أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اشرف المقداد - دخلنا مرحلة توازن الرعب في سورية والخير لقدام














المزيد.....

دخلنا مرحلة توازن الرعب في سورية والخير لقدام


اشرف المقداد

الحوار المتمدن-العدد: 3296 - 2011 / 3 / 5 - 02:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في ظرف شهر توازن الرعب بين الشعب والنظام في سورية
في أقل من شهر محى غضب شباب سورية "تعب" اربعين سنة المخابراتي والأسدي برأسيه الأب والابن
لماذا؟ لأن من بني على الظلم لا استقرار له ولا ديمومة له
مابني على السرقة والفساد والحرمنة وولدنة الحرام له نهايته وأي نهاية؟
كان النظام هو مصدر الرعب في القلوب الوحيد
فهو يسرح ويمرح ....يعتقل ويقتل ويخفي.......يغتصب ويسرق ويخطف
وشعبنا مرعوب صامت يطأطىء رأسه ويمشي الحيط الحيط ويتغاضى ويمثل دور الأعمى الذي لايرى هذا الإجرام بحقه وحق أطفاله ومستقبله
في شهر واحد وبدون ثورة حتى وصلنا الى مرحلة توازن الرعب بين جلادنا وبيننا
وهذه مرحلة نصف الطريق........الله أكبر
السوري ذكي و"بقرشها" ويحسبها حسابا دقيقا......فما يقدر أن يحصل عليه مجانا فلن يدفع له ثمنا.....
يراقب السوري ما يحدث حوله بعين واحدة وعينه الأخرى على النظام
كالنمر يراقب فريسته ....حيث يترك فريسته حتى تنفذ من طاقتها ثم يلعب بها قليلا ثم ينقض عليها.
النظام مرتعب حتى عظامه يعرف أن ما تبدأ الثورة فلا موقف لها الا رب العالمين
وبما أن إرادة رب العالمين من إرادة الشعب فالنظام يعرف أن حياته وحياة جلاديه وأمواله المسروقة تتعلق بإيقاف الثورة قبل أن تبدأ
اطفاء النار لحظة الشرارة
لعب شعبنا عدة مرات بضحيته القادمة......الحريقة كانت حركشة
وتجمع النساء امام مركز البريد ليتلقوا "منحة" امرأة" بشار المزعومة كان لها معنى
فالشعب يعرف أن النظام مرعوب وسيقدم أي شيء لمنع المكتوب ووجود النساء هناك كان استعراض للقوة الجديدة المكتسبة
"وين الدعم" هاتو لنشوف........بدكم اتسكتونا تفضلوا عدّوا الخمسميات لنشوف
شباب سورية اليوم يمشون في الطرقات وينظرون "عين بعين" رجال المخابرات بتحدي ........
اربعين عاما من اضطهاد وتعذيب وارهاب....تمحى بشهر واحد!!!!!
وزير الداخلية السوري نقل "عفشه" للوزارة وينام في مكتبه
اجازات سفلة المخابرات ملغية حتى اشعار آخر......حتى الإجازة النهائية بإذن الله
أسماء الأخرس (زوجة بشار الأسد) تظهر فجأة وبدون مواعيد في أفقر قرى حلب
وتنط من هون لهون محاولة أن تحسن من صورة يللي مابينذكر اسمو ويللي ما ممكن تتحسن صورته الا بحرقها
مسكينة هذه المرأة...
.فيامتجوزة الزرافة على رئاستو......بتروح الرئاسة وبيظل الزرافة على تياستو
فهي لم تتجوز هذا الشخص على عبقريته أوجماله أو سحره
هي تزوجت "الرئاسة" وتنتظر ابنها أن يتورثنا......وكل هاذا رح يضيع؟
النظام يعتقل 5 أطفال في درعا لكتبتهم بالطبشور على حائط مدرستهم"يسشقط الديكتاتور".....أطفال في الصف السابع(12-13سنة) لأسبوع حتى الآن!!!!
"العمى كيف عرف عن أي ديكتاتور عم بيكتبوا؟
يوما عن يوم يقترب المحتوم......ويفقد رجال النظام نومهم و"كروشهم" الممتلئة بالمال الحرام.....اموال أطفالنا وفقرائنا
الساعة تدق دقة بدقة.........وساعة الحرية تقترب شبرا شبرا فاين المفر؟؟؟
يقف سفلة النظام أمام قصورهم يتطلعون بها ويتسائلون أتكون هذه أخر مرة سينامون بها؟ ويتسائلون "لو وضعوا النقود ببنوك"برة" مو كان أفضل من بناء قصر عامرا لن يسكنوه ويورثوه؟
شبيحتهم يلعبون بمفاتيح "الهمر" والفيراري والبورش ويتسائلون اذا كانت هذه اخر مرة "سيشفطون" أما ثانويات البنات" والجامعات وبحماية سفلتهم
أسد جبلهم يتسائل اذا أخيرا سيدفع ثمن قتله واغتصابه لعشرات من بنات اللاذقية وطرطوس
هذا serial killers اسمه في كل بلاد العالم (أي القاتل الدوري الذي لايستطيع أن يوقف نفسه) هذا الأفاق الذي يتمتع يحماية النظام فهو أبن عم الأسد!!!!
شاليش ومخلوف يفيقون كل يوم ويتسائلون...."اهذا هو اليوم الذي لن "احصل الغلّة" بعده؟
شعبنا يلعب بأعصابهم ويلوعهم.....ولما لا......فهذا وقت الإنتقام واحقاق الحق
الله أكبر ياشعبي........
شعل أركيلة.......واتفرج.......واستمتع........فهذا وقتك
فحين تحين الساعة التي تعرفها أنت ولاغيرك ......ستكون مشغولا جدا ......
وهي كاسة شاي "أكرك عجم"
أشرف المقداد





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,275,608,202
- دريد لحام وعلي فرزات وجهان لمرتزقة وفساد سورية
- أمي ربتني على الرجولة فكيف ربتك امك؟
- ماهي خيارات بشار الأسد ونظامه؟
- الإنتفاضة السوري توجه إنذارا نهائيا لبشار الأسد
- عبد الحليم خدام للسعودية والحريري : -صح النوم-
- يوم الغضب السوري: فضائح ودروس ومواعض
- 27 -12-2010 يوم الغضب السوري
- من هو محمد ناصيف رجل سورية القوي الغامض؟
- صبية سورية طل الملوحي وصمة عار على جبين بشار
- هل علمانيوا الاقليات السورية أكثرنا طائفيا؟
- ومن الحب ما قتل :حزب الله وبشار الأسد
- النظام السوري يفقد عقله
- خلافات في القيادة السورية حول طل الملوحي
- السوريون يهبون لحرية طل الملوحي
- لماذا هذا الفرق بين سخط الله على المسلمين والكفرة؟
- غوانتاناموا أو صيدنايا؟ اي سجن تفضل؟
- إخوان مسلمي سورية والصفر على الشمال
- حماس يجب أن يقام عليها حد قاطع الطريق
- خيانة اليسار العربي وهزيمة العلمانية
- في عيد اليوبيل -التنكي- -لقعود- بشار الأسد:


المزيد.....




- مراسلة فرانس24: -معلومات تفيد بأن بوتفليقة قرر التخلي عن الح ...
- التسجيلات تكشف آخر اللحظات في قمرة قيادة الطائرة الإندونيسية ...
- ما هي شروط الاتحاد الأوروبي لإرجاء البريكسيت؟
- دمشق.. حراك غير مسبوق لوفود عسكرية
- بيروت.. انعقاد ملتقى الأعمال اللبناني - الروسي الخامس
- تركيا: اتفقنا مع إيران على مواصلة عمليات متزامنة ومنسقة ضد ا ...
- نتنياهو يتهم إيران بالتجسس على منافسه الرئيسي في الانتخابات ...
- البرلمان البريطاني يعقد جلسة طارئة الأربعاء بشأن الخروج من ا ...
- نهاية الغاشيوقراطية.. وفلسفة الثورة في الحراك الجزائري
- تركيا: اتفقنا مع إيران على مواصلة عمليات متزامنة ومنسقة ضد ا ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اشرف المقداد - دخلنا مرحلة توازن الرعب في سورية والخير لقدام