أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الداودي - حول الفصل الأوّل من الدستور التونسي: العَلمانية ليست فصلا بين الشيوعية والإسلاموية ولا الفصل اقتتالا.















المزيد.....

حول الفصل الأوّل من الدستور التونسي: العَلمانية ليست فصلا بين الشيوعية والإسلاموية ولا الفصل اقتتالا.


صلاح الداودي
الحوار المتمدن-العدد: 3315 - 2011 / 3 / 24 - 13:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



ليس الفصل الأول من الدستور التونسي البائد فصلا مقدسا كاملا مطلق الكمال باسم الإجماع المتجنب للحوار المعمّق والواسع. غير أنه من أفضل ما توصل إليه المجلس القومي التأسيسي الأول. انه من الممكن أن تتم صياغته على هذا النحو الدقيق المدَقق: تونس دولة مدنية حرة ومستقلة ذات سيادة واستقلالية؛ الإسلام ديانة شعبها والعربية لغتها الأولى والجمهورية الديمقراطية نظامها السياسي. وفي ما يلي إيجاز هذا التعديل:
1-لا بد من حذف الفواصل كلها لأن اللغة العربية لا تتحمل ذلك. 2- دولة مدنية لأي أية دولة حديثة أو ما بعد هي من حيث التعريف البسيط مدنية من حيث الفكرة والسياق التاريخي والواقعة. ثم أنها محدثة أي غير آتية من عدم وغير مخلوقة وإنما هي أداة البشر إلى حد الآن لحكم أنفسهم وللعيش المشترك أو الواحد بلغة أخرى. 3- هي ذات استقلالية أي أنها مستقلة بذاتها خارجيا كذلك وان سيادتها كاملة ولا تعني السيادة أبدا دكتاتورية على الشعب. الإسلام ديانة شعبها أي أن الإسلام ليس ديانة الطبيعة ولا ديانة الدولة في معنى أجهزة الحكم وإنما ديانة مدنية تخص المجتمع. 4- لغتها الأولى حتى لا نترك مجالا للفوبيات التي تتعدى حدود مجرد اللغة. 5- الجمهورية الديمقراطية نظامها لأن المسألة الديمقراطية لا بد من أن تكون الأساس الأعلى والأساسي لدستورنا الجديد إذا لم يكن الأمر كذلك فلتذهب الدولة إلى الجحيم حيث لن ينفع لا الاستقلال الداخلي ولا الخارجي ولا العربية ولا الإسلام ولا الاسلاموية ولا الشيوعية ولا الدستور ولا بد وقتها من ثورة كاملة بالمعنى الصارم.
يتعلق الصراع الديمقراطي المدني السلمي حول العَلمانية بالشأن المشترك المجتمعي لا بصراع بين أحزاب بلا مجتمع أو بدولة بلا شعب ولا سياسة أو بأفراد بلا مواطنة وبلا أفكار. فلا الشيوعية قول فصل ولا الاسلاموية قول فصل ولا العلمانية نفسها طالما يتأسس كل الأمر في الواقع على التاريخ المشترك وعلى المصير المشترك. ولذلك فان المشترك الديمقراطي هو الفلسفة المناسبة للمعنى الايجابي للدولة وللمدنية وللديمقراطية. أي جمهورية مشترك ديمقراطي في التحليل الأخير. 6- وأما إذا اختار الشعب التونسي نظاما برلمانيا فانه لا بد من التنصيص الحرفي في الفصل الأول على: الجمهورية البرلمانية الديمقراطية نظامها السياسي. المشترك الديمقراطي هذا هو قبل كل شيء وبعد كل شيء مشترك مساواة أمام العقل وهكذا. والتونسيون والتونسيات هم ينتمون إلى جماعة حياة وطنية واحدة. ولأجل ذلك يقول الشيوعيون اليوم : نحن حياة مشتركة (بيوشيوعية) وحياة مشتركة أيضا في لغة من يعتقدون أن الدين أصبح بيودينا على اعتبار أن كلمة دين نفسها تعني العلاقة أو العلق بالأحرى: إعادة ارتباط أو إبداع للاشتراك.
وعلى كل ذلك فإننا ندعو في هذا المقال الصحفي إلى التروي مليا والى تدبير المشترك تدبيرا عمليا حكيما على أساس النظر الثاقب إلى التالي:
هل نحن مسلمون أم حراس امن الخليفة؟ لا لقلة الله (الاجتماعي فينا) ولا لفائض الله (السياسي) فينا. الله ليس ستارا ولا آلة حرب. هل الله صنعكم معادنا أم أطلق فيكم صواريخا وقنابل اورانيوم؟ هل نحن مضطرون لدفن أنفسنا في خنادق الأمن؟ هل أن الخبز للبطن والأرض للبطش والحكم للسكاكين. هل ثمة في الدنيا إسلام خاص وإسلام عام؟ هل نحتاج نحن إلى جيش ديمقراطية. هل سوف نسكب لهيب النيران على أنفسنا باسم الدول؟ ألم يكن يكفي أن نشترك في الحق والصدق والعدل والحرية والكرامة والهوية والشعب والحياة والأرض والخبز والثورة؟
المشترك الثوري يعني أنه يوجد شيوعي ينتمي إلى جماعة نفسه من المسلمين كما يوجد شيوعي غير مسلم أنهك حياته دفاعا عن المسلمين. كما انه يوجد إسلامي لا يعادي الشيوعية ولا يستعبد غير المسلمين. وإذن فالشيوعية بالنسبة للمسلمين وغير المسلمين هي ليست فقط فرضية مقاومة وإنما واقع مقاومة مشترك إلا إذا كنا نريد أن نتحول إلى لوبي إسلامي. سلفي صهيوني من لا يقاوم يمينا كان أو يسارا. سلفي صهيوني من يكفّر أو يقاتل المسلم سواء أكان من اليمين أو من اليسار. انه بلا أدنى شك زمن البيوسياسة أو زمن المشترك المدني الديمقراطي. البيوسياسة هي مقاومة والمقاومة حياة والحياة إبداع والبيوسلطة عدو الجميع. القطع مع السلطة يعني القطع مع الاستغلال والاستبداد سواء الدين من اجل سلطة الدين أو السياسة من اجل سلطة السياسة. المشترك يفترض القطيعة لا مجرد الفصل وهذه القطيعة لا تمارس على قاعدة الكنيسة والمسجد والسيناغوغ ولا على قاعدة البرلمان والماخور والبار. وإذا لم يكن القطع قاطعا مع الإكراه والترويع من اجل الحياة فلا فائدة في شيء. الحياة إما سياسة مدنية مشتركة وحرة وإما عدم مبين. السياسة إما نضال مبدئي ونظيف وعلني وجذري أو لا شيء. ليس صحيحا أبدا أن العالم مسيحي-يهودي أو لا يكون وليس صحيحا أبدا أن العالم إسلامي أو شيوعي أو لا يكون. بإمكاننا أن لا نختلف على العقيدة فهي عقيدة وليست فكرة وبإمكاننا أن نختلف حول الفكرة دون أن نحولها إلى عقيدة فهي فكرة. ما معنى شيوعي في تونس؟ ألم يكن فرحات حشاد مثلا بشهادة شهادته وبشهادة ما فعل وما كتب اشتراكيا مسلما؟ وشهادة المقاومة الوطنية والنضال النقابي. هذا هو المعنى السياسي التاريخي الذي أمكن لما معناه شيوعي تونسي أو شيوعي فقط ينتمي إلى العالم العربي الإسلامي. ألم يتم الاقتداء به كمثل أعلى في المغرب والجزائر (المقاومة المسلحة) وليبيا (مجموعة كومندوس حشاد) وكذلك في إفريقيا وأوروبا (السويد، بروكسل...) والولايات المتحدة (النقابات الحرة المستقلة) دون نسيان مصر.
الهوية ليست ملكية أو واصلا تجاريا وإنما انتماء أصل وصيرورة والتزام ونضال وإبداع. الإبداع هو ضمير النضال. والهوية غير مطبِّع. لا أجوبة مكابرة ومغالية ومزايدة على هموم مشتركة. ما نحن؟ لسنا عصاباتا. نحن شعب تونس-الثورة. أقْوم: جماهير تونس-الانتفاضة. لا وثنية ولا شمال إفريقيا ولا الشرق الأوسط الكبير-الجديد. العَلمانية فصل بين الكرامة والحرية من ناحية والاستبداد والاستعباد من ناحية أخرى. العلمانية فصل بين الحياة الحية والحياة الميتة. العلمانية فصل بين الحياة المُعرّاة والحياة الرفيعة. العلمانية قطع قاطع بين الدكتاتورية والديمقراطية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أهل الشهداء
- مقترحات وملاحظات حول المبادئ العامة للنظام الانتخابي الاستثن ...
- مقترحات وملاحظات حول المبادئ العامة للنظام الانتخابي الاستثن ...
- سيّدي بوزيد، سيدتي تونس: هو يحترق، أنا أحترق، كلّنا نحترق..
- مقترح أساسي حول - نظام برلماني تونسي-.
- ما المقصود بتمثيل عائلات الشهداء؟
- من يخاف من الشهداء؟
- مقترح أولي حول المجلس الوطني التأسيسي
- من أجل جمهورية المشترك الثوري الديمقراطي
- بمادا يحلم الشهداء؟
- الفلسفة : حب تونس وحكمة الشعب
- جاك دَريدا و سيادة المفهوم على -المفهوم-
- هل مسلمون أم حرّاس أمن الخليفة؟
- الشيوعية ليست فقط فرضية مقاومة بل واقع مقاومة مشترك
- عَفَوْتْ
- موهبة
- موهبتكْ، محضُ اختياركْ
- يُبدَعُ حُبّ
- لماذا أتوبْ؟
- ولا يمشي الياسمين قتيلا


المزيد.....




- القمة الإسلامية تعلن القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين
- القمة الإسلامية تعلن القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين
- قادة الدول الإسلامية يتفقون على الاعتراف بالقدس الشرقية عاصم ...
- نتنياهو يستخف ببيان القمة الإسلامية
- نتنياهو يرد على تصريحات أردوغان في القمة الإسلامية
- البيان الختامي للقمة الإسلامية حول القدس يدعو لتدويل رعاية ا ...
- خطيب «الأقصى»: على الدول الإسلامية تشكيل لجنة للضغط على العا ...
- جماعات يهودية في ألمانيا تطالب باتخاذ إجراءات صارمة ضد معادا ...
- إيران والأرجنتين والتحقيق في تفجير المركز اليهودي
- البيان الختامي للقمة الإسلامية الطارئة يدعو إلى تدويل رعاية ...


المزيد.....

- شاهد على بضعة أشهر من حكم ولى العهد السعودى:محمد بن سلمان ( ... / أحمد صبحى منصور
- الأوهام التلمودية تقود السياسة الدولية! / جواد البشيتي
- ( نشأة الدين الوهابى فى نجد وانتشاره فى مصر ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الإرهاب ....... الأسباب ........ المظاهر .......... سبل التج ... / محمد الحنفي
- هل يوجد في الإسلام أوصياء على دينه ...؟ !!! / محمد الحنفي
- التوظيف الأيديولوجي للدعوة إلى تطبيق -الشريعة الإسلامية- ينا ... / محمد الحنفي
- الاجتهاد ... الديمقراطية ... أية علاقة ؟ / محمد الحنفي
- الإسلام و دموية المسلمين / محمد الحنفي
- http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=20090 / محمد الحنفي
- الاقتصاد الإسلامي بين الواقع والادعاء / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الداودي - حول الفصل الأوّل من الدستور التونسي: العَلمانية ليست فصلا بين الشيوعية والإسلاموية ولا الفصل اقتتالا.