أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - درويش محمى - لحظة ضعف














المزيد.....

لحظة ضعف


درويش محمى

الحوار المتمدن-العدد: 2832 - 2009 / 11 / 17 - 04:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ فترة وانا مضرب عن الكتابة في الشأن السوري, والسبب بطبيعة الحال لا علاقة له بتغيير الاحوال في سورية, فالاوضاع لاتزال على حالها, والاسباب والمبررات التي كانت تدفعني الى الكتابة في السابق لاتزال قائمة على قدم وساق, والناس في مدن سورية وقراها لاتزال تعاني من المجاعة والحرمان, والمخابرات "بماركاتها" المتنوعة وكعادتها لاتزال تعبث بالحريات وتنتهك الحرمات, والنظام السوري ما زال كسابق عهده, بل هو اليوم اكثر تسلطاً واستبداداً وتعجرفاً من البارحة سواء في سياساته الداخلية منها او الخارجية, فالطيب الذكر الرئيس جورج بوش لم يعد في البيت الابيض الاميركي ومشروعه "الشرق الاوسط الجديد" اصبح في خبر كان .
عزوفي عن الكتابة في الشأن السوري ونقد النظام الحاكم في دمشق, امر لم اكن لافصح عن اسبابه لولا قناعتي التامة بان ما اصابني قد يصيب غيري من المعارضين السوريين, ولولا قناعتي كذلك بأن الحالة التي المت بي اخيراً يشاطرني فيها الكثير من ابناء جلدتي من المغتربين السوريين وبخاصة المحرومين منهم من زيارة البلد.
المشاهد المتكررة اليومية لحاكم دمشق على شاشات التلفاز وهو قوي ومتماسك على غير عادته, في مقابل المشهد الاخر الممل الباهت للمعارضة السورية الهشة, وما يسببه المشهدان معاً من حالة يأس وعجز شديدين يجعلان من حلم العودة القريبة الى الوطن من سابع المستحيلات, ثم القرف من الوضع القائم والاحباط الشديد والغربة الموحشة التي تفرز كل يوم هرمونات حنين واشتياق للبد واهله, هذا الخليط من الاحاسيس والمشاعر, جعلني اطرح على نفسي بعض الاسئلة: ما الجدوى من نقد نظام دمشق وفضحه? وقوى المعارضة السورية مشتتة وغير فعالة ولا حول لها ولا قوة, والناس في سورية مستسلمة لامرها, ولا حياة لمن تنادي... "شو دخلني"?
مشاعر واحاسيس لم افهمها, واسئلة لم اجد لها اجابات, وربما اعتكافي عن قول الحق في الفترة القليلة الماضية كان مجرد لحظات ضعف عابرة, لكن بالاخر لا يصح الا الصحيح وما الحياة الا وقفة عز, واذ لم يكن بمقدورنا ان نغير الواقع لا يجوز لنا ان نستغني عن الحلم ونكتب من اجله.






لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,723,464
- أردوغان.....مساعي حميدة
- الناطق الرسمي وتطبيق الدستور
- كردستان الديمقراطية
- أزمة ايران !
- الديمقراطية التوافقية في العراق ضرورة وطنية
- نصيحة أخوية
- ماذا عن نزاهة المحكمة؟
- سورية التي نريدها
- دمار دارفور !
- أطلال غزة
- القبضاي الطيب اردوغان
- سر عظمة أمريكا
- لاتظلموا الوزير أبو الغيط
- كل عام وأنتم على ثقافة
- الثقافة العربية للقندرة العراقية
- رحمة الله عليك يا ابو محمد
- الزمان والمكان غير المناسبين!
- باسيسكو...تشاوشيسكو
- عرينا...وعريهم
- كركوك بالتأكيد مدينة عراقية ولكن....


المزيد.....




- أمريكا تتعهد بـ30 مليون دولار بشكل عاجل لصالح لبنان.. وتضع ش ...
- البلور الفرنسي.. حين تعانق الأنامل الماهرة نقاء الزجاج
- -مزقتها تركيا قبل 100 عام-.. ما قصة معاهدة سيفر؟ ولماذا تذكر ...
- نتنياهو: رفض مجلس الأمن عدم السماح بتمديد حظر بيع الأسلحة لإ ...
- شركة OPPO تنافس هواوي بهواتف جديدة
- إيطاليا تسجل حصيلة قياسية لإصابات كورونا منذ أواخر مايو
- العراق.. تزايد إصابات كورونا يدفع الحكومة إلى اتخاذ قرارات ج ...
- إردوغان: تركيا لن تتراجع في شرق المتوسط واليونان تهاجم مساجد ...
- شاهد: دير سوميلا التركي يعيد فتح أبوابه لإقامة قداس انتقال ا ...
- إردوغان: تركيا لن تتراجع في شرق المتوسط واليونان تهاجم مساجد ...


المزيد.....

- على درج المياه العميقة / مبارك وساط
- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - درويش محمى - لحظة ضعف