أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - العراقيون في سوريا .. في خطر














المزيد.....

العراقيون في سوريا .. في خطر


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 3333 - 2011 / 4 / 11 - 12:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مئات آلاف العراقيين الذين توجهوا الى سوريا ، من 2003 لغاية 2008 ، هرباً من الوضع الأمني المتدهور والتفجيرات الارهابية والفوضى وغياب القانون ... هؤلاء إضافةً الى آخرين في الاردن ومصر واليمن والامارات ، بحاجة الى إيلاء أقصى الإهتمام بهم ، مِنْ قِبَل الحكومة العراقية ، والعمل بسرعة على توفير الفُرص المُناسبة والظروف المُلائمة ، لعودتهم الى أرض وطنهم العراق . فالأسباب الرئيسية التي دفعَتهم الى الخروج من بلدهم .. إنتقلتْ اليوم الى تلك الدول التي لجأوا اليها .. ولا سيما سوريا ، التي تشهد اليوم إنتفاضات شعبية ، مُرَشحة للتصاعد يوماً بعدَ يوم . فرغم كُل شيء .. يًمكن القول ، ان الوضع في معظم المدن العراقية الآن ، أكثر أمناً وإستقراراً من مختلف المُدن السورية .
أعتقد ان الحكومة العراقية ، مُنشغِلة أكثر من اللازم ، بالمنافسات الحزبية الداخلية وصراعات إكتمال الوزارات الامنية ، والتآمرات الجانبية بين مُختلف الكُتل السياسية فيما بينها ، ومحاولاتها الحصول على مساحةٍ أوسع من السلطة والنفوذ ... مُتجاهلةً الأعداد الكبيرة من المُهاجرين والمُهَجرين العراقيين ، خصوصاً في سوريا والاردن . ان الخطوات الخجولة التي يقوم بها بين الحين والآخر ، وزيرٌ او موظف بزيارة سوريا و " الإطلاع " على أوضاع العراقيين هناك ، هي سياسة عقيمة وغير مُنتجة ، ولا تؤدي الى إيجاد حلول حقيقية لهذه المُشكلة الكبيرة .
من البديهي ، ان حل معضلة العراقيين المتواجدين في دول الجوار .. تبدأ هنا في العراق ، في بغداد .. فيجب ان يتكرس التحسن في الوضع الامني بصورةٍ ملحوظة .. وتتطور الخدمات ، وتتوفر فُرص العمل .. لكي يتشجع العراقين المهاجرين والمُهجرين في العودة .. حيث ان العديد من الذين رجعوا ، خلال السنوات الماضية .. ربما ندموا على ذلك ، بسبب إستمرار الفوضى وقلة الخدمات وضعف تطبيق القانون .
كما يبدو ، فأن الأمور في سوريا ، سائرة الى التأزم والتصعيد ، وان الشعب السوري قد كسرَ حاجز الخوف أخيراً .. وما أعداد القتلى والجرحى في المدن السورية يومياً ، إلا دليلا على إصرار الجماهير ، على الثورة في وجه النظام البعثي .. وبالتالي فان هذه الأجواء المتلبدة ، وسط وحشية وقساوة الأجهزة القمعية السورية .. غير ملائمة على الإطلاق ، لتواجد مئات آلاف العراقيين هناك .. وإمكانية تعرضهم الى مخاطر جّمة ... فالنظام البعثي السوري هو في النهاية رديف للنظام الفاشي العراقي السابق ... ولا يتورع عن إستخدام أحط الوسائل ضد الجماهير المنتفضة في المدن السورية .. وحتى إستغلال العراقيين كدروع بشرية إذا تطلبَ الأمر !.
أقترح على الحكومة العراقية .. ان تبدأ فوراً بتوفير إمكانية عودة العراقيين من سوريا ، وإرسال وفدٍ مهني متخصص ذو صلاحيات ، لتنظيم العودة الآمنة والسريعة لكُل مَن يرغب في ذلك .. وأعتقد ان في هذه الظروف الحرجة .. فان أغلب العراقيين يُريدون العودة ... وسيشكل ذلك إمتحاناً لجدية ونشاط الحكومة ، ومدى قُدرتها على تنفيذ الوعود التي أطلقتْها مِراراً ...
ان العراقيين عموماً .. وعراقيي سوريا والاردن خصوصاً .. لايطمحون الحصول على " الترف " ، وليست لديهم مطالب تعجيزية صعبة المنال .. إذ ان كُل ما يريدونه ، هو قليلٌ من الأمان والإستقرار .. الحد الأدنى من الخدمات الاساسية ... شيئاً من الكرامة المصانة .. سلطة القانون .. الشعور بالمُواطَنة المتساوية ... وهذه كُلها لعمري ... مِن أبسط حقوق الانسان .. أينما كان .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,083,149
- قنابل موقوتة بأمرة مُقتدى
- 9/4 يوم تحرلال العراق
- السفرات المَدرسية
- الإرهابيين العَرب في العراق
- دولة قَطَرْ العُظمى
- على هامش حرق القرآن
- أقليم كردستان .. بين السُلطة والمُعارَضة
- التربية والتعليم ... ثانيةً
- البَديل
- كِذبة نيسان
- تحية للحزب الشيوعي العراقي
- إرهاصات عراقية
- أردوغان في كردستان
- - الأحمر - واللعب في الوقت الضائع
- أفكارٌ سورية
- ديكٌ وحِمار .. في مكتب الوزير
- عُطلة بين عُطلتين
- ألله كريم !
- الذي يَملُك والذي لا يَملُك
- حكوماتنا وبُطلان الوضوء


المزيد.....




- عطسة كافية لكسر عظمك.. ما السبب؟
- American Mathematics Competitions – Overview
- The Nuiances of Relationships Chemistry
- Getting the Best Relationships Chemistry
- Choosing Good Organic Chemistry Introduction
- Buy Dissertations Reviews & Tips
- Choosing Top Dissertation Writing Services Is Simple
- مراقبون روس يجرون في أكتوبر طلعات جوية فوق أمريكا وبولندا بم ...
- اليمن... -أنصار الله- تستعيد قرى ومناطق من الجيش في صعدة
- رئيس بوليفيا موراليس يتصدر الانتخابات الرئاسية بحصوله على 45 ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - العراقيون في سوريا .. في خطر