أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد شفيق - قراءة محايدة للشعائر الحسينية















المزيد.....

قراءة محايدة للشعائر الحسينية


محمد شفيق

الحوار المتمدن-العدد: 3214 - 2010 / 12 / 13 - 21:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وردتني رسالة عبر البريد الالكتروني من احدى الصحف الالكترونية تطلب مني المشاركة في استطلاع حول حجم المبالغ التي تنفق على المواكب والهيئات والمآتم الحسينية والذي بلغ لهذا العام 300 مليار دينار . الصحيفة استنكرت هذا العمل وكان تعليقها شديد اللهجة بعض الشيء كما انه ليس من حق الصحيفة او اي وسيلة اعلامية او شخصية ان تصدر حكما بالقول ان هذه الشعائر لاتمت الى الدين بصلة فهي ليست جهة شرعية او دينية حتى تطلق هكذا احكام . ورغبة مني في الاستطلاع والذي وجدت ان تعليق لايكفيه فأنني سأتعرض للشعائر الحسينية من وجهة نظر حيادية


ادلة اقامة المآتم الحسينية

تستند الطائفة الشيعية بأقامتها للمآتم كل عام الى سنة الامام ( علي بن الحسين زين العابدين ) الذي اقام اول مآتم في مجلس يزيد بن معاوية وجعل الحاضرين يجهشون بالبكاء كما تنقل الروايات والمصادر . كما ان الامام جعفر بن محمد الصادق اقام المجالس الحسينية في بيته وتنقل الروايات ان الامام الصادق امر ( ابو هارون المكفوف ) بقراءة قصيدة في رثاء الحسين فقرأ ابو هارون البيت الشعري المعروف ( امرر على جدث الحسين فقل لاعظمه الزكية ... ) كما ان الامام علي بن موسى الرضا قد اقام مجلسا لرثاء الامام الحسين وطلب من الشاعر المعروف ( دعبل الخزاعي ) ان ينشد شيئا في الحسين فقرأ قصيدته المعروفة ( افاطم لو خلت الحسين .... )
اقتصرت مجالس ائمة اهل البيت على البكاء واستذكار المصيبة ورثاء الشعراء . لم يستدخموا الحديد في ضرب رؤسهم وابدانهم ولم يقطعوا شارعا او يعطلوا الحياة الاجتماعية والاقتصادية لمدة 60 يوما . كما هو مشهور اليوم


موقف العلماء ورجال الدين من بعض الممارسات

وقف العديد من العلماء والمراجع والباحثين موقف الضد من هذه الممارسات كونها توهن القضية الحسينية ومبادئها الخالدة ومن هؤلاء الذين وقفوا ضد هذه الممارسات .
العلامة المرحوم " احمد الوائلي " الذي له تسجيل صوتي شديد اللهجة ضد الذين يمارسون التشابيه . كما ان الباحث الاسلامي الشيخ " حسن الصفار " له موقف متحفظ من هذه الشعائر حيث يقول انها وفدت الينا من بلاد فارس والهند
ومن المراجع الذين اصدروا فتاوى بحرمة التطبير السيد الفقيد " محمد حسين فضل الله " وانا شخصيا سمعت له العديد من المحاضرات التي ينتقد فيها من يمارسون هذه الشعائر . حتى المرشد الاعلى للجمهورية الايرانية ( رغم تحفظي الشخصي عليه ) اصدر فتوى بحرمة التطبير
اضافة الى الكثير من السلوكيات المبتدعة والخاطئة والتي رصدها بعض رجال الدين وانتقدوها واصدروا فتاوى بتحريم اقامتها .

حرية العبادة وممارسة الطقوس

مقابل ذلك فأنه من حق اي فرد في هذا الوجود ان يمارس طقوسه وشعائره بحرية تامة بل وتتكفل الدولة بحمايته وهذا ما ورد في المادة الواحدة والاربعين اولا ( أ ) وثانيا من الدستور العراقي , بغض النظر عن صحة اوفساد معتقده فذلك شأنه كما يقول القران ( كل يعمل على شاكلته وربكم اعلم بمن هو اهدى سبيلا ) وهنا نجد ان هذه الاية قد قطعت الطريق على الذين ينتقدون عقائد الناس . وانتقاد هذه الشعائر من قبل المرجعيات الدينية مثلا اظن انها بمثابة الشرارة التي تشعل فتيل ازمة او فتنة البلاد والعباد في غنى عنها خصوصا في الظروف الحالية حيث بين الحين والاخر تخرج علينا جماعات وتيارات عديدة . وقد ذكرت ذلك في تعليقي على الرسالة التي وجهها الدكتور كاظم حبيب للسيد علي السيستاني وطالبه بموقفه من هذه الشعائر . وهذا الرابط لمن احب الاطلاع

http://www.ahewar.org/debat/print.art.asp?t=0&aid=224142&ac=1

ثم قد يسئل سائل هل تستكثرون علينا ممارسة هذه الشعائر ففي ايطاليا مثلا تعطل الحياة يوما كاملا كل سنة ويخرج الملايين الى شوراع ويقذفون بعضهم البعض بالبرتقال في ظاهرة تسمى ( حرب البرتقال ) تهدر فيها مئات الكيلو غرامات من البرتقال . وفي اسبانيا يخرجون الى الشوراع لمصارعة الثيران ومن لم يخرج من بيته ينعت بالجبن . لا احد ينتقد اولئك ويصفم بالتخلف والجهل الخ فلماذا يستكثرون علينا ممارسة هذه طقوسنا وشعائرنا ؟ الا يعطل الدوام قبل وبعد عيد الميلاد بأيام في اوربا ؟

المبالغ الطائلة ( تمويل ذاتي )

اما بخصوص المبالغ الطائلة التي تنفق سنويا على المواكب واماكن الراحة ومختلف الاطعمة والمشروبات التي تقدم يوميا للزائرين ايام محرم وصفر . قبل عدة سنوات قرأت فتوى للشيخ محمد اليعقوبي يقترح فيها توظيف هذه الاموال بأعالة الفقراء والعوائل المتعففة وتأسيس مشاريع خيرية ومكتبات علمية . ثم ان الخبر افاد بأن ( الحكومة لن تنفق شيئا من هذه المبالغ ومعظمها جاءت من التمويل الذاتي وتبرعات المؤمنين ) انا شخصيا اعرف صاحب موكب يتبرع له بعض تجار المواد الغذائية بعشرين مليون دينار سنويا بالاضافة الى التبرعات التي تأتيته شهريا من اصحاب المحال التجارية طيلة ايام السنة !! وهو ينفق جزءا بسيطا منها . والسواد الاعظم من هذه المواكب تنتظم في مكاتب مراجع الدين حيث تتولى هذه المكاتب تمويل المواكب من اموال الخمس والزكاة . بالتالي نحن لانستطيع منع التجار ورجال الاعمال من عدم الانفاق على المواكب .

الحسين اكبر من المواكب وولائم الطعام

انا شخصيا ضد صرف هذه المبالغ الكبيرة على المآتم وولائم الطعام , لان القضية الحسينية اكبر من هذه الاعمال والطقوس ويكفينا في ذلك قول الامام علي بن الحسين ( قتل ابي للعبَرة وليس للعبرة ) اي الدمعة . وقول الامام الرضا ( احيوا امرنا رحم الله امرىء احيا امرنا ) فقال له الرواي وكيف نحي امركم فقال ( علموا الناس علومنا فأن الناس اذا علموا محاسن كلامنا لاتبعونا ) وفي حديث مشهور للامام الصادق يقول ( كونوا لنا دعاة صامتين ) وقوله ( كونوا زينا لنا ولاتكونوا شينا علينا ) ولا اعتقد ان قطع الشوراع والازقة وخلق حالة من الضجيج والفوضى هو بالامر الزيَن والحسَن . كما ان الروايات لم تنقل لنا بأن اهل البيت قد عطلوا فريضة او حاجة لاقامة المجالس او انهم كانوا يقيمونها وسط الشوراع المزدحمة والطرقات كما يحصل اليوم للاسف . وقد يسئل سائل فيقول بأن الائمة عاشوا في زمن اضطهاد وحرمان اقول . لكن زمن الائمة الباقر والصادق والرضا كان زمن انفتاح وكانوا يقيمون المجالس في ( منازلهم ) على مرأى ومسمع من السلطة الحاكمة .
اذن وبأختصار شديد , الحسين هو اعظم عبرة ودرس في التاريخ الانساني وليس الحسين هو دمعة ولطم كما يقول الائمة والعلماء . كما للجميع الحق في اقامة المجالس والمآتم وممارسة الطقوس والشعائر بحرية تامة دون اعتراض او منع من قبل اي شخص او فئة او جماعة او جهة , مقابل تنظيم هذه الشعائر وعدم التعدي على حقوق وواجبات الاخرين





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,218,429,891
- قرار احمق ياوزارة التربية
- مجهر وفاء سلطان
- مفيد الجزائري مطلوب ثقافيا
- روزخونية بغداد
- للقضاء على الفقر
- فدائي القناة المجتثة
- اليوم العالمي للتسامح
- القاعدة قادرة على حفظ الامن !!
- ابانا الذي في السموات قتلونا
- هل انت متطرف ؟
- برلماننا الذي في العلى حرر ثروتنا
- الدينقراطية ونظرتها للسلام
- شيخ الازهر
- ماذا لو كان حكامنا كلولا داسيلفا ؟
- في ذكرى يوم المعلم العالمي
- من سمح لمجلس محافظة بابل بالافتاء ؟
- حوار مع الكاتب والباحث في علم الاجتماع السياسي العراقي - علي ...
- متى تحرر الثروة الوطنية ؟
- كثرة الصحف حالة ايجابية ام سلبية ؟
- يأيها الشيوعيون لست اسلاميا .. ويايها الاسلاميون لست شيوعيا


المزيد.....




- ضابط فرنسي كبير يواجه عقوبة بعد انتقاد أساليب الغرب ضد الدول ...
- ضابط فرنسي كبير يواجه عقوبة بعد انتقاد أساليب الغرب ضد الدول ...
- المغرب تبرز نموذجها في التدين المستمر لقرون بفضل الاعتدال وا ...
- وزير الشؤون الدينية في تونس يطالب أئمة المساجد بالتزام الحيا ...
- السيسي لقادة أوروبا: التعاون وترسيخ التسامح والعيش المشترك أ ...
- إنشاء فرع لأكاديمية الفنون بالإسكندرية لخلق جيل من المبدعين ...
- تجريد أرفع مسؤول بالفاتيكان من منصبه على خلفية تهم تتعلق باع ...
- السعوديون يحبسون أنفاسهم... أنباء عن قرار مزلزل سيصدر نهاية ...
- الفاتيكان يعاقب أرفع مسؤول لديه بسبب فضائح جنسية
- بمؤتمر ميونيخ للأمن.. السيسي يدعو الغرب لمراقبة المساجد ويعر ...


المزيد.....

- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد شفيق - قراءة محايدة للشعائر الحسينية