أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحداد - الإنتاجُ فِكْرٌ أمْ عَمَل ؟













المزيد.....

الإنتاجُ فِكْرٌ أمْ عَمَل ؟


محمد الحداد

الحوار المتمدن-العدد: 2963 - 2010 / 4 / 2 - 20:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أخلاق 9
سؤال طرح بيوم أمس على أستاذنا من قبل أحدى طالبات فصلنا .
فقال مدرسنا ؛ مرحبا بك في فصلنا ، ومرحبا دائما بتعقيباتك ومشاركاتك ، و بها يتوسع النقاش ، ونزاد علما وخبرة ، بل ومرحبا بكل العنصر النسائي على قلته داخل الفصل .
وأضاف ؛ ما يؤخذ على نسائنا هي قلة مشاركاتها ببحوث أصيلة نابعة منها ومن واقعها ، ولكني أتأمل بالمستقبل خيرا ، حيث دائما تكون البداية صعبة ، وكيف لا تكون كذلك !! ما دامت نسائنا التي طال رزحها تحت ظلم طواغيت عديدة ، سأحاول أن أعرج عليها بدروس قادمة ، طالبا منكم جميعا تذكيري بها إن نسيت أو تناسيت .
ثم أعقب مدرسنا على سؤال أختنا ، حيث قال ؛ يبدوا لي أن بسؤالك هذا تبغين لنا أن ننطلق بآفاق أرحب و أوسع لإعمال العقل والمنطق بدل النقل عن الآخرين .
فأعقبت طالبتنا قائلة ؛ وهذا ما أريده حقا ، بل وأضافت قائلة ؛ فمجموعة القيم التي نسير على هداها والأهداف التي نسعى لتحقيقها تقتضي أن نعلم لماذا ننجز هذا العمل المعين دون سواه ؟ ، وإلى أي هدف نسير ؟، ولا جواب لهذه الأسئلة إلا في تلك العوامل المصاحبة من القيم الإنسانية التي تجعل للحياة هدفا ومعنى ،لأن العقل والعمل كليهما توجههما هذه القيم الإنسانية من أجل أهداف حضارية تحقق الرقي وبناء الوطن .
وأكملت كلامها قائلة ؛ والإيمان بالقيم والأهداف هو الأساس لكي يكون العمل دعامة ثقافية حضارية معا ، وبغيره يسود الملل والقلق في نفوس العاملين وتفقد الحياة معناها لأنها قد فقدت ما يبرر استمرارها ، فيكفي ـ مثلا ـ أن يؤمن العاملون بأنهم إنما يعملون لا لكسب العيش وحده ، بل لأسباب أسمى وأشمل فهم يعملون ليقيموا مجد الوطن ، أو لينشروا رسالة دينية ، أو ليعدوا لأبنائهم حياة أفضل ، أو غير ذلك مما يبرر عناء العمل .
بهذه اللحظة ارتسمت ملامح التعجب والبهجة ، أعقبتها ملامح الرضا والاحترام على وجوه الجميع .
فقال معلمنا ؛ بادئ ذي بدء وجب عليّ تحيتك على كلماتك ، ورصانة قولك ، وسعة إطلاعك ، ثم أعقب قائلا ؛ ولكني لا أريد هدر وقتكم ووقتي بالمدح لكِ ، وهذا طبعا لا ينقص من قدركِ مطلقاً ، ولكن وجب علينا التعلم بالقيام بالعمل ، أو إعطاء الأفكار ، والنطق بالكلمات ، دون انتظار الشكر ، أو الرد بالمثل ، أو مديحاً هنا وهناك ، أو ما شابه من ردود .
وعاد ليقول ؛ طبعاً أولا دعوني أفصل بين أنواعٍ للبشر نعيش بينهم ، بل ودعوني أطرح سؤالٍ عليكم جميعاً ، عَلَنا بالإجابة عليه نُضِيقُ نِطاق مَبحثنا ، ونَحصره بأضيق و أضيق الأماكن ، حتى تَسْهٌل علينا استخراج الإجابة .
وقال ؛ سؤالي هو التالي ، هل الإنسان بصانع لِقدره ، أم هو مُجبر عَليه ؟
فكانت حالةٍ من الاستغراب قد اِرْتَسَمَتْ على محيانا لكذا سؤال !
فعاد وقال بعد ملاحظة وُجُومَنا ؛ لأُبَسِط سؤالي لكم ، لنأخذ مثل ، هل عَمرو بصانع ليومه ومستقبله ؟ وبالنتيجة هل كان عمرو قد صنع ماضيه أيضا ؟ وهل لا يوجد أي تأثير لقرارات وأفعال زيد من الناس على مستقبل وحياة عمرو الحالية ؟
ثم قال ؛ لأسأل بصيغة أخرى ، هل عمرو يملك الحرية الكاملة بصنع حاضره ومستقبله حتى وإن لم تكن له حرية بصنع ماضيه سابقا ؟ فهل هو يملكها حاليا واللحظة ؟
هذه الأسئلة جعلتنا نتطلع بعضنا بعضا ، ونتأمل أن يقوم هُمامٌ من بيننا ليجيب ولو عن اليسير منها ، ولكن هَيهات ، فقد بقينا مكاننا نُراوح ، و ألسِنَتُنا توقفت عن الحركة ، إلا اللهم ببلع ريقنا .
فقال معلمنا ؛ سأترك لكم وقتا ومجالا كافيا حتى تفكروا بما طرحته ، وأعود إليه لاحقا بعد أن أستمع ولو قليلا لآرائكم ، وحينها ، سنستمر ببحثنا الممتع والمفيد هذا .

محمد الحداد
02 . 04 . 2010






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,157,684,084
- قَطّارَة النَتائج
- الأخلاق الانتخابية
- توضيح مهم لكافة القراء الكرام حول مقالنا الموسوم لو كان البع ...
- لَو كانَ البَعثُ دِيناً وَ رَبّاً لَكَفَرتُ بِه
- الجدار الناري
- عِ قَوْلَكْ
- القاعدة والتكفير وأحمد صبحي منصور
- نظارات جدتي
- أين العقلاء في مصر والجزائر ؟
- مِيزان قبّان
- مقالات علمية بسيطة ج 2
- رزوق دق بابنا
- نوري قزاز
- مقالات علمية بسيطة ج1
- قدري ربانا
- نار نور
- دار دور
- التوريث والتأبين
- المقرحي والأربعاء الدامي
- الجمهورية الخامسة ج 2


المزيد.....




- قلق في البرازيل من تداعيات نقل السفارة إلى القدس على صادرات ...
- قلق في البرازيل من تداعيات نقل السفارة إلى القدس على صادرات ...
- الأردن يدين نصب سلطات الاحتلال الإسرائيلية أعمدة وهياكل قرب ...
- الإفتاء: الأب والأم باب يصل به الإبن إلى الجنة
- البرازيل: قرار نقل السفارة إلى القدس قد يؤثر على صادرات اللح ...
- البرازيل: قرار نقل السفارة إلى القدس قد يؤثر على صادرات اللح ...
- بوتين يكمل لوحة فسيفساء للسيد المسيح في بلغراد
- قوات سوريا الديمقراطية تتعهد بتصعيد العمليات ضد الدولة الإسل ...
- متحف إسرائيلي يقرر إزالة تمثال مسيء للسيد المسيح
- قوات سوريا الديمقراطية تتعهد بتصعيد العمليات ضد الدولة الإسل ...


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحداد - الإنتاجُ فِكْرٌ أمْ عَمَل ؟