أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - درويش محمى - النفاق والمكر الفارسي!














المزيد.....

النفاق والمكر الفارسي!


درويش محمى

الحوار المتمدن-العدد: 2903 - 2010 / 1 / 31 - 18:21
المحور: كتابات ساخرة
    


والله العظيم جربته لاكثر من مرة كان يعمل كالساعة وغير معقول يارجل" كاد يجن جنونه وهو يردد الجملة نفسها مرات ومرات, بعد ان قذف ارضاً وبكل قوته جهاز الراديو الذي اشتراه خلال وجوده في طهران, لم يصدق المسكين ان الراديو الذي دفع ثمنه مئة دولار اميركي بالتمام والكمال, كان مجرد علبة فارغة, لقد "ضحك عليه" بكل بساطة, وخدع من قبل تاجر ايراني ماكر .
من نافل القول ان لكل دولة مصالحها, وايران كدولة لا شك ان لها مصالح ومطامح تسعى إلى تحقيقها, وبغض النظر عن شرعية المصالح الايرانية او عدم شرعيتها, تعتبر الوسائل والسبل التي تلجأ اليها ايران في سعيها إلى تحقيق تلك المصالح والمطامح غاية في الخطورة, ومثيرة للرعب والاشمئزاز في الوقت نفسه, ومن دون مبالغة, ولا مكر ولا خداع.
الطريقة الايرانية في التعامل مع قضايا المنطقة هي الاكثر خطورة على الاطلاق, وتتجاوز في خطورتها حتى"البعبع" الاسرائيلي, فمحمود احمدي نجاد قالها في العلن ومن دون رتوش, "اننا قوة كبيرة في المنطقة لا يمكن تجاوزها", لم يقل نجاد ان لدينا صورايخ عابرة للقارات وجحافل لا تعد ولا تحصى من الحرس الثوري, ولم يقل اننا سنجعل الاراضي الايرانية مقبرة للاعداء الاميركيين واليهود, بل قال وبكل صراحة, اننا اقوياء في المنطقة, وبقليل من التمعن يدرك المرء ما يقصده الرئيس الايراني المشكوك في شرعيته, انه يعتمد على التنوع الطائفي السائد في معظم دول المنطقة ومجتمعاتها لتحقيق مطامح ايرانية ضيقة, هذا التنوع الذي بدأت ايران تستخدمه كورقة ضغط على المجتمع الدولي لتمرير مشروعها النووي, يعتبر من اكثر الاشكالات التي قد تواجهها الدول العربية في المستقبل القريب .
الخطاب الايراني واضح وضوح الشمس, والبعض من العرب يدرك حقيقة هذا الخطاب, لكن البعض الاخر منهم شرب المقلب الايراني وصدق كذبة ايران الممانعة والمقاومة, حتى اصبحت طهران لدى هؤلاء القبلة الاولى والاخيرة. الحوثيون على سبيل المثال لا الحصر, هم الضحية الحاضرة للمكر والخداع الايراني هذه الايام, هم ضحية لشعار" الموت لأميركا....الموت لاسرائيل", الشعار الوحيد الذي لا يحق لهم تجاوزه, والذي لم يتغير طوال حربهم مع قوات بلادهم ومع جيرانهم من السعوديين, فقط لاثبات مقولة نجاد " اننا قوة كبيرة في المنطقة لا يمكن تجاوزها", المكر والخداع الايراني حقيقة لا يحتاج المرء إلى ان يكون على درجة من الفطنة والذكاء ليكتشفه, فمحمود أحمدي نجاد وهو يتهم السعودية أخيراً بتأجيج الحرب في اليمن, حاول ماكرا تشويه الحقيقة الصارخة للحرب التي تجري في اليمن وعلى الحدود اليمنية- السعودية, تلك الحرب الايرانية الصرفة التي تقف وراءها ايران ويدفع فاتورتها الاخر اللاايراني .
"تيقنوا ان العجم لو منحوكم العسل, فانهم يدسون السم فيه" نصيحة من قاضي محمد رئيس جمهورية "مهاباد" الكردية, أوصى بها شعبه في رسالة طويلة تضمنت جملة من التوصيات, يحذرهم فيها من مكر الفرس ونفاقهم, قبل اعدامه في اواخر مارس عام 1947, قد يعتقد البعض ان من الاجحاف اتهام ووصم شعب بكامله بالخداع والمكر, وربما معهم الحق, لكن ما يمارسه النظام الايراني من سياسات اقليمية ودولية مراوغة تبيح كل المحرمات, يجعل المرء يميل الى تصديق ما يقال عن مكر الفرس وخداعهم, لكن ولان العدل قسطاس, ورحمة بايران الفارسية الطائفية, لا اتفق مع من يتهمون ايران بالتوسعية, فايران "توسعية" بما فيها الكفاية, ولا تحتاج لتكون توسعية اكثر مما هي عليه اليوم, فهي تحتل الجزر الاماراتية بالاضافة الى سيطرتها على اقاليم عدة تسعى إلى الانعتاق والتحرر كاقليم خوزستان وبلوشستان وكردستان ولورستان, وكان احرى بهؤلاء اتهام ايران بالعدوانية والتطرف, لكانوا اكثر دقة وموضوعية, فالسياسة الايرانية تقوم على مبدأ انا ومن بعدي الطوفان, وكل ما تمارسه ايران من سياسات داخلية وخارجية لا يهدف الا للحفاظ على بقاء نظامها المتخلف وكيانها اللاعصري والمتطرف, اما المقاومة والممانعة الايرانية للغرب واليهود والاميركيين فهي سلعة مزورة, بالضبط كالراديو الذي تحول فجأة وبقدرة قادر الى علبة لا حياة فيها, لن يشتريها احد في قادم الايام لا بمئة دولار ولا حتى بدولار .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,285,767,065
- اسيريسكا...سيريانسكا
- عشرة يورو فقط لا غير
- لحظة ضعف
- أردوغان.....مساعي حميدة
- الناطق الرسمي وتطبيق الدستور
- كردستان الديمقراطية
- أزمة ايران !
- الديمقراطية التوافقية في العراق ضرورة وطنية
- نصيحة أخوية
- ماذا عن نزاهة المحكمة؟
- سورية التي نريدها
- دمار دارفور !
- أطلال غزة
- القبضاي الطيب اردوغان
- سر عظمة أمريكا
- لاتظلموا الوزير أبو الغيط
- كل عام وأنتم على ثقافة
- الثقافة العربية للقندرة العراقية
- رحمة الله عليك يا ابو محمد
- الزمان والمكان غير المناسبين!


المزيد.....




- بلا أدوات أوكسجين..فنان يحبس نفسه ليرسم تحت الماء
- البنين تعبر عن دعمها القوي للأمم المتحدة لإيجاد حل نهائي للن ...
- جطو أمام مجلس المستشارين لعرض مضامين تقريره حول أهداف التنمي ...
- الممثلة الهندية الأعلى أجراً تنشر صورة لوجهها -مشوهاً بالأسي ...
- لوحة مميزة لبيكاسو للبيع في مزاد علني
- ملحمة موت الإله... كيف تهلك الأرض وكيف تحيا
- بوريطة: مؤتمر مراكش عرف مشاركة نوعية لدول من المناطق الخمس ب ...
- موراتينوس يثمن عاليا التزام جلالة الملك بتعزيز أسس السلام ال ...
- مظاهرات الجزائر: إبداع وسخرية وكاريكاتير.. شعارات تواكب الأح ...
- المقاتل الإيرلندي كونور ماكغريغور يعلن اعتزاله الفنون القتال ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - درويش محمى - النفاق والمكر الفارسي!