أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - القِطة لم تأكل الدجاجة














المزيد.....

القِطة لم تأكل الدجاجة


امين يونس
الحوار المتمدن-العدد: 3281 - 2011 / 2 / 18 - 00:01
المحور: كتابات ساخرة
    


" حكايةٌ تقول ان أحدهم إشتهى الدجاج المّحَلي الشَهي ، فإشترى واحدةً وبعد ان نَتفَ ريشها ونَظفها ، وَزَنها فكانتْ أكثر من كيلوغرام قليلاً ، أعطاها لزوجتهِ وطلبَ منها ان تطبخها للعشاء ، وخرج هو لقضاء بعض الأعمال . عندما عاد مساءاً وقد هَدهُ الجوع ، وهو يُمْني النفس بأكلةْ شهية .. فطلبَ إحضار الطعام ... لكن الزوجة قالت : ... لم أكن منتبهة ، فقامتْ قطتنا بأكل الدجاجة كُلِها !. وكانتْ قطتهم الصغيرة جالسةً في مكانها المُفّضَل اليومي ... على الميزان المنزلي ، فقام الرجل ونظر الى المؤشر ، فكان وزنها 900 غرام ، اي نفس وزنها المُعتاد...!. فرّدَ على زوجتهِ فوراً : سبحان الله ... حتى لو إستثنيت العظام وإفترضنا ان القطة أكلتْ نصف الدجاجة فقط ، فلماذا لم يزدد وزنها شيئاً ؟! ".
الحكاية أعلاه ، تشبه كثيراً الوضع العراقي عموماً ، منذ 2003 ، فالميزانيات الضخمة والاموال الكبيرة ومليارات من العملة الخضراء ... المُخصَصة لإعادة البناء والإعمار والبُنية التحتية ... كُلها لم تنجح في إيجاد فرقٍ يُذكَر ، لا في الخدمات الأساسية للمواطن ولا في توفير الأمن والإستقرار . فرغم الأرقام الفلكية التي من المفروض ان تكون قد ( صُرِفتْ ) على الكهرباء منذ 2004 لغاية الآن ، فان المواطن لايحصل إلا على سويعاتٍ قليلة من الكهرباء " الوطنية " والتي زادتْ تسعيرتها كثيراً ، حسب نصائح البنك الدولي !. وإفتقار كُل المُدن العراقية الى منظومة الصرف الصحي ومياه الامطار ، هيَ هيَ ، رغم صرف مبالغ طائلة خلال السنوات الماضية ، لكن الفساد المستحكم ، بعثرَ هذه التخصيصات ، على شركات وهمية أو مشبوهة ، وما زالتْ معظم الشوارع والأزقة والمحلات السكنية ، تُعاني من طفح المجاري ومياه الامطار ، وما يتبع ذلك من مخاطر صحية . البطاقة التموينية ، تراجعتْ بصورةٍ دراماتيكية كَماً ونوعاً ، علماً ان الاموال المُخصصة لها فقط ، تُعادل ميزانية بعض الدُول !. المحروقات من بنزين وغيرها ، إرتفعتْ أسعارها عدة أضعاف مع تَرّدي نوعيتها . إنخفضَ المستوى الدراسي في كافة المراحل ، وتراجعتْ الخدمات الصحية التي تقدمها الدولة . تقلَصتْ الزراعة والصناعة ، الى أدنى مستوياتها ، ولم تعدْ تُشكِل إلا جزءاً بسيطاً من الوارد القومي . إزدادتْ البطالة والبطالة المُقنعة .
عموماً ، نستطيع تشبيه الخدمات والأمن والاستقرار ، ب [ القِطة ] ، والاموال والواردات والميزانيات ب [ الدجاجة ] .. المشكلة الكبيرة .. بل المأساة هي ، ان القطة المُتهَمة بأكل الدجاجة ... لها تقريباً نفس الوزن السابق ولم تظهر عليها أي علامات الأكل !. الذي يُثير الحفيظة والإستغراب ... هو ما يلي : حتى لو سُرِقَتْ ونُهِبَتْ نصف الاموال المخصصة للخدمات والبنية التحتية ، منذ 2004 لغاية نهاية 2010 ، واُستُخدِمَ فقط النصف الآخر ، بصورةٍ معقولة ومُنصِفة ، لِتَحّسنَ الوضع الخدمي بشكلٍ واضح وملموس ... لكن ذلك لم يحدث !.
...............................................................
هنالك خللٌ خطير ... وفسادٌ كبير ... لانحتاج الى مستشارٍ أو خبير ... لكي يخبرنا أننا نرجع الى الوراء مثل بول البعير !.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تجاهل الأهل والإهتمام بالضيوف
- ملاحظات حول يوم الغضب العراقي
- ليبيا ..إكتمال مُثلث الثورة
- ألقذافي .. والزَعتَر
- القذافي .. وصدام
- حذاري من بلطجية البعث
- على هامش حرق فضائية ن ت ف
- حِوار يمني بحريني
- ملاحظات على مظاهرة السليمانية
- القذافي يتظاهر .. ضِدّ نفسهِ !
- قتلى وجرحى في مظاهرة الكوت
- مُزايدات
- زُعماء .. وزُعماء
- الكهرباء .. والفقراء
- الثقافة والدين في اقليم كردستان
- مُلاحقة أموال الرؤساء وأبناءهم
- ثورة حتى النصر .. في كل شوارع مصر
- كومونة ميدان التحرير
- طريق دهوك أربيل .. شارع الموت
- الإنقلاب الفاشي في 8 شباط


المزيد.....




- هنري ثورو الذي أحب الطبيعة... فاتهم بالكفر
- يصدر قريبا الترجمة العربية لرواية -بلد النساء- للكاتبة جيوكو ...
- التونسي شكري المبخوت يفوز بجائزة الملك فيصل العالمية في فرع ...
- كيم كارداشيان ترزق بطفلة من أم بديلة
- -صولو- يفوز بجائزة الدورة 10 لمهرجان المسرح العربي
- تنديد في لبنان بفيلم أمريكي عن بيروت
- بالفيديو... زوج فنانة لبنانية يقتحم الاستديو بسبب سؤال -مستف ...
- غينيا تستدعي سفيرها في الجزائر
- في الملتقى الاذاعي والتلفزيوني ..الفنان صلاح القصب.. ابرز مس ...
- حفل تقديم وتوقيع رواية: -صهيل جسد- للكاتب عبد الجليل ولد حمو ...


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - القِطة لم تأكل الدجاجة