الرجال لا يساوون قرشا لقد وجدوا الفرص سانحة ليصبحوا أبطالا من ورق يشار اليهم بال..........في وطن عز فيه الرجال وعز الابطال

هم منافقون اذا راوا الظروف غير موآتية دسوا أنوفهم في روث االمزابل ولكن ماأن يزول غبار المعارك الخاسرة حتى يبرزون من جحورهم نافشين ريشهم ولحمهم الذي نبت من السحت صارخين لقد كنا مختبئين أعين النظام نمارس النضال السري

واليوم نحن أصحاب القرار عذبنا وتوزعتنا المنافي وطوردنا في كل بقاع الارض وقد أتت الساعة أكلها

نحن وبعدنا الطوفان فقد كان الاخرون خداما للحاكم أما نحن فهربنا بجلودنا حتى اصبحت لنا جلود ا جديدة وجنسيات جديدة

كيف أتنازل عنها وقد حصلت عليها بالتعب والغربة والأمور بيدي الآن ومن يدري قد لا يروق لي هذا الوطن أو هذه الأنقاض التي خلفهاالحاكم المستبد

لا هواء نقي في الوطن ولا عيش كريم أكد واتعب كي ينعم الخونة والرعاع ومالي وهذا الوطن وهو عندي محطة استراحة من أسفاري

لقد اصبحت شهيرا يشار ألي بال........ويريدون مني أن أقيد نفسي على كرسي لا يمنحني الا حفنة دولارات

لم يطلبون مني خدمة الوطن واي وطن هذا الذي توزع في سراويل الطغاة والمحتلين

لقد ملأه المحتل بالحوائط الاسمنتية ليضحك منا في الخفاء وليوفر فرصة للقتلة للولوغ بدمائنا

فاي وطن هذا غدا أنا في ..........أبني الدانمركي ينتظرني

ابنتي الامريكية جنت شوقا عليّ

كبف أطيق المكوث مع نساء ورجال لا ادري من أوصلهم الى قبة ال.....

هن شاطرات في توجيه التهم

وهم رجال لا يهمهم في آخر المطاف سوى هذا المبلغ الضخم والذي يزداد ضخامة كلما فرط الآخرون في المطالبة بحقوقهم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,848,454
- على جسر الأئمة
- رحيم الغالبي شاعر مشاغب رحل
- دكتاتوريات جديدة
- هواجس مربدية
- هلاء الحواة
- أمير من أور _قراءة في مجموعة شعرية
- من وحي ملتقى قصيدة النثر في البصرة
- هاجس الحب والاستلاب في رواية شروكيّة
- الاتحاد العام لادباء وكتّاب البصرة الى أين ؟
- جلال زنكابادي وسلطة الشعر
- يا عيني على المربد
- سطور من دفتر الحنين
- الحمامة والشباك
- عصر بلا شكسبير
- رسائل من والى الشاعر كزار حنتوش
- الالم الغريب
- ايها الشعر
- حصيرة ...وكسرة ألم
- وتر جريح
- ليليات قلب


المزيد.....




- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...
- العفو على هاجر ومن معها : أسباب إنسانية وقطع طريق على تدخل أ ...
- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - من أجل حفنة دولارات