أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الكناني - تهديدات الخونة 00000 وعجائب افعالهم














المزيد.....

تهديدات الخونة 00000 وعجائب افعالهم


سعد الكناني

الحوار المتمدن-العدد: 2805 - 2009 / 10 / 20 - 18:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انتهت حلقة من حلقات الكذب والدوران على سلسلة الزيف والضحك على الذقون استخفافا بالشعب ومضيعه الوقت وصرف الاف الدولارات في كل مرة على حساب العراق وشعبه وهم موقنين انه لافائدة من هذه الاجتماعات التي تعقد في منتجعات سياحية 00انها مؤتمرات وزراء داخلية دول الجوار العراقي لضبط أمنه المستباح ايعازا من امريكا 00 اضحكوا معنا ايها القراء 000 انتهى البيان الختامي لمؤتمرهم الاخير في شرم الشيخ قبل ايام الذي لا يغني ولا يسمن من جوع مجرد كلمات 00 ندين 00 نستنكر 00 ندعم 00 ومن حقنا ان نسأل وزير خارجية العراق صاحب اكثر بؤر الفساد المالي والاداري في حكومة المالكي طبعا حقه لانه خال القائد والرمز الوطني !!! مسعود البارزاني ؟ اليس امن وسلامة العراق هو من صميم واجب الحكومة ؟ وماذ تفعل دول الجوار لكم ؟ الحل كله بيدكم ؟ وان تهديد دول الجوار العربي بالذهاب الى الامم المتحدة لوقف الوضع المتدهور بالعراق ! عمل غير منطقي او عقلاني او حتى على الاقل اخلاقي سياسي والمثل يقول ان لم تستح افعل ما شئت ! نحن نعرف وكغيرنا من الشعب العراقي والعرب والعالم كله ان الشخوص الحاكمة الان هي التي حرضت على ( تحرير العراق ) وجاءت بعربانة زبل ذيل القاطرة الامريكية وليس مثل ما يصفهم بعض الاخوة الكتاب على ظهور الدبابات الامريكية لان الجالس على ظهر الدبابة جندي مقاتل يتصف بالشجاعة والموقف ولكن الجبناء والانذال وخونة الله والدين والنفس والوطن والتاريخ موقعهم هكذا وهذا ما تعلمناه من تاريخ الشعوب وفوق ذلك كلام الله والحق وشجاعة الرجال في المواقف 00 من غرائب هذه الحكومة العجيبة وعجائب ساستها يطلبون من العالم عدم التدخل في شؤونهم الداخلية وهم مراكز الجاسوسية لان معظمهم ينتمون الى جنسيات اجنبية غير عراقية وتمويل اعمالهم لصالح اجندات تلك الدول ؟ ومن حقنا ان نسأل ايضا 00 الجيوش الجرارة ووكالاتها الامنية من المرتزقة جاءت تحت غطاء ( زعماء العراق اليوم ) واصبح الشعب العراقي ارقام لكوارث الاجرام والقتل والتهجير والاقصاء والتدمير والتخريب والاعتقالات العشوائية 00اليس من الواجب يا ( حكومة العراق ) ان كان عدلا فيكم بان تحترموا كرامة العراق وشعبة او على الاقل احتراما لانفسكم ان تقدموا طلبا الى الامم المتحدة للتحقيق في مسؤولية مجلس الامن والمجتمع الدولي عن جلسات الكذب والنفاق وتزوير الحقائق التي ناقشها المجلس عشية احتلال العراق بدعم واشراف جورج بوش الابن وحضرها وزير خارجية امريكا الاسبق كولن باول ومستشارة الامن القومي كوندليزا رايس ومدير السي أي ايه جورج تينت عن وجود اسلحة الدمار الشامل 00 والتي كشفها لاحقا وبالصراحة انه هدد بالقتل من قبل الادارة الامريكية رئيس المفتشين السيد هانز وبمؤتمر صحفي عرض على كافة فضائيات العالم 00 الا يستحق الشعب المجروح ذلك 00 اين بليارات الدولارات التي اهدرت في تدمير العراق نتيجة هذا الغزو وما تبعه من جرائم الارهاب سواءا من قبل جيوش الاحتلال او ميليشيات احزابكم الصفوية او ارهاب القاعدة 00 ان مثلث احتلال العراق الامريكي الايراني الاسرائيلي للعراق انتم من يتسأل عنه اولا واخيرا 00 ان عدم استقرار امن العراق بسبب وجودكم على رأس السلطة ايها الخونة والمتخلفين وانصاف المتعلمين والحاقدين واصحاب المس الشيطاني الايراني الظلامي 00دول الجوار العربية ليس لها دور بالتفجيرات الدموية او التخريبية انما الاحتلال الامريكي واحزابكم المريضة التي نمت وترعرعت بالحضن الايراني لم نسمع بوجود القاعدة في عراق قبل الاحتلال !ولم نسمع او نشاهد اعلى معدلات التزوير والفساد المالي والاداري اليوم بعراق الامس انها صنعيتكم التي نشأت بفضل مساعدة ما يسمى قيادات العراق الجديد !! ممن شربوا من عهر مستنقع الخيانة والانبطاح على البطون ؟ وسؤالنا الاخير لحكومة المالكي أي حديث هذا تطلبونه من دول الجوار لمنع التدخل الاجنبي وارهاب القاعدة اليس قياداتكم ممن شرعت ابواب البلد للاجنبي واستباحته وذبحه من الوريد للوريد وعن اي تدخل يتحدث الزيباري عنه ؟ اليس هو على رأس حربة هذا التدخل مع ابن اخته مسعود البرزاني وصديقه الحميم ( الاخوة الاعداء) جلال الطالباني ! لقد تغيرت المفاهيم والمعاني والمصطلحات بعراق اليوم عن قاموس ارجاء المعمورة فالوطنية عندكم هي النذالة والخيانة وسرقة المال العام والكذب والتزوير ولذلك كل قوائمكم ومشاريعكم الانتخابية تحمل ( الوطن والوطنية ) وهي لاوطن ولا وطنية !







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,177,965
- الواجهات المخابرتية الايرانية في العراق الجديد
- سؤالنا للمالكي لماذا لم تطلب تشكيل محكمة دولية ضد جرائم الاح ...
- دولة الرئيسة .. وحكومة الرئيسة
- صراع الكراسي.. وصراع الخروفين الاسود والابيض !!
- ليطلع الشعب العراقي .. قانون الانتخابات سيصدر بعد 15 /10/200 ...
- رسالة الى .. مسعود البرزاني ؟
- لماذا تصمت حكومة العراق على غضب الشارع الايراني !
- حدثونا في الخيانة !!
- أليس الصبح بقريب
- الانسحاب من المدن اصبح يوما للسيادة الوطنية !!
- ندا سلطان والديمقراطية الايرانية !!
- النفوذ الايراني في العراق = التوافق الامريكي!
- العراق والبند السابع
- نداء الساعة لاحرار العراق
- وجهه نظر رجل علماني اعرضها على.. حوزوية الحكومة!!
- الثقافة الفارسية دخلت مناهجنا !!
- حجاج الحكومة ...... يسلمون عليكم
- قراءة في 00التكفير المعاصر!
- العلمانية الخيار00 ضدالهيمنة الايرانية في العراق
- نتائج الانتخابات ودور العراقيون فيه


المزيد.....




- سفن حربية روسية تطلق صواريخ كاليبر المجنحة في البحر الأبيض ا ...
- الجيش السوري يدخل -تل تمر- مقتربا حتى 20 كم من الحدود التركي ...
- الاحتفالات تعم تونس بعد ترجيح استطلاعات رأي فوز قيس سعيد في ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- مع توسع العملية التركية.. الوحدات الكردية تفتح مناطقها لقوات ...
- غارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بر ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- العملية التركية في سوريا: الأكراد يتوصلون لاتفاق مع الجيش ال ...
- كيف تواجه التهاب الحلق لدى طفلك؟
- الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد ...


المزيد.....

- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الكناني - تهديدات الخونة 00000 وعجائب افعالهم