أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - غالب الدعمي - فساد خالتي ام علي











المزيد.....

فساد خالتي ام علي


غالب الدعمي

الحوار المتمدن-العدد: 3409 - 2011 / 6 / 27 - 09:14
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


كثيراً ما أشعر بارتياح غامر، وأنا أتابع تصريحات السيد محمود عثمان، وهو يطرح آراءه التي لا يبدو من خلالها أنه متعصب أو متطرف، بل تراه ينتقد هذا وذاك وحافظ على شعرة معاوية قائمة، رغم أنها أضعف من أن تقف بوجه صدمة من صدمات السياسة العراقية هذه الأيام .
ولم أصادف أن التقيت هذا السياسي العراقي المخضرم يوماً، لكن أحتفظ عنه بذكريات من خلال شاشة التلفزيون كمراقب لا يشوب مخيلتي الشك بانتمائه الوطني رغم تعليقاته الكثيرة على المادة 140 من الدستور أو المناطق المتنازع عليها .
على أية حال ليس لمحمود عثمان علاقة بموضوع الفساد ، ولكن بشكل أو بآخر إن هذه الموضوع كثيرا ما يخضع لظروف بيئية واجتماعية وأحزاب وغيرها وذات مرة أصيب صديقي بجروح خطيرة في حرب النظامين العراقي والإيراني في ذلك الوقت وحاولت زيارة هذا الصديق جاهداً في مستشفى اليرموك التعليمي بعد أن اختلست برهة من الوقت من أستاذي في الجامعة لأزوره، حاولت كثيرا لكن كل محاولاتي باءت بالفشل أمام إصرار مدير الاستعلامات الذي كان واقفا كالطود الشامخ أمام محاولاتي سألت عددا من الأطباء ومدراء الأقسام والموظفين الذين يشير هندامهم إلى أنهم متميزون، هذا الموظف أصر إصرارا غريبا على منعي من الدخول لزيارة صديقي والأكثر من هذا، أبلغني أنه سيترك استراحته لكي يحرمني من الدخول .
أعتقد هذا الحارس الأمين بأني سريع الغضب وقليل المحاولة والصبر؛ لذا جلست أمامه، وبدأت أطيل النظر إليه باستغراب وتأمل لأزيد من غضبه ، نظراتي الطويلة التي استرقت النظر إليه جعلته يفقد الكثير من توازنه .
في الأثناء وقفت أمامي امرأة بلباس جنوبي ، مخاطبة أياي إن كنت أحتاج إلى مساعدة ...أبلغتها بأني بأمس الحاجة لزيارة صديقي ... تتبعتها بخطوات مترددة غير واثقة من حصول انفراج في الأمر، خلسةً مرت يدها لتقرص ساق الموظف المعني قائلة ... "ليش ما تعرف هذا ابن أختي " المهم لقد اعتذر وأبدى أسفه الكبير؛ لأنه لم يكن يعلم أن المدعو هو "ابن أخت أم علي " وفي ردهة الكسور سألني أحد الأطباء كيف استطعت الدخول قلت " أنا ابن أخت أم علي " في الحال هيَّأ لي كرسيا للجلوس مع كوب ماء، وحينما قررت الخروج قلت لذلك الواقف كالطود " أنا ابن أخت أم علي " ....قال أعلم " إحنة بخدمتك أنت وخالتك أم علي" .
في ذلك الوقت لم تكن هيئة النزاهة ولا مكاتب المفتشين العموميين ولا قيادة عمليات بغداد ولا غيرها من الأسماء ، لكن خالتي أم علي كانت تحكمهم .
تذكرت يد أم علي وهي تقرص ساق ذاك الرجل خلسة بعد أن واجهتني صعوبات في إنجاز معاملة شرعية قانونية وقلت لعل أم علي تنجدني في هذا الأمر بقرصة ساق أو بقبلة خد أو بعناق أو بأي شيء آخر يجعل رأس خالتي أم علي مرفوعا ومعاملتي منجزة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,758,489,000
- اقرار بالفساد وتغير صورة المؤسسة
- فساد الطبيعة
- الى هيئة النزاهة .... واكثرهم للحق كارهون
- رئيس زبالين واول زبال في المدينة بعيدا عن الانتخابات
- الجاه لايقف بوجه العدالة
- انه الانبل ياهيئة النزاهة
- عملية تجميل للمخبرالسري
- ثورة العشرين بدأت من السماوة وثورة النزاهة بدأت من السماوة
- منظومة العلاقات الانسانية وأثرها على نزاهة الانسان
- عماد العبادي في عيون رئيس الوزراء العراقي
- مؤيد البدري ، رعد حمودي ، فلاح حسن ، حسين سعيد ، احمد راضي
- وزارة التجارة اصبحت قضية رأي عام
- جني في المتحف البغدادي
- حسنا فعلت ياهيئة النزاهة
- المرأة الريفية في العراق
- هل للنزاهة سلطة على النفوس
- لماذا يسرق المدراء
- .زواج ( المكوار )
- الى مجالس المحافظات.... أذكروا محاسن موتاكم
- ذمة رئيس الوزراء وذمة هيئة النزاهة


المزيد.....




- غوتيريش يدعو الحكومات إلى جعل منع العنف ضد النساء جزءاً من خ ...
- القاصر هديل محمد خالد غادرت منزل أهلها في المزرعة ولم تعد!
- امرأة في زمن الجائحة - إيمان الخطيب: هكذا تمردت على العنف ال ...
- يموتون ليحيا الآخرون.. قصة 10 أطباء وممرضة ضحايا المعركة ضد ...
- اليوسفي ينفي استهداف القوات اليمنية لسجن النساء في مدينة تعز ...
- فيديو وثّق عاملة منزلية تخاطر بحياتها للهرب.. فهل مَنْ يلتفت ...
- لمكافحة العزلة.. امرأة تستخدم نافذتها كـ-غرفة دردشة- للتواصل ...
- نائب وزير خارجية اليمن يدين بشدة جريمة سجن النساء بتعز
- -تعويذة ربط مثيرة- عمرها 1800 عام اعتمدتها امرأة مصرية لجذب ...
- مجزرة سجن النساء تعز ...


المزيد.....

- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - غالب الدعمي - فساد خالتي ام علي