أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - محسن ظافرغريب - إخلاص «التغيير» كامل














المزيد.....

إخلاص «التغيير» كامل


محسن ظافرغريب

الحوار المتمدن-العدد: 2937 - 2010 / 3 / 7 - 03:08
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    


إخلاص «التغيير»: حركة «التغيير» العراقية البطلة الباسلة الشاملة جميع القوميات والأديان والمذاهب العراقية، لها رغم حداثتها، قاعدة جماهيرية واسعة في محافظات العراق من شماله إلى جنوبه، ودخلت بقوة للانتخابات النيابية العراقية وبمناطق عدة ومرشحين بارزين، بينهم "إخلاص كامل بهنام".

"إخلاص كامل": تشارك ضمن قائمة حركة "التغيير" العراقية، تحمل رقم 329 وتسلسل 51 عن العاصمة العراقية مدينة السلام "بغداد"، ناشطة نسوية عراقية، مديرة في وزارة الصناعة، قسم الاستثمار، تحمل شهادة البكالوريوس في اللغة الإنجليزية ودبلوم اللغة الألمانية ودبلوم الإدارة والتسويق . دخلت ضمن هذه القائمة لا لكونها مسيحية سريانية، إنما كعراقية ضمن حركة وجدت أن لها شعبية واسعة في "بغداد". إخلاص «التغيير» كامل تقول: «أتوقع أن 90% من أكراد بغداد سيصوتون لقائمة "التغيير" البطلة، كما أن 99% من الكرد الفيليين الأصلاء يؤيدون "التغيير" الباسلة، ودخلنا الانتخابات بقوة ونحن متأكدون من أننا سنحصد عددا جيدا من المقاعد جيدة في البرلمان القادم».

وأضافت (إخلاص): أن «قائمة التغيير دخلت الانتخابات في المناطق كافة، رغم أنها بدأت معارضة كردية لكنها الآن حركة عراقية لا تتبع أي قومية أو دين، وهدفنا التغيير، كما غيّرنا الكثير في الإقليم سنغير أيضا هنا، ولدينا أكراد وعرب ومسيحيون وكرد فيليون وصابئة».

وحول كيفية إيصال صوتها إلى الشارع قالت إخلاص: «اعتمدت على أساليب حديثة من بينها شبكة الإنترنت، كما أتمتع بروح مرحة ويقول لي كل من يلتقيني إني محبوبة واجتماعية، وهنا ركزت على الأصدقاء والمعارف، وقد التقيت الناس مباشرة وكل من أتحدث معه ينضم إليّ، خصوصا أن الشباب يحبون - حركة التغيير - ويخبرونني أنهم ملّوا الوجوه القديمة ويرغبون في تغيير وتجديد حتى الوجوه»، مشيرة إلى أنها لو لم تلمس التأييد لما خاطرت بالترشيح للبرلمان، وأضافت: «أنا مصممة على تقديم شيء للمجتمع من خلال البرلمان».

وقالت إخلاص إن «الكثير من الكرد الفيليين كانت رغبتهم عدم التصويت لصالح التحالف الكردي في بغداد وكانوا ينوون ترشيح قوائم أخرى، لكن بعدما علموا بوجود قائمة التغيير في بغداد تغيرت رغبتهم باتجاهنا، وهذا شيء مشجع لنا».

وحول الإجراءات الأمنية التي تتخذها في أثناء حملتها الدعائية، قالت إخلاص: «أنا شجاعة، ولا أحمل خوفا وأمتلك سلاما داخليا، وكل المحيطين بي يساعدونني في حملتي وتنقلاتي».

وكشفت إخلاص عن عروض قُدمت لها لشراء أصوات ناخبين، وقالت: «لكنني رفضت بشدة وقلت يجب أن تكون البداية صحيحة وأن يقتنع بي الآخرون ويقتنعوا بأني على قدر المسؤولية وأني سأقدم خدمة للمجتمع».

وقالت إخلاص إن «المرأة يجب أن يكون لها قرارها في عملية التصويت لا أن تنجرّ وراء اختيارات الرجل وستكون هذه من أولويات عملنا في البرلمان القادم، فنحن نرفض تهميش النساء، وللأسف نسمع دوما من برلمانيات وحتى وزيرات أن الرجال لم يحققوا شيئا فما بالك بالنساء! لكن هذا كلام الضعيف، فبغضّ النظر عن الجنس فالذي يمتلك هدفا يجب أن يسعى له ويحققه، ومن الخطأ وضع المرأة في دائرة الضعف».

وأكدت إخلاص: «رغم كوني مسيحية سريانية، فإني أمتلك مؤيدين كثرا في مناطق ساخنة يسمّونها متشددة دينيا، مثل (مدينة الصدر والبوعيثة وعرب جبور واللطيفية)، وأغلبها زرتها ميدانيا وعرضت برنامجي الانتخابي وكذلك في (الجهاد والعامرية)، وكثير من الناس كانوا مع مرشح ما وتحولوا لصالحي، وأنا قدمت نفسي للناس على أنني (عراقية لا مسيحية)، ولا أحب التحدث بهذه الأمور، كما أني امرأة علمانية وضد أي توجهات تفرق أبناء الشعب العراقية».

وقالت إخلاص إنها تعرضت «لمضايقات من قبل كتلة التحالف الكردي وبخاصة عندما نريد نشر دعاياتنا في - العاصمة بغداد -، فأنا مثلا مُنعت من تعليق جدارية في منطقة معينة وعارض الأمر شخص مؤيد للكيان المذكور».

لكنها أشارت أيضا إلى أن «أغلب الصور التي قمت بتعليقها في الشوارع تختفي في اليوم الثاني، والغريب أني علمت بأنها لم تمزق وإنما تُرفع من قِبل الشباب، ورأيت بعضهم وسألتهم فقالوا: (نريد الاحتفاظ بها في بيوتنا لكونك جميلة)، وآخرون يلتقطون صورا قرب الفليكسات الكبيرة».

وأضافت أن «الجمال وترتيب المظهر شيء مهم جدا لشخصية برلمانية، فيجب إن تظهر للمجتمع بشكل لائق، كما أني وجدت أن من يمر بسيارته وينظر إلى الدعايات الانتخابية ينتبه للشكل بعدها يبحث عن المؤهلات، وهذا يعني أن الشكل يجذب الناخب إضافة إلى المؤهلات».

المجتمع الديمقراطي العراقي، جمهورية شاملة، إن لم تؤنث؛ لا يعول عليها.

انتخبوا العراق، إخلاص "التغيير" كامل!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,171,789
- مبلسون مع الأول، وملسونون مع الثاني
- Julius Futschek
- إلى بياع الخواتم المالكي2
- يحق لطالباني التعبير عن دوره؛ ديمقراطيا
- مجروح الصدقية، متهم
- صراط وبرزخ بين النشر والحجب
- حضارة وأضرحة وحمائم وعمائم
- بوادر التغيير الخطير
- يسوس رياء الناس
- Mazurkas
- العزلة المنجزة
- Bertolt Brecht
- العنصري العصري
- القذافي أيضا يوظف الدين لصرخاته
- Giacomo Casanova
- بانتظار المطر
- تذكرSaussure
- إبداع ما بعد الحداثة
- Nelson Mandela
- هل نظامنا وطني ديمقراطي ليؤمن بحقوقنا؟


المزيد.....




- كشف رسالة من ترامب لأردوغان بيوم بدء -نبع السلام-.. CNN تؤكد ...
- خارجية قطر توضح عاملين لقراءة عمليات تركيا في سوريا وترد على ...
- منقبة سعودية تشكو -مضايقات- في موسم الرياض.. وتركي آل الشيخ ...
- كشف رسالة ترامب لاردوغان يثير ضجة.. وعبدالرحمن بن مساعد: يكف ...
- مجلس النواب الأميركي يدعم بأكثرية ساحقة مشروع قانون يدين قرا ...
- فرار الجهاديين من السجون في شمال سوريا يؤرق المجتمع الدولي
- مجلس النواب الأميركي يدعم بأكثرية ساحقة مشروع قانون يدين قرا ...
- فرار الجهاديين من السجون في شمال سوريا يؤرق المجتمع الدولي
- سيارات موكب بوتين في الإمارات تحمل حروفا روسية... لماذا؟
- عراقجي: إيران مصممة على تخفيض التزاماتها بالاتفاق النووي


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - محسن ظافرغريب - إخلاص «التغيير» كامل