أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ناصرعمران الموسوي - تموز...الذاكرة العراقية المرّة...!














المزيد.....

تموز...الذاكرة العراقية المرّة...!


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 3073 - 2010 / 7 / 24 - 13:14
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ربما يكون هناك ارتباط (ميثلوجي )في صفحات التاريخ الموغلة بالقدم في حياة سكان وادي الرافدين ،الذين تحدث ارثهم الأدبي عن أسطورة الخلود (الكلكامشية) والتي تناغمت في أتون أحداثها بقصة الراعي( ديموزي) وآلهة الخصب عشتار ،وفي كل سطور من هذه الملاحم والأساطير ترتسم معاناة الإنسان المندثر بين جمر أتون الحدث وصانعه الذي ينسى بان شعبه هم من يصنع تاريخه وإنه جزء من حالة مناخ أنساني شعبوي كانوا هم بناة الصناعة التاريخية الأسطورية لحضارة عمرها الالف السنين قبل الميلاد،حين قرر الأله( كلكامش) ان يبحث عن خلوده السرمدي في الحصول على عشبة الابدية بعد فجيعته بصديقه (انكيدو) وتغيير قدريات الكون ،وبالتاكيد فان سكان أوروك هم ثمن قراراته فهي مصيرهم وحياة مدينتهم مرتهنه بنواجذ هذه القرارت،وحين طاش هوى الآلهة عشتار بحب الراعي دموزي الذي لم يستجب للوا عج نزواتها ،فحّل القحط والتصحر حين قررت أن تلقي( بديموزي) إلى العوالم السفلى ،وعانت المدينة ما عانته من التصحر والقحط والجوع وكانت نتيجة قراراتها الطائشة هو المعاناة الإنسانية لسكان المدينة .
حين يحل شهر تموز تتزاحم مفردات تموز وديموزي وأسطورة انكيدو وكلكامش، ولا ادري لماذا تتماهى كل هذه المفردات في ذاكرتي مع الهوية الثورية الفارقة لشهر تموز،ولعل حرارة الشهر اللاهبة وقيضه هما من جعلا الدماء تثور مستنفرة ومستفزة،فتطيح بعروش الحكام والملوك وتعلن بياناته العسكرتارية ،وقطعا موسومة بلون الدم الأحمر القاني دون أي اعتبار للضحايا ،مابين تموز والثورة والدم والانقلاب والبيانات التي تتصدرها إرادة الشعب وقراراته ،لم تحتفظ الذاكرة العراقية لإنسانه إلا بمزيد من المعاناة والآلام ،وللتذكير بإرث الدم التموزي تخضب قصر الرحاب بدماء الأسرة المالكة بقرارات الانفراد الثوري للعسكرتارية التي ولدت من رحم الخطوات العسكرية في تحالف الزعيم عبد الكريم والمشير عبد السلام ،والتي تلاعب العسكر فيها بمقدرات العراق وكلما ابتسم أهله للقادم جاء من يضع ثورته الأخرى وينقلب بالسلطة حتى غدت ذاكرة تموز بطعم العلقم وهي تأسس لأسوء تاريخ سياسي أنتجه الانقلاب الفاشي ألبعثي باسم الثورة ومنجزاتها فكانت 17/30رحلة في مداد زمني كانت عناوينه الرئيسه انقلابات وحروب وصفقات مشبوهة تزكم انف التاريخ وتؤكد بان الإنسان العراقي مثال واضح ورمزي للضحية التي لم تجد من يبسط يد العدالة لتنال من الطغاة الذين ترتسم وراء ابتساماتهم الصفراء طوابير من الأرامل واليتامى، كانت معاناتهم وقودا لأهواء ونزق الحكام ،وكلما حل شهر تموز ورغم التغييرات الكثير لما يزل هذا الشهر بحرارته يجعل العراقي يضع يده على قلبه فذاكرته لاتحفل لهذا الشهر بود ،وهاهو يلتقط أنفاسه الأخيرة لعله يخلف بعده وضعا أفضل يستفيق فيه الساسة وينظروا بعين حانية لمن دفع دمه بإشارة بنفسجية كي يدخل قبة البرلمان بدلا من الدبابة وبساطيل العساكر فهل يتذكرون.........!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,226,112
- البيان رقم واحد صورة الدموية المتناسلة في التاريخ العراقي..!
- منتظراً عند ابواب رأس السنة...!
- أحتاجك...!
- عقلنة الدولة وأثره في تجسيد مفهومية حقوق الانسان
- مُرتمٍ بأحضان الذاكرة يهدهدني الأرق...!
- لعلك ِمودعة ً ٌبأعتاب الفجرْ...!
- آبهاً بأشيائي المارَة...!
- الهيئات المستقلة في الدستور العراقي بين تجربة العمل وماهية ا ...
- تذاكر الانتظار...!
- وجع ٌعلى أقواس الفصول...!
- نزيف إبتهالي...!
- محاولة لاستدراج وهم بغية اغتياله...!
- الارتهان ألذكوري في منظومة التشريعات الجنائية قانون العقوبات ...
- مُنجذبٌ اليك ًبالفِطرة ِ ، يحدوني ا لغَفلْ..!
- تعال نرممُ ما قد تبقى...!
- سطور من ثقافة الدم في العراق
- خارجاً إليكِ بالهفه....!
- الصابئة المندائيون ألوان الذهب في نسيج المكون العراقي ..لماذ ...
- المشروع الثقافي لمرحلة مابعد التغيير في العراق وجدلية الانتم ...
- المشروع الثقافي العراقي في مرحلة مابعد التغيير وجدلية الانتم ...


المزيد.....




- حزب الشعب الأوروبي يعلن من ميونخ الحرب على القوميين والشعبوي ...
- نوفارتس السويسرية تكشف عن سعر أغلى دواء في العالم
- حزب الشعب الأوروبي يعلن من ميونخ الحرب على القوميين والشعبوي ...
- برنامج ترامب باليابان.. غولف وسومو ولقاء مع الإمبراطور
- إغراق السفن وأمن هرمز وخيار الحرب.. وزير خارجية وأربعة قادة ...
- المدعي العام الفرنسي: المسؤول عن انفجار ليون لا يزال هاربا
- لبنان يصدر بيانا بشأن تقارير ترحيل السوريين قسرا عبر مطار بي ...
- رئيس جبهة المستقبل في الجزائر عبد العزيز بلعيد يقرر عدم التر ...
- رئيس الحكومة: تونس لن تتبنى أي اتفاق يسمح بالمساس بالقطاع ال ...
- بشرى سارة للحجاج...إنشاء شركات متخصصة لتقديم الخدمات


المزيد.....

- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ناصرعمران الموسوي - تموز...الذاكرة العراقية المرّة...!