أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رويدة سالم - صناعة نبي : نبي رحمة أم مجرم حرب .















المزيد.....



صناعة نبي : نبي رحمة أم مجرم حرب .


رويدة سالم

الحوار المتمدن-العدد: 3317 - 2011 / 3 / 26 - 12:10
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إشكال كبير يواجهنا في عصرنا الراهن لما نجد اننا لازلنا خاضعين لرؤى وافكار تعود الى حقبة تاريخية تجاوزتها الثقافة الانسانية بمراحل جبارة سواء في مجالات احترام الاخر او التعامل مع المختلفين. نخضع في محاكمتنا له من معاقلنا الدينية عبر الوجبات العقائدية الجاهزة التي يقدمها لنا رجال دين يدعون الاطلاع على المقصد الالهي من النص لنحاكم الاخرين المدانين سلفا. نبحث في سير السلف الصالح عن المبادئ الاساسية للتصرف ونتبعها بدون مسائلة او تفكير غير مدركين لا لحقيقة من ألف النص الذي وجدناها به ولا منطلقاته الفكرية والاجتماعية والتاريخية التي حتمت عليه اتخاذ هذا الموقف او ذاك ويصل بنا الامر حد تقديس وتأليه مواقف شخصيات تاريخية من حقبة زمنية مختلفة وذات ضرف موضوعي مختلف واسقاطها على واقع تجاوزها. نتعامل مع نصوص عدائية لا تقل همجية ولا ازدراء للأخر كالتي يعج بها القرآن والتوراة بازدواجية واضحة وتذبذب أمام كل ما تدينه المدنية الحديثة والقيم الانسانية الراهنة. نشيد بمذابح يشوع بن نون ومجازر محمد في حق القبائل اليهودية على سبيل المثال ونخجل من تطبيق الحدود القاسية واللاانسانية التي تعج بها تلك الكتب المقدسة كتطبيق حد الردة وقطع يد السارق واجبار الكفار على دفع الجزية وهم صاغرون.
في اطار منظومته الفكرية العقائدية فرض محمد احترام أفراد الجماعة //عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "حق المسلم على المسلم ست: قيل: وما هنّ يا رسول الله؟ قال: إذا لقيته فسلّم عليه. وإذا دعاك فأجبه، وإذا استنصحك فانصح له، وإذا عطس فحمد الله فشَمِّته. وإذا مرض فعُدْه، وإذا مات فاتْبَعه" رواه مسلم// في المقابل اغتصب حقوق المخالفين بل أمر بالتضييق عليهم وعدم اتخاذهم اولياء وفرض العقيدة عليهم او قتل او أخذ الجزية منهم وهم صاغرون. //قال: " لا تبدؤا اليهود ولا النصارى بالسلام ، وإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه " . أخرجه مسلم في صحيحه..
بما أنه على المسلم إتباع سنة نبيه والسلف الصالح تصديقا لقول النبي : فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين بعدي ، وعضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم والمحدثات ! فإن كل بدعة ضلالة هل بامكاننا في عصرنا الراهن بناء مجتمع متماسك يأمن فيه كل مواطن على نفسه وشرفه وماله ايا كانت عقيدته أم انه يجب ان نسائل النص وننقح كل تجاوز فيه لكرامة الانسان وانسانيته وان نعتبر ان محمد كان رجل عصره ومحكوما بضرف تاريخي كان فيه حسب ما ورد في كتب السير وبعيدا عن اوهام القداسة، رجل سياسة فذ لكن ككل سياسي كان ذو مواقف تتسم بالازدواجية وتعمق التمايز بين البشر وتستبيح كرامة الاخر المحتلف وتنتهكه انسانيا وفكريا؟؟.
محمد رجل السياسة إنطلق من أجندة سياسية تفاضلية عدائية ودموية تستمد شرعيتها من نص يدعي القداسة والمصدر الالهي. هادن المنافقين كأبي ابن ابي سلول وابو سفيان الذي قال : "
: "يا بني أمية، تلقفوها تلقف الكرة، فو الذي يحلف به أبو سفيان (الله يعلم بما يحلف!!) ما زلت أرجوها لكم، ولتصيرن إلى صبيانكم وراثة، وتلقفونها تلقف الكرة، فو الله ما من جنة ولا نار" .
" هذا السيد المهاب في قومه والذي ككل القرشيين لم يدخل الاسلام الا بعد ان رأى السيف على الابواب رغم ثلاث وعشرين سنة من القرآن المعجز
ابو سفيان هذا له مواقف كثيرة قبل اسلامه و بعده تدل على عدم ايمانه بشريعة محمد لكن نظرا لمركزه في قريش أمر محمد ان يكون بيته حما لكل من يخشى القتل (من دخل دار أبي سفيان فهو آمن ، ومن أغلق بابه على نفسه فهو آمن ، ومن دخل المسجد فهو آمن ، ومن ألقى السلاح فهو آمن) بل أضاف أن ( خيركم في الاسلام خيركم في الجاهلية) ولأنه قرشي الانتماء هوى وهوية احتكر الولاية في القرشيين "جاء في كتب السنن أحاديث كثيرة آمرة بأن تكون الإمامة العظمة في قريش إلى يوم القيامة، ومن تلك الأحاديث(لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي منهم أثنان).(البخاري)و(الآئمة من قريش).(أحمد)و(إن هذا الأمر في قريش لا يعاديهم أحد إلا كبه الله في النار على وجهه ما اقاموا الدين).(البخاري)و(قريش ولاة الناس في الخير والشر إلى يوم القيامة).(الترمذي) وعلى هذا الأساس انعقد الإجماع كما قال الماوردي عند ذكره شروط الإمام الاعظم(وهو أن يكون من قريش لورود النص فيه، وانعقاد الاجماع عليه).(الأحكام السلطانية).
رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجته يوم عرفة وهو على ناقته القصواء يخطب فسمعته يقول يا أيها الناس إني تركت فيكم من ما إن أخذتم به لن تضلوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3786
خلاصة الدرجة: صحيح
هذه المواقف تجعل عقيدته محلية وان تردد في مواقع اخرى انه خاتم الانبياء ورسول الله الى الناس أجمعين فكرة نجد لها صدى مثلا عند ماني السابق له زمنيا حيث نجد " يقول الباحث آرثر كريستنسن Arthur Christensen
: " كان (مانى) يرى الوحي عدة مرات فى صورة ملاك اسمه القرين ( التوأم) ، فكان يكشف له عن الحقائق الإلهية.ثم بدأ يعلن دعوته. وزعم مانى أنه الفارقليط الذى بشر به عيسى عليه السلام ... ادعى انه أتى لتكميل كلام الله وأنه خاتم الأنبياء " ص172 "
فكرة الباركليتس لم تظهر مع محمد بل كانت سابقة له لكن بحنكة السياسي انطلق من مسلمات عقائدية وفكرية ثابتة في عصره وبنى عليها منظومته السياسية ودعى الى تطبيقها. على عكس الادعاءات القائلة بأنه كان وأصحابه مضطهدين في مكة تذكر المصادر الإسلامية ذاتها انه قضى ثلاثة عشر عاماً يتلو القرآن ويدعو إلى دينه بكل حرية إلى أن فقد الأمل في أن تقتنع قريش برسالته فهاجر إلى المدينة. أثناء هذه الفترة من التعبد في غار حراء والدعوة لم يؤمن به الكثير مقارنة بعدد سكان مكة التي من المفترض انها حاضرة تضم الالاف. تشير المصادر ان عدد من خرج في الهجرة الاولى للحبشة في السنة الخامسة: قال ابن اسحاق: فكان هؤلاء العشرة اول من خرج من ا لمسلمين الي ارض الحبشة فيما بلغني وفي الهجرة الثانية من الرجال ثلاثة وثمانين رجلا ومن النساء إحدى عشرة امرأة قرشية وسبعا غرائب.
في البدء لم تثر دعوة محمد خفيضة القرشيين لأنه لم يخرج عن أطر العرف المعتاد في حرية الاعتقاد الديني فلم تحاربه قريش ولا غيرها. كان العرف يحتم تعايش الجميع سلميا دون فرض او اجبار او قهر وكان العبيد يظلون على دينهم وان خالف دين اسيادهم. كما أن محمد لم يكن يمتلك القوة الكافية بعد لأعمال السيف في الرقاب وفرض عقيدته كحقيقة مطلقة. الايات ك"لكم دينكم ولي ديني" و"أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين" خير دليل على ضعف محمد الذي حالما امتلك القوة العسكرية تغيرت لهجته تماما وصار الدعوة للقتل والقتال واضحة وصريحة.
آمن به العبيد والمسحوقين الذين وعدهم بالعزة والمجد ان هم نصروه " أتبعوني أجعلكم أنسابا ... والذي نفسي بيده لتملكن كنوز كسرى وقيصر " لتأكيد وعوده قام بعتق عبده زيد بن حارثه ثم تبنيه وبذلك منحه النسب مما يعني أملا عظيما لما كان للنسب من خطورة وأهمية تعطي صاحبها حماية عشائرية وهي الحماية التي مكنت محمد ذاته من الجهر بعدائه لقريش ومحاجتهم.
الى جانب الجهر بالعداء قام محمد بتأليب العبيد على مواليهم مما دفع القرشيين إلى تعذيبهم الذي لم يتجاوز التشميس والذي يعد هينا مقارنة بالأساليب الجديدة التي ستبتدعها الدولة الإسلامية في تعذيب المخالفين. ومن بينها ما قام به القائد المنتصر بأمر مباشر منه //: قال البخاري في صحيحه:1/64: (عن أنس قال: قدم أناس من عكل أو عرينة فاجتَوَوُا المدينة، فأمر لهم النبي(ص) بلقاح، وأن يشربوا من أبوالها وألبانها، فانطلقوا، فلما صحُّوا قتلوا راعي النبي (ص)واستاقوا النعم، فجاء الخبر في أول النهار فبعث في آثارهم، فلما ارتفع النهار جئ بهم فقَطَعَ أيديهم وأرجلهم وسُمِّرتْ أعينهم، وأُلقوا في الحرة، يستسقون فلا يسقوْن ). وقال بخاري في:5/7 : (فأمر بهم فسمروا أعينهم وقطعوا أيديهم وأرجلهم وتركوا في ناحية الحرة، حتى ماتوا على حالهم// او قتل ام قرفة والتمثيل بها
في حين نجد في القرآن آيات ك"" وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ"" تدعوا للتسامح والعدل في العقاب يبدو ان النبي أهمل الالتزام بها في فورة غضبه وتطبيقها. هذا السلوك الانتقامي هل يمكن اعتباره خطأ بشريا في سيرة الرسول مماثل لموقفه من العبيد بعد ان امتلك القوة والسلطة أم هو تذبذب رباني في اصدار القرار ونسخه فيما بعد بما يخدم مصلحة نبيه وجماعته كما حدث مع سلمان الفارسي او الضرير؟
/ قال ابن كثير في تفسير "إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا" انها نزلت في أصحاب سلمان الفرسي. ولما كان سلمان من المقربين الى الرسول، جلس اليه يوماً وأخبره عن الصابئين وانهم كانوا يؤمنون بمحمد قبل ان يُبعث. فقال له الرسول انهم من اهل النار، وحز هذا في نفس سلمان الفارسي وحزن لهم، فأنزل الله هذه ألآية وقال إن الصابئين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون. وليس هناك في تاريخ فارس ولا فيما وُجد من حفريات شئ يدل على ان الصابئين كانوا أهل دين منزل أو انهم كانوا مؤمنين بمحمد قبل أن يُبعث. فإذاً الصابئون أُضيفوا الى قائمة الذين لا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون، إرضاءاً لسلمان الفرسي لانه حزن لهم لما أخبره الرسول انهم من أهل النار.
كما ارضى الوحي الرجل الضرير ارضى سلمان الفارسي بادراج الصابئة // الذين أختلف فيهم علماء المسلمين ، فمنهم يقول :" انهم كالمجوس يعبدون الملائكة ، ويصلون إلى القبلة ( تجاه مكة ) الصلوات الخمس . وأخرون يقولون :" هم قوم بين المجوس واليهود والنصارى وليس لهم دين ". وآخرون :" هم قوم بين النصارى والمجوس ، وأصل دينهم دين نوح ، وقيل هم عبدة الكواكب// ضمن الموحدين والمؤمنين برسالة محمد قبل ان بعثته نبيا مرسلا. فهل ان الله ينتظر عند باب نبيه ليغيير ويحور في وحيه حسب ضرف نبيه وما يعرض له من احداث ومن استفسارات من المحيطين به أم انه ارتجال بشري حسب الضرف والحاجة والعلاقات المصلحية؟؟
الم يكن الله يعلم ان الصابئة غير مؤمنين بنبيه ام انه يراعي مشاعر نبيه وأصحاب نبيه فيمنح غفرانه وجنته لمن يرضى عنهم رسوله ام ان كل ما في الامر ان محمدا هو من يمنح سكوك التوبة هذه حسب رآه السياسية؟؟
أمور عدة أخرى مثيرة للتسائل. من بينها تناسي محمد لوعوده للعبيد هذه الطبقة المهمشة والتي مثلت في فترة سابقة حطب التنور في مسيرة السياسي وتجاهل حقهم في العيش الكريم وعدم تحريم او على الاقل ادانة العبودية لما قويت شوكة الاسلام.
وهذا من المواقف التي تظهر بجلاء ازدواجية الخطاب السياسي المحمدي وتثير التسائل حول مدى قداسته.
بعد الوعد بجعلهم انسابا وتمكينهم من ثروات كسرى نجده لما تمكن من اكتساب القوة يبيع السبايا /بعد إختيار الملاح و التسري بهن/ والاطفال من أجل الاسلحة والمؤونة بل أنه أغلظ في القول للذي جاء يشتكي سوء معاملة سيده له بدل انصافه
روى مسلم بسنده عن جابر رضي الله عنه أن عبدا لحاطب جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم يشكو حاطبا فقال يا رسول الله ليدخلن حاطب النار فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: -كذبت لا يدخلها فإنه شهد بدرا والحديبية. ككل سياسي انطلق من الطبقة المعدمة المتمثلة في العبيد اساسا في تلك الحقبة من الزمن ثم عندما أرتقى الى ان بلغ قمة الهرم الاجتماعي و الاقتصادي لم يعد من معنى للعبيد و لا ضرورة للاهتمام بحقهم الانساني في الحياة والذي من المفترض ان الله الذي يعلم ان البشر سواسية كأسنان المشط ومن بعدهم نبيه كان لينصفهم. لقد كانوا مجرد حطب للتنور لتنطلق الشرارة الاولى ثم وقع ركنهم على جانب الطريق ومعاملة عمر ابن الخطاب // ثاني الخلفاء الراشدين وأحد العشرة المبشرين بالجنة و الذي وضع الله الحق على لسانه اذ كان القرآن ينزل موافقا لرأيه يقول علي بن أبي طالب رضى الله عنه :إنّا كنا لنرى إن في القرآن كلاما من كلامه ورأياً من رأيه//
لجواريه اللاتي كن يخدمن و أثدائهن تضطرب كما يوضح النص او طرق شراء ابنه عبد الله //خير شباب الجنة على حد تعبير عائشة// للجواري تعمق الصورة البشعة لهذا التشريع وتوضح مدى عدم احترامه للذات الإنسانية.
في المرحلة المبكرة للإسلام مثلت الهجرة للحبشة مرحلة إنقاذ للفكر الجديد في سيرة السياسي الذي يحاول أن ينقذ أفكاره من الضغط المحلي الذي أضحى يخشى تأليب العبيد والمس بالاستقرار الاقتصادي لأثرياء قريش. هذه الهجرة جعلت القرشيين يخشون دعم النجاشي مما سيمكن محمد وقضيته من قوة سياسية كما مثلت بالنسبة له خطرا خوف تنامي النفوذ الحبشي على أبتاعه الذين تنصر بعضهم كزوج سودة.فكان ان سعى كلا الطرفين الى تسوية تخدم مصلحتها المشتركة. فكان التسوية ضرورة سياسية ملحة وفُتح الباب من كلا الطرفين للتفاوض مقابل تنازلات قبل بها محمد والملأ القرشي. في تلك الفترة ظهرت الايات الشيطانية التي ركع بعدها الكل وراء محمد. فأنزل الله عليه : { والنجم إذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى } 53 1 : 2 فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم , حتى إذا بلغ : { أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى } 53 19 : 20 ألقى عليه الشيطان كلمتين : " تلك الغرانقة العلى , وإن شفاعتهن لترجى " , فتكلم بها . ثم مضى فقرأ السورة كلها , فسجد في آخر السورة , وسجد القوم جميعا معه , ! قالا : فلما أمسى أتاه جبرائيل عليهما السلام فعرض عليه السورة ;فلما بلغ الكلمتين اللتين ألقى الشيطان عليه قال : ما جئتك بهاتين ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " افتريت على الله وقلت على الله ما لم يقل " فأوحى الله إليه : { وإن كادوا ليفتنونك عن الذي أوحينا إليك , لتفتري علينا غيره }
لكن هذه الآيات وضعته في موقف محرج مع أصحابه كما أضعفت حجته بين المخالفين لدعوته. لكنه انتفض بسرعة من كبوته وجاء الوحي لحذف الآيات الخاطئة وتغييرها. فهل هذا التلون والحذف، الذين جعلا منه موضع سخرية من طرف المخالفين وموضع تسائل وشك من طرف الإتباع، إلهيين ؟ هل الله عاجز عن حماية نصه من تدخل الشيطان أم أنها كبوة السياسي الطموح الذي اخطأ في خطته العسكرية وكان من الضروري لإنقاذ الموقف اللجوء إلى تدخل الوحي ؟
جعلت هذه الحادثة أصحابه محبطي الهمة وزادت من عدم مبالاة الشق المقابل واستهزائه فلم يكن أمامه إلا الهرب والبحث عن فضاءات أخرى للعمل السياسي فالتجأ الى الطائف وعدة قرى أخرى لكن الفشل كان حليف دعوته //(قال الزهري: وكان ممن يسمى لنا من القبائل الذين أتاهم رسول الله صلَّى الله عليه وسلم، ودعاهم وعرض نفسه عليهم بنو عامر بن صعصعة، ومحارب بن خصفة، وفزارة، وغسان، ومرة، وحنيفة، وسليم، وعبس، وبنو نصر، وبنو البكاء، وكندة، وكلب، والحارث بن كعب، وعذرة، والحضارمة،)//
لكن لم يستجب منهم أحد بل أُسيئت معاملته وبلغ الأمر أن رُمي بالحجارة ليأتي الدعم الروحي لتثبيت همته وتأكيد نبوته أمام نفسه عبر وهم إيمان نفر من الجن استمعوا له أثناء عودته من الطائف.
هذا السعي لعقد تحالفات مع قوى أجنبية والذي يمثل خيانة للعشيرة جعل عزلته تكبر وتتعمق. صار عداء قريش له مبرراته فما قام به هو خيانة عظمى للوطن كما ان خطابه صار عدائيا تذكر السير //مر بهم طائفا بالبيت فلما مر بهم غمزوه ببعض ما يقول قال فعرفت ذلك في وجهه ثم مضى فلما مر بهم الثانية غمزوه بمثلها فعرفت ذلك في وجهه ثم مضى فلما مر بهم الثالثة فغمزوه بمثلها فقال أتسمعون يا معشر قريش أما والذي نفس محمد بيده لقد جئتكم بالذبح. مسندأحمد//
أمام تعنت القرشيين كان محمد يعمد لأيات تشيد بصدق نبوته وتُثّبتُ عزيمته وتزيده ثقة بالنفس كما اغرق في وصف متع حسية يجازي بها الله المؤمنين. متع لا حصر لها سرعان ما توقف الحديث عنها حالما توفرت لما امتلك القوة هو من حبب الله له النساء والطيب. في ذات الوقت لكسب انصار لدعوته ممن لم تنفع معهم سياسة الترغيب التجأ للترهيب بتصوير الجحيم وعذابات القبر وتوعد المخالفين بانتقام رباني لا حدود له. لم يقنع لا الترغيب ولا الترهيب المخالفين الذين طالبوه بان ينزل عليهم من ربه ما شاء من عذاب هذا الامر الذي كان عاجزا طبعا عن الاتيان به فتعلل بان ما اصاب الاقوام السابقة يكفي للإعتبار. لم يعد من سبيل بعد 13 سنة من الدعوة الفاشلة الا الرحيل خاصة بعد فقد حماية عمه وموت زوجته خديجة الى يثرب ارض الاخوال ومرتع صبى الجد.
نظرا لتأثير النزاع الطويل بين قبيلتي الاوس والخزرج الذي اثقل المجتمع بجراحات سنوات طويلة من النزاع المستمر وللخؤولة التي منحته الدعم والفكر اللاهوتي اليهودي التوحيدي على اليثاربة كان من السهل استمالة بعضهم لقضيته (اثني عشرة انصاريا). نرى هذا التأثير جليا في كلام اليثاربة وخوفهم ان يسبقهم اليه اليهود //"فجلسوا معه، فشرح لهم حقيقة الإسلام ودعوته، ودعاهم إلى الله عز وجل، وتلا عليهم القرآن. فقال بعضهم لبعض: تعلمون والله يا قوم، إنه للنبي الذي توعدكم به يهود، فلا تسبقنكم إليه"//.
لكن وان آمن به بعض الحجيج فعلى عكس ما تتدعيه كتب السيرة لم يعتنق كل اليثاربة الدين الجديد ولم يحكموا محمد عليهم : وضع محمد واصحابه بعد انتقالهم الى يثرب والعوز الذي كانوا يعانونه يدل على انهم لم يكن لهم اهمية تذكر في الحياة الاجتماعية والاقتصادية كما تدعي الرواية الرسمية. في هذه الفترة من مسيرته السياسية بدأ محمد بمهادنة اليهود والتودد لهم مدعيا انه النبي المنتظر وانه سليل الاباء العبرانين المقدسين كما تودد اليهم بعدة أيات مثل //" لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً
وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله ثم يتولون من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين و إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشون ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون // وغيرها.
كما اتخذ قبلتهم قبلة للمسلمين لكن امام رفضهم الاعتراف به ومنحه الشرعية التاريخية اغتصب ما بلغه من قصص الاباء والانبياء. اقتبس قصة الاسراء التي نجد لها صدى لا في النص اليهودي فقط بل ايضا في الزرادشتية كما نسخ أيات التسامح والمعايشة السلمية ودعى الى رفع السيف والقتال. وانتهت باجلاء وابادة اليهود وسلبهم ونهبهم وسبي نسائهم وأطفالهم واستحلال شرفهم اوبيعهم مقابل السلاح والمؤونة.
هذه الهجرة الى يثرب والتي غيرت الخارطة العقائدية بالجزيرة والتي ادت بعد تمكن النبي من القوة العسكرية الى إزالة الوجود اليهودي و النصراني و المسيحي مثلت نقطة الانطلاق لحياة سياسية وعسكرية ناجحة بفضل نقض العهود كما حدث مع بني قينقاع واهل مكة في اطار السياسة الاستباقية.
والاغتيالات المنظمة لمن يهاجمه ويشكك فى نبوته في سبيل اخراس كل مخالف وارهاب كل من تسول له نفسه الاعتراض على الشريعة المحمدية والتشكك في مصداقيتها. باعتماد هذه السياسة قتل محمد كثيرا من معارضيه وخصومه نساء ورجال من يهود ومشركين ونصارى. اذ كان يرسل اتباعه غدرا لتنفيذ هذه العلميات . فقتل من بين كثيرين الشاعر اليهودي كعب بن الاشرف على يد محمد بن مسلمة و الشاعرة عصماء بنت مروان على يد عمير بن عدي بن خرشة بن أمية الخطمي بسبب تنظيم بعض القصائد التي أعتبرت تحريضية ضده و ابي عفك اليهودي الذي كان يبلغ عشرين ومائة سنة من العمر نتيجة لتحريض على عداوة القائد المنتصر و أبي رافع بن عبد الله الذي كان يحرض عطفان ومن حوله على نبي الرحة على يد سرية مكونة من عبد الله بن عتيك، وعبد الله بن أنيس، وأبو قتادة، والأسود بن خزاعي ومسعود بن سنان ونسوة كن يشتمنه.
اضافة الى السرايا أو البعث // 38 سرية// و الغزوات //28 غزوة// لقتال القبائل العربية وسلبها ونهبها إن لم تسلم أوتدفع صدقة أو تدفع الجزية. اثناء هذه العمليات كان القائد العسكري يحرض على القتل كقوله في بدر// " قال ابن إسحاق ‏‏:‏‏ وحدثني عاصم بن عمر بن قتادة ، أن عوف ابن الحارث ، وهو ابن عفراء قال ‏‏:‏‏ يا رسول الله ، ما يضحك الرب من عبده ‏‏؟‏‏ قال ‏‏:‏‏ غمسه يده في العدو حاسرا ‏‏.‏‏ فنـزع درعا كانت عليه فقذفها ، ثم أخذ سيفه فقاتل القوم حتى قتل ‏‏.‏‏ "//
بعد الانتصار يجمع الاتباع الغنائم ويتقاسمونها وكان من خصال محمد وأخلاق النبوة انه بوحي أيضا يستحوذ على خمس الغنائم.
فهل القتل والقتال والإبادة الجماعية فعل يرتضيه الله وبكل قدسيته ورحمته يثبته في شريعته كقانون لا جدال فيه؟؟ لو كان من القداسة الخصول على خمس الغنائم وانتقاء أفضلها كحادثة الاستحواذ على صفية فبماذا يمكن ان يوصف سلوك عنترة ابن شداد الذي يقول " يُخْبِـركِ مَنْ شَهَدَ الوَقيعَةَأنَّنِـي...
أَغْشى الوَغَى وأَعِفُّ عِنْد المَغْنَـمِ"؟؟
لتمرير انتهاكه للأشهر الحرم والاعتداء على الناس الامنين من اجل السلب والنهب لجأ محمد أيضا للوحي كما استنبط نظرية الدعم الرباني المتمثل في إرسال الملائكة لنصرته في حروبه ان هو فاز والتعلل بالامتحان الرباني لثبات المؤمنين ومدى ايمانهم اثناء خسارته. تروي لنا السير قصصا خرافية عن الملائكة التي ساندته ومدى قوتها في معركة بدر التي قتل فيها 70 من الملأ القرشي الذين لم يكونوا اهل حرب ولا سلاح وتعزو فشله في معركة احد إلى أن الله اراد ان يمتحن المسلمين لا لأن الخطة العسكرية كانت فاشلة والقوى غير متكافئة.
هذا الدعم الرباني والذي استغله محمد على أكمل وجه والى اقسى حد في كل شؤونه الخاصة والعامة تمثل في الشخصية التي رافقته في حله وترحاله وفي كل محطات حياته والمتمثلة في جبرائيل. فإذا كان هولاكو يغتصب بالقوة وبدون نص تشريعي كل ما تهفو له نفسه امتاز محمد ولذات الأغراض المتمثلة في فرض سلطته ونهب والاستحواذ على كل ما تشتهيه نفسه من نساء ومال وابعاد للمخالفين وتخلص نهائي منهم باستعمال هذه الشخصية المثيرة للجدل. كان يأتيه احيانا على بغلة ويشبه الصحابي دحية ابن خليفة الكلبي. امتطى صهوة حصانه "حيزوم" في موقعة بدر وقاتل معه في حين اختفى في حنين. جلب له صورة عائشة من الجنة وبرأها من حديث الافك واباح له الزواج من زوجة ابنه بالتبني //يقول القرطبي تفاصيل أخرى، فيقول: «إنه عليه السلام، أتى زينب يوماً يطلبه [زيد]، فأبصر زينب قائمة، وكانت بيضاء جميلة جسيمة، من أتم نساء قريش، فهويها، وقال: سبحان الله مقلب القلوب! فسمعت زينب بالتسبيحة، فذكرتها لزيد.. وقيل إن الله بعث ريحاً فرفعت الستر، وزينب متفضلة في منزلها، فرأى زينب، فوقعت في نفسه//».
هل أن كل هذه القرارات التي قام بها محمد هي إلهية المصدر دونت في اللوح المقدس قبل مليارات من السنين بكل ما حوته من تجاوزات لحرية الانسان وحقه في تقرير المصير والاختيار الحر ام انها سلوكات بشرية صرفة تعكس نزعة شخصية للسيادة لدى قائد عسكري امتلك الوسيلة الناجعة للتحكم في الرقاب وفرض رآه وأفكاره بحد السيف ثم ما قيمة وما تفسير صلاةٍ تُقام بترتيل آيات في تزويج محمد من زينب بنت جحش او أفك عائشة او سب ولعن ابو لهب وامرأته أوالأبتر أوالزنيم او غيرها من القصص المسرفة في المحلية والتي ترتبط بضرف محمد التاريخي وبعيدة كل البعد عن ان تكون عامة لكل الناس؟؟
السيرة المحمدية التي بالغ مؤلفوها في تجميلها تقدم لنا بطلا قوميا وسياسيا فذا لكن في ذات الوقت تقدم صورة وحشية لغاز لا قيمة للانسان المختلف في شريعته الدموية انتهك بكل برودة دم حياة المئات ممن وقعوا تحت يديه بذريعة او بأخرى كما تضع مسألة نبوءتة واتصاله بالله الرحمان الرحيم موضع تسائل وشك وتقدم دليلا بينا على أن المؤلف للنص النهائي القرأن و الحديث و السيرة وضع الكثير من افكاره التشريعية والمتصلة بالضرورة بالاجندة السياسية والاجتماعية التي تخدم مصلحته الخاصة وخياله الادبي والقصصي وقد ذكرت في مقال سابق بالدليل ان النص القرآني طاله التنقيح على يد عثمان ومن بعده الحجاج ومدونيه ثم أن التغيير والاختلافات الراهنة بين القراءات لنص من المفترض انه نهائي وضعه عثمان واحرق كل ما سواه يضع الكل موضع شك بالضرورة.
الدارس لكتب السيرة يلاحظ أنها بعيدة كل البعد على ان تكون نصا تأريخيا وأنها مشحونة بأحداث وهمية او مقتبسة عن حضارات أخرى لتقديم صورة البطل الاسطوري الذي يكون في الغالب ابنا للألهة في تغييب للاب البشري لجعل البطل قادرا على تجاوز الزمان والمكان بدعم ماورائي قدسي لما يملك من قوة خارقة ولما يقوم به من تصرفات استثنائية ليشكل صورة مثالية عن الإنسان، وعن ما هو إنساني وليستثير الرغبة في السامع إلى تحقيق هذه الصورة المثالية. فيتم تمرير كل الفضاعات الممارسة على انها مقدس بل ويمنع التدقيق فيها او قراءتها قراءة نقدية
بينت في المقال السابق أن محمد النبي كان يعيش في فضاء ثقّافيّ ودينيّ غنيّ ومتنوّع وبعض الشذرات المتفرقة في كتب السير والمناقضة للرواية الرسمية التي تقدمها اليوم الهيئات الدينية تفضح هذا الكم الهائل من الالوان والصور التي جملت الوقائع التاريخية وأخذت مركز الصدارة في حين توراى جل التاريخ الحقيقي واختفى. كلنا يعلم ان النص النهائي كتب بعد حوالي 150 سنة من الاحداث اعتمادا على المشافهة والنقل. كتبه رجال الحاكم ووضعوا فيه توجهاته السياسية وافكاره وكل ما يخدم ديمومة ملكه وللسلطان لسطوة في كل التاريخ البشري. غيبوا التاريخ الحقيقي ليجعلوا من محمد كمؤسس للدولة الاسلامية نسيبا ليصير حكمهم شرعيا وليصير حكرا على الاسرة الضيقة المنتسبة لقريش وهذا ما يفسر تكفير او قتل القائلين بجواز الامامة والخلافة في غير القرشيين خاصة في العصر العباسي. هذا النسب لقريش وللفرع الهاشمي منها تجمع عليه كتب السير فمحمد ابن عبد الله ابن عبد المطلب من اشراف قريش عاش يتيما في رعاية جده ثم عمه في تغييب ضروري للأب من أجل خلق التميز وحبك الرواية لكن هذا النسب مثير للجدل لو قارناه بما ورد في ذات الكتب من نتف متفرقة كإدعاء اناس من قبيلة كندة انتساب محمد اليها او ما جاء في روايه عند الترمذي والبزار : أن العباس قال:
قلت : يارسولالله إن قريشا جلسوا فتذاكروا أحسابهم بينهم فجعلوا مثلك مثل نخلة في كبوة من الأرض. أي كصفة نخلة نبتت في كناسة من الأرض
اضافة الى حادثة سكر حمزة وقوله لمحمد
في الحديث الذي رواه الإمام مسلم في صحيحه كِتَاب (الأشربة) باب ( تحريم الخمر " وهل أنتم إلا عبيدٌ لأبي "

نسب محمد غير ذي اهمية بقدر دوره السياسي لكن ذكر هذه الجزء هام لادراك ضرورة التروي في الاخذ عن كل المصادر المقدمة على أنها نهائية وصحيحة كما انه مهم للوقوف عند صورة محمد القائد العسكري بعد نزع الهالة الكبيرة من التجميلات للمواقف السياسية والتحسينات للصورة الفجة لمجرم حرب لا يقل شراسة عن هولاكو او غيره ممن امتهنوا الانسان والتي بالضرورة تسقط عنه صفة القداسة .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,999,942
- خلعتُكَ يا وطني
- عالق على الحدود يا وطني
- بعيدا عن أوهام القداسة: الإسلام. المبحث 5 الجزء 3
- ما المصير ؟
- سري من بلاد قمعستان
- دكتاتورية الحكام وارادة الشعوب
- تونس تُسقط حائط برلين العرب ... شعب يصنع الامل .
- بعيدا عن أوهام القداسة: الإسلام. المبحث 5 الجزء 2
- ثقافتنا العربية بين عدائية التراث ومتطلبات العصر
- بعيدا عن أوهام القداسة : المسيحية. المبحث 5 الجزء 1
- أباء مقدسون أم بحث عن أصالة (المبحث4 )
- العشيرة المُصطفاة و وهم القداسة : المبحث 3
- المبحث 2 : الله: خالق قدسي او مخلوق ميكافيلي
- حضارات الديانات الابراهيمية بين العقيدة و السياسة (جزء1)
- دين الإنسان البدائي و سيوف التوحيد الإبراهيمي
- أحلام رهن الاعتقال/ خيبة الاله
- أحلام رهن الاعتقال : هكذا رأيت الإله
- القطيع العربي : كرة القدم نموذجا
- أحلام رهن الاعتقال/ الحرية شمس يجب ان تشرق
- القطيع العربي و ثور الدالية


المزيد.....




- أمير قطر شارك في تشييعه.. من هو الجزائري عباسي مدني وكيف انت ...
- -قصر اليهود-.. معلم مسيحي مقدس
- سريلانكا تدعو لتعليق صلاة الجمعة وقُداس الكنائس لأسباب أمنية ...
- #بين_سام_وعمار - كاتدرائية #نوتردام: الحريق والرمز
- بالصور.. مسجد طوكيو تحفة عثمانية كالجامع الأزرق بإسطنبول
- ردة فعل غير متوقعة لمحجبة مع بعض مناهضي الإسلام في أمريكا! ( ...
- ماكرون: الإسلام السياسي يشكل تهديدا
- ماكرون يقول الإسلام السياسي يمثل تهديدا للجمهورية الفرنسية و ...
- ماكرون يقول الإسلام السياسي يمثل تهديدا للجمهورية الفرنسية و ...
- بعد سلسلة من التفجيرات ... لاجئون مسلمون في سريلانكا يفرون ب ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رويدة سالم - صناعة نبي : نبي رحمة أم مجرم حرب .