أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال المظفر - اكذوبة الانسحاب














المزيد.....

اكذوبة الانسحاب


جمال المظفر
الحوار المتمدن-العدد: 3135 - 2010 / 9 / 25 - 23:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



يحاول الامريكان اقناع شعوب العالم بانهم انسحبوا من العراق تنفيذا لوعود اوباما الانتخابيه ، وتحاول الحكومه العراقية اقناع الشعب بان الامريكان قد انسحبوا وسلموا زمام الامور الى الحكومه العراقيه بعدما اعادوا اعمار مادمروه من معامل ومنشأت وجسور واعتذروا عن الانتهاكات التي ارتكبوها في العراق ابتداءً من المداهمات والاعتقالات العشوائيه وفضائحهم بحق المعتقلين واغتصابهم لهم بل وجرائم الاغتصاب الاخرى التي طالت عراقيات بريئات ....
انسحب الامريكان ، ولكن مناصفة ، تركوا وراءهم اكثر من خمسين الف جندي و 94 قاعده عسكريه ووكاله للمخابرات المركزيه و جيش من الجواسيس واستبدلوا الخمسين الف جندي الذين انسحبوا باتجاه الكويت بمرتزقة شركات الحمايات الخاصه بدعوى حماية الدبلوماسيين العاملين في السفاره الامريكيه التي تعد اكبر سفاره في العالم ، اذن من انسحبوا عوضوا بالمرتزقه ، وهؤلاء اخطر من القوات الامريكيه لانهم مخولون باستخدام القوه المفرطه ضد المدنيين العراقيين بدعوى الدفاع عن النفس ، المرتزقة محصنون لانهم منزلون من السماء والعراقيون ابناء البلد تزهق ارواحهم بدم بارد ولا احد يستطيع محاسبة القتلة او مقاضاتهم ، وكلنا نتذكر الجريمه البشعه التي ارتكبتها شركة بلاكووتر سيئة الصيت في ساحة النسور ببغداد عندما قتلت سبعة عشر مدنيا دون سبب يذكر وذهبت دماؤهم سدى ...
انسحب الامريكان وتركوا وراءهم بلدا مدمرا ، وملفات فساد كبيره وفوضى سياسيه عارمه وساسه يتصارعون فيما بينهم على الكراسي اللعينه ، وطوابير من الايتام والارامل بفعل قصف طائراتهم للمناطق السكنيه وبيئه ملوثه بالاشعاعات النوويه ، وخلفوا وراءهم صورا بشعه لاقذر عمليات انتهاك لحقوق الانسان مازالت صورها ماثلة للعيان في سجن ابي غريب الشهير ...
انتهكت كرامة العراقيين من قبل قوات الاحتلال ودوهمت بيوتهم وتعرضت فتيات قاصرات لعمليات اغتصاب جماعي كانت ضحيتها فتاة المحموديه ( عبير ) وعائلتها ، وحينها لم ينبس الساسه العراقيون ببنت شفه ، شلت ايديهم وعقفت السنتهم في حلوقهم لانهم اضعف من ان يقولوا للامريكان انتهكتم شرف العراقيات ، فماحققه الاحتلال لهم يفوق الخيال ، مناصب يحلمون بها وكراسي تغوص مؤخراتهم فيها وامتيازات ولا في الخيال ، ومازالوا حتى هذه اللحظه يعيشون وقع الصدمه ، يخشون ان يستيقظوا فيجدوا انفسهم يحلمون ويحلمون ....
الامريكان لم ينسحبوا يا ايها الساده وانما خفضوا قواتهم الى النصف تقليلا للنفقات التي انهكت الميزانيه الامريكيه وان هذا الانسحاب ماهو الااكذوبه ومحاوله لاعادة التفكير جديا في الخسائر الماديه والبشريه التي تعرضت لها قواتهم في العراق ، كما انها فرصه لجر النفس استعدادا لحرب اخرى من المحتمل ان تشهدها المنطقه ...
ماتبقى من قوات في العراق كاف ٍ لتغيير خارطة الشرق الاوسط ، بل قادره على لعب دور كبير في السياسه العراقيه ورسم سياسات الشرق الاوسط ، فالسفاره الامريكيه التي بنيت في قلب العاصمه بغداد وبهذا الحجم ليست سفارة عاديه ودبلوماسييها ليسوا من الهواة او ( المستجدين ) على العمليه السياسيه ولاجاءوا من المقاهي وانما ذوي خبره في القياده وتغيير الارادات متى شاؤوا وانهم هم الذين يرسمون سياستنا ويفرضون ارادتهم لانهم اصحاب الفضل في التغيير وقدموا تضحيات ماديه وبشريه كبيره لكن للاسف انها اكبر من احلام الساسة الذين مازالوا حتى هذه اللحظه في طور المراهقه السياسيه....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,926,248,360
- متلازمة الطركاعه
- ومازال مسلسل حلب العراقيين مستمرا
- ماراثون سياسي اقليمي
- ماعلاقة التسييس بانتفاضة الجياع
- عندما تتحول أعمدة الكهرباء إلى مشانق
- تحملنا طويلا يارب العزة
- أقنعة اللذة في النص الشعري الأنثوي
- شخبط شخابيط ... لخبط لخابيط
- رئاسة الوزراء وصراع الاشاوس
- اكذب مين ... واصدق مين
- بلادي ... سيري وعين الله ترعاك
- عبدالله ..لايخشى عباد الله !!
- دماء الشعب لاتعوض بنكتة سياسيه
- انسى العالم كله
- تشكيل ام ترقيع الحكومة
- دولة المؤسسات ام دكاكين الاحزاب
- التلويح بالملف الامني
- عراقيوود ... بدون خدع سينمائية ..!!
- افرازات الانتخابات
- العبوا بعيدا عن مقدرات الشعب


المزيد.....




- سكة حديدية جديدة تفتتح في هونغ كونغ.. ولكن هل تهدد استقلالية ...
- ليبرمان: إسرائيل ليست معنية بالاحتكاك مع روسيا
- آلاف الناخبين في المالديف يدلون بأصواتهم لانتخاب رئيس للبلاد ...
- وزير دفاع إيران يهدد بـ-رد مباغت وسريع- على هجوم الأهواز
- روسيا وإسرائيل.. علاقات ومصالح
- إسرائيل تحدد مهلة لإخلاء قرية خان الأحمر
- روسيا تتهم إسرائيل من جديد بالتسبب في إسقاط طائرتها
- من هم الحركيون الذين كرمهم ماكرون ويعتبرهم الجزائريون خونة؟ ...
- سيلفي #ريال_مدريد_اسبانيول
- كل ما تُريد معرفته عن حفل جوائز الفيفا


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال المظفر - اكذوبة الانسحاب