أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - واصف شنون - الشعور بالخجل العام !!














المزيد.....

الشعور بالخجل العام !!


واصف شنون

الحوار المتمدن-العدد: 3149 - 2010 / 10 / 9 - 17:25
المحور: المجتمع المدني
    



حصل المواطن الأميركي اللاتيني ( ماريو فارغاس ليلوسيا) على جائزة نوبل للأداب لعام 2010 ،وماريو هو روائي وصحفي غزير وسياسي فذ ّ من بيرو تلك الدولة الفقيرة المعدّمة في القارة الأميركية الجنوبية ، ماريو الشاب – الشايب الضحوك هو في الرابعة والسبعين ،وقد أصدر ثلاثة كتب مهمة فقط ،أهمهما( البيت الأخضر ) و ( محادثة في كاتدرائية ) و( عيد العنزة )..،لكنه لم يترك الكتابة الصحفية على الإطلاق ،فهو يعتقد ان الكتابة الحديثة هي تعبير فني واقعي ويومي عن حياة الناس والمجتمعات .(جائزة نوبل هي حوالي 1.5 مليون دولار اميركي ).

كلّ عام نشعر بالخجل العام ، لأننا نريد من أحدنا أن يكون شيخا ً عالميا ً وليس محليا ً ،خاصة في مجال المعرفة والتخصص والتوقد والعلم والتفكير والإنجاز ، لكن العالم دائما ً يختار مفكرين وعلماء فاعلين وأدباء قاهرين مؤثرين وصحافيين "أجانب" يختلفون في أساليب الكتابة والمنطق والتفكير وطرق التعامل مع الناس والإعلام لم ْ ولن يتملقوا حكومات وسفارات وشخصيات لدول باغية ومهرجانات كذب وتزويق ومراسيم واحتفالات وبروتوكولات النخب والفاسدين الذين يترزقون من مبدأ تقبيل الكف التي لاتقدر على ( لويّها) أو من تزوج الأمّ اصبح ( العمّ ) ومن اشترى الدار أصبح ( مختار ) ،وكان ماريو ليلوسيا عام 1990 هو مرشح الشعب ضد الفساد الذي كان يقوده الرئيس الباغي الفاسد البيرتو فوجيموري الذي تجرى محاكمته الأن .

تربى ماريو على يدي أمّه وجدته الفقيرة في بوليفيا قبل ان يعود الى موطنه الأصلي بيرو عام 1946 ، لكنه انتقل منها للتعلم والتزود بالعلم وبعد ذلك ليدرس الصحافة والآداب والترجمة في باريس ومدريد ،وحين عاد ليواجه الرئيس البيرتو فوجيميري تعرض لأشد الإهانات السياسية والوطنية والتقليدية ، لكنه نفى نفسه بعد نجاح الديكتاتورية هناك ، وإلتزم الكتابة العلمية عن اميركا اللاتينية واللغة الأسبانية ، حتى أصبح عضوا في الإكاديمية الإسبانية ، حيث تم منحه الجنسية الإسبانيةعام 1993.

وطالما تم إتهام الإكاديمية السويدية في التحيز في منح جوائزها الآدبية لغير الأدباء العرب ، لأنها تميل للصهيونية واليهودية ،وهي في الحقيقة لجنة من آكاديميين مختصين محايدين ، يقومون باطلاع وقراءات واسعة لمنجزات الكاتب وخاصة الإنسانية منها ،والتي تعني الكتابة السياسية والموقف العام من قضايا انسانية شاملة لاتخص انتمائه العرقي والديني فقط . فقد منحت الاكاديمية جائزة الآداب لألد أعدائها وهما المفكر العظيم ( جان بول سارتر ) والروائي الماهر (البير كامو ) ،وقد رفضا كلاهما قبول الجائزة!!.

أما الكتاب العرب والعراقيين " المتكبرون "الذين لاخبرة لهم بالفنون والآداب والأفكار سوى (الشعر!! ) أو (الصهيونية !! ) أو (حب الرئيس او الإمام ) أو (حب الأوطان !!) فهم وأن حصلوا على جوائز (القيثارة ) ،( الذهبية )، (وابو نؤاس )، (القدس) ،( المدى ) ،(الإمامين) ....الخ، أو حصولهم على جائزة 200 دولار من مجلس بلدية ما في برلين او هيلسنكي أو سيدني أو في أي مكان من أستراليا الأم ّ واسعة الصدر الحنونة أو كندا البيضاء الرقيقة او اوربا الحزينة ، فهم ّ عليهم العمل والسعي الشديد لإنجاز أعمالا ً كونية صغيرة بارزة ُتليق بمآسيهم التي بدأت الأن وهي:- طريقة معايشتهم للمجتمعات الحّرة ،وكيف يتم التنازل عن التقاليد والعادات الحقيرة البالية التي تنتج العنف والإختلاف والتفرقة هناك بعيدا في الوطن الأم الأصلي حيث شيوع الموت المجاني وهنا في المجتمعات الحاضنة الحنينة حيث شيوع الحياة والدعوة اليومية للممارستها عبر الرياضة والموسيقى والرقص والصحة العالية والصداقة والإحتفال اليومي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,840,864
- مَنْ يُدخل البعير في خرم إبرة؟؟
- إنسانية غير معقولة
- ثقافة سياحية
- كريستيانا كينالي : الفشل المحتوم
- أكو -لو- ماكو *-ستيفن هواكينغ ونفيه لخالق الكون-
- الدين والدم والدموع
- شجاعة العراقي جمال ايليشع
- تلك البلاد...
- الوعي الإنتخابي في استراليا
- الفقدان مرة أخرى: عبور ليلى محمد
- غير معقول..!
- من هو اكثر تقدما ً العراق أم الصومال !!؟؟
- بلد الشهداء : شهداء الكهرباء ...أخيرا
- الحكومة (.....) والمعارضة (طاهرة)...
- حقا ًبلا خجل....
- عائد ٌ من الديمقراطية الإسلامية
- التعليم ،وأميّة التعليم
- ضريح أم قصر رئاسي
- رشوة الإمام الشهيد ...
- الفساد السياسي والشعر الشعبي


المزيد.....




- المرصد السوري لحقوق الإنسان: القوات الكردية تقصف مدينة إعزاز ...
- أمن عالمي: تفكيك شبكة تستغل الأطفال جنسياً واعتقال 300 شخص ف ...
- أمن عالمي: تفكيك شبكة تستغل الأطفال جنسياً واعتقال 300 شخص ف ...
- -أنصار الله- تنظر في طلب لزيارة الأسرى السعوديين لديها
- الأمم المتحدة تطالب أوكرانيا بإغلاق موقع -صانع السلام-
- الدفاع العراقية: اعتقال عدد من عناصر «داعش» الفارين داخل الأ ...
- العراق يوجه بتحصين الشريط الحدودي واعتقال عناصر -داعش- الفار ...
- الأردن.. الإعدام لشقيقين ارتكبا جريمة قتل في ليبيا عام 2013 ...
- الدفاع العراقية تعلن اعتقال عدد من عناصر تنظيم -داعش- الهارب ...
- اعتقال شقيق رئيس إيران.. حملة ضد الفساد -بمآرب أخرى-


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - واصف شنون - الشعور بالخجل العام !!