أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي الشمري - منجزات المله خضير التربوية






المزيد.....

منجزات المله خضير التربوية


علي الشمري

الحوار المتمدن-العدد: 3230 - 2010 / 12 / 29 - 22:50
المحور: كتابات ساخرة
    


((منجزات المله خضير التربوية))
من المعروف في كل دول العالم المتحضر ,ان المسوؤل الإداري أو الوزير وخلال ما يقدمه من خدمات جليلة الى شعبه في مركزه الوظيفي فسوف يكون في مقال أعلى في الدورة البرلمانية اللاحقة,اما أن يكون مسوؤلا أ ووزيرا فاشلا ويكافئ بمنصب أعلى فهذا قمة في الاستخفاف بمشاعر الناس,وهدر للمال العام ,والثراء غير المشروع على حساب الشعب.
وزير قضى معظم حياته روزخون في لندن ومتخصص في عقد زواج المتعة,ويتلقى مساعدات مالية من الحقوق الشرعية ,كيف يصبح وزيرا لتربية الجيل الجديد ,جيل الديمقراطيةالفتية والتي ينتظرها العراقيون بفارغ الصبر,كيف يرقى الى نائب رئيس الجمهورية ,؟؟؟ما هي الخدمات التي قدمها خلال مدة توليه الوزارة؟
وزير التربية الجديد محمد تميم وفي أول تصريح له قال,بان الوزير السابق الخزاعي لم يصرف من الأموال المخصصة لوزارته لسنة 2010 سوى 3/0,أما أين بقية الاموال ؟ومن هي الجهة التي مانعت في صرفها ؟وأين مسوؤلية هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية؟ وأين لجنة البرلمان الخاصة بالتعليم وما هو دورها الرقابي ؟فهذه أسئلة تبحث عن أجوبة من كبار المسؤولين , وهذا يعني ان العراق لم يحتاج الى بناء مدارس جديدة لفك الاختناقات للمدارس التي يتواجد فيها دوام مزدوج او ثلاثة في بعض الاحيان ,بالاضافة الى الصفوف الدراسية التي يربوا عدد طلابها أكثر من خمسين طالب,.
اخر التقديرات تؤكد بان العراق بحاجة الى بناء أكثر من ستة ألآلاف مدرسة في عموم العراق ,حيث لا زال الكثير من المدارس طينية أو صرائف ,,بالإضافة الى أن هناك الكثير منها تعاني من القدم والإهمال وتحتاج الى تحديث وتطوير ,وان غالبية مدارس العراق المتوسطة والإعدادية تفتقد الى المختبرات العلمية ,أما من ا لحاسبات فحدث ولا حرج ,حيث تم سرقة المنحة الامريكية من الحاسبات المقدمة الى طلبة محافظة بابل وفي ميناء البصرة ؟فكيف أذا وصلت الى المحافظة؟أما من الناحية العلمية فقد تدنى المستوى العلمي في السنوات الأخيرة وأرتفعت نسبة الرسوب وظاهرة التسرب من المدارس بشكل كبير نتيجة تفشي الفساد الإداري والمحسوبية في مديريات التربية وأدارات المدارس نتيجة لعدم وضع الكفوء في المنصب الذي يستحقه وأنما الحزبية والتحزب لا زالت تلازم التعليم منذ النظام السابق وليومنا هذا .
أما أهم انجازات الوزير الحوزوي فهي
1_فصل الجنسين من المرحلة الابتدائية صعودا الى المرحلة الاعدادية ,لكي لا يكون الشيطان ثالثا بين الجنسين.
2_من المرحلة الابتدائية تم التعميم على المدارس كافة بضرورة لبس الحجاب بالنسبة للطالبات ,مبررا ذلك بان المرأة كلها عورة حتى وان كانت بعمر الورد.
3_أنشاء مصلى في كل مدرسة لتعليم الصلاة للطلاب كافة ولكافة المراحل الدراسية.;,كون الصلاة عمود الدين ,وتنهي عن الفحشاء والمنكر؟
4_السماح للاحزاب الدينية كافة بفتح رياض أطفال و مدارس أهلية خاصة بها وتدريس ما تراه مناسبا لايدلوجياتها السياسية.
5-أنتشار ظاهرة التدريس الخصوصي في جميع محافظات العراق ,نتيجة لعدم كفاءة التدريسيين أثناء الدوام الرسمي,,وهذه الظاهرة خلقت اعباء مالية ثقيلة على العوائل ذات الدخول المحدودة.
6_هناك ظاهرة غريبة وعجيبة هذه السنة وتحديدا لطلاب المرحلةالاعداديةوبالتحديد للصف السادس (العلمي والادبي )منذ بداية العام الدراسي الحالي ,الطالب الذي والده أستاذ جامعي أو طبيب,معفي من الحضور والدوام المدرسي لحين امتحانات البكالوريا ,لغرض التفرغ للدراسة الخصوصية,(وهذا ما معمول به في مدارس محافظة النجف حاليا),
7_هناك قسم اخر من الطلبة والطالبات كذلك معفيين من الدوام والحضور المدرسي ,وعندما يستفسر عن السبب,فالجواب أن هؤلاء على الأحزاب الدينية(مدعوم حزبيا ,خط أحمر).
8_اما من محاسنه وهذه شهادة لله,فان هذا الرجل كلما يقوم بزيارة الى المراجع العظام في النجف يقوم بقراءة تعزية حسينية,وأخرها في بيت (شيخ بشير النجفي)لتأكيد ألتحامه الصميمي بالمرجعية,وتضحياته الجسام في المحافظة على بيضة الاسلام.وصونها,.وله مساهمات فعالة في المناسبات الدينية حيث يصدر أوامره الوزارية لكل محافظة فيها مناسبة دينية بتعطيل الدوام الرسمي في مدارسها فورا وحث التلاميذ على المشاركة الفعالة في أداء المراسيم الدينية .
9_أفتتاحه لاحد المدارس الستة المقرر بنائها من ا لمنحة الايرانية في محافظة الناصرية ,والتي سيكون المتخرجين منهامدين بالولاء الى الولي الفقيه .
فاليوم أصبح نائب رئيس الجمهوريةالذكورية , فماذا ينتظر منه أن يؤديه من أنجازات رئلسية لخدمة العراقيين؟؟؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,996,965
- 8 سنوات من معاناة الكهرباء .والاتي معاناة الخصصه
- ديمقراطية العجائب الاسلامية
- أجواء حزينة تخيم على أعياد رأس السنة في العراق
- مبروك للعراقيين ,,,,,أصبحوا أكبر من أمريكا بالثلاث
- هل يتجه مستقبل العراق نحو التقسيم
- قوى وشخصيات التيار الديمقراطي في النجف تصدر جريدتها بالعدد ص ...
- عودة الابن العاق الى كنف أبيه
- متى يغادر العرب عالمهم الثالث
- نداء أستغاثة من أهالي النجف الى مرجعيتهم الرشيدة
- كل شئ يباع في المزاد على الطريقة الاسلامية (حلال)
- أبواب التغيير الديمقراطي لا زالت موصدة بوجه العراقيين
- الدعوات الداخلية والخارجيةللاخوة المسيحيين ,,,,طمس لهويتهم و ...
- بين بلاد الايمان .......وبلاد الكفار بون شاسع
- العودة لعراقيتنا ....عودة لانسانيتنا
- حكومة ذكوريه أم حكومة شراكه وطنيه
- ((الى العروبيين المتأسفين على اعدام الطاغية))
- أفلاطون/قمة الاخلاق أن يستحي الانسان من نفسه
- حرامي جاي ..........للسيستاني
- دين ........ودماء
- من نصدق...........ومتى؟؟؟؟؟؟؟


المزيد.....




- وفاة مصمم أزياء دار -شانيل- الشهير، كارل لاغرفيلد
- محل ميلاد هتلر وأبرز ثمانية أماكن مثيرة للجدل في العالم
- الشارقة تعرض روائع التراث الشفهي بـ-المهرجان العالمي لرواية ...
- إقبال كبير على فيلم -تي-34- الروسي في أمريكا (فيديو)
- لفتيت ينصب احميدوش واليا على جهة الدار البيضاء
- رحيل المفكر حسين كشك بعد صراع مع المرض
- شاهد.. -وحي- حبيب سروري وتحوّل اليمن من السعادة للخراب
- أنغام تثير ضجة بعد أنباء عن زواجها سرا من فنان متزوج
- تعزيز العلاقات الثنائية محور مباحثات جمعت بوريطة بنظيره الل ...
- شاهد: إيقاعات فلكلورية رائعة ترافق كرنفال البرازيل السنوي


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي الشمري - منجزات المله خضير التربوية