أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق إطيمش - صموئيل هنجنتون وانهيار نظرية السلفية الغربية














المزيد.....

صموئيل هنجنتون وانهيار نظرية السلفية الغربية


صادق إطيمش
الحوار المتمدن-العدد: 2780 - 2009 / 9 / 25 - 09:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حينما أعلن صموئيل هنجنتون في أوائل تسعينات القرن الماضي عن نظريته حول صراع الحضارات تلقى كثيراً من ردود الفعل المعارضة والمؤيدة لنظريته هذه . وكان لكل من الفريقين حججه في الرفض والقبول . ولقد كان إنحيازنا الواضح منذ ذلك الوقت إلى جانب المعارضين لهذا الطرح الذي لم يفرق بين الحضارات كنتاج ثقافي للإنسانية جمعاء وبين المصالح المادية الإستغلالية لطبقات معينة في المجتمع والتي يصل بها الجشع وحب الإستغلال إلى الصراع بمختلف أشكاله لضمان هذه المصالح لأطول فترة ممكنة .
لقد كان أحد أسباب رفضنا لهذه النظرية ، إنطلاقنا من وجود فكر سلفي على الساحة الثقافية الغربية أيضاً ، يلجأ إلى توظيف كل ما بجعبته لتحقيق ما ذهب إليه دهاقنة هذا الفكر المعادي لتلاقح الحضارات ، وقد جاءت هذه النظرية لتصب في هذا المجرى . لقد كتبنا آنذاك بصدد ذلك " إلا أن مصطلح السلفية هذا لا يقتصر على الفكر العربي ألإسلامي فقط , بل أن هناك في الغرب أيضآ من يدعو إلى مثل هذه الأفكارالتي تصب في التيار الرافض لكل ما حققته المجتمعات في الغرب من التعايش بين الثقافات المختلفة سواءً الغربية منها أو الواردة إليها بسبب الهجرات وإنتقال ألأيدي العاملة وإزالة عراقيل ألإتصال المباشر بين الشعوب المختلفة وما تحقق أخيرآ في الثورة المعلوماتية التي جعلت الكل في متناول الكل دون أن تشكل الجغرافيا ومسافاتها وما يرتبط بهما من حساب الزمن دورآ يُذكر في ذلك. إذ يدعو هذا التيار السلفي الغربي إلى " تنظيف " المجتمعات الغربية من الثقافات الواردة والعودة"للأصالة" .
كما قلنا في حينه " إن الخلاف مع هذه النظرية هو خروجها بالنتيجة الحتمية لصراع الثقافات الذي سيولد صراع الحضارات , وهذا ما لا يمكن حدوثه إذا ما حاولنا فهم هذا الصراع على أنه يتعلق بالمصالح السياسية والإقتصادية بالدرجة ألأولى , وإذا ما علمنا ان التواصل الحضاري والثقافي العالمي سوف يستمر, وقد يفتر تارة ويشتد أخرى , ولا يمكن التوقف عنه , إذ أن مثل هذا التوقف يعني إنقطاع السلسلة الحضارية المتواصلة منذ ألأزل. أما التنافس بين الحضارات والثقافات فسيستمر حتمآ طالما إستمر التواصل بين بعضها البعض حيث سيشكل هذا التنافس الحضاري الثقافي قوة الدفع العاملة على التطور الدائم والإبداع المستمر. "
ولمن يرغب الإطلاع على تفاصيل وجهة النظر هذه في حينه ندرج الرابطين أدناه:
http://www.al-nnas.com/ARTICLE/SAtemsh/8vesprint.htm
و
http://www.al-nnas.com/ARTICLE/SAtemsh/10vers2.httm
ومنذ ذلك الحين والمعاهد العلمية مشغولة بالبحث في حيثيات هذه النظرية ومدى إنطباقها على الواقع المعاش الذي أفرز تطور المراحل التاريخية التي لم يمنع إختلافها من تلاقح الحضارات الإنسانية مع بعضها البعض . وقد صدرت كثير من التنبؤات التي إستندت على هذه الدراسات وهي تميل إلى جانب الشك في معطيات نظرية صراع الحضارات هذه . إلا أن النتيجة التي خرجت بها مؤخراً الدراسة التي أجرتها مؤسسة بَرْتَلْسمان الألمانية في مدينة برلين تكاد تكون أدقها وأصدقها وأكثرها جرأة في إثبات خطأ نظرية هنجنتون . فلقد جاءت هذه النتيجة التي نشرتها جريدة " لايبزكر فولكستسايتونغ " في عددها الصادر في السادس عشر من شهر أيلول الجاري ، وعلى صفحتها العاشرة ما يلي :(باختصار)
" حرب الحضارات لم تحدث : إن التنبؤ السوداوي حول وقوع حرب الحضارات على بقاع الكرة الأرضية أثبت عدم صحته ، إستناداً إلى تقييم باحثي الصراعات . بالرغم من إرتفاع عدد الصراعات في الخمس وعشرين سنة الماضية والتي يلوح فيها ألإختلاف في التقييم أو التشتت الثقافي في اللغات والأديان أو الإختلاف في التجربة التاريخية ، إلا ان ذلك لم يشكل السبب الرئيسي لهذه الصراعات .هذه هي النتيجة التي توصل إليها البحث الذي نُشر في برلين عن مؤسسة برتلسمان وعن المعهد العلمي للدراسات السياسية في جامعة هايدلبرج. إن التوقعات التي جاء بها البعض حول صراع الحضارات والتي أشارت إلى إصطدام الغرب بالإسلام ، لم تتحقق على المستوى العالمي ولم تجر ملاحظتها ."
إن هذه النتيجة العلمية هي إشارة واضحة إلى تأكيد نظرية التطور البشري الذي يشكل تلاقح الحضارات مع بعضها البعض عاملاً أساسياً . هذا التلاقح الذي يمهد الطريق لتقدم المجتمعات وتخطيها للحقب التاريخية المختلفة جاعلة من هذاالتراكم الحضاري ، أياً كان مصدره ، سبيلها نحو بناء المجتمعات المتطورة الحديثة الساعية لتحقيق سعادة الإنسان ورفاهه باعتباره أثمن رأسمال في الوجود





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,715,218
- وهل يمكن أن ننتظر غير ذلك من بعثفاشي كصالح المطلك.....؟
- في البدء كان الإرهاب أيضاً.....
- دكتاتورية ولاية الفقيه وأَعراب الكفر والنفاق ، بؤر الإرهاب ب ...
- نعيم التعددية وجحيم الأحادية القسم الثاني
- نعيم التعددية وجحيم الأحادية القسم ألأول
- لقطات من المهرجان الثقافي العراقي في برلين
- شموخ الثقافة العراقية في برلين
- أحزاب ألإسلام السياسي بالعراق .....قد فشلت وحان رحيلها
- هدية الشعب الكوردي إلى النائب البرلماني أسامة النجيفي
- واضربوهن....مرة أخرى / القسم الثاني
- واضربوهن....مرة أخرى / القسم الأول
- الفقهاء بين التيسير والتعسير
- إبن عربي رائد العلم الحديث
- نَفس عراقي أصيل يتهاوى أمامه الرقعاء
- النقاب ، ورقة خاسرة أخرى يلعبها الإسلام السياسي
- مِن هالمال....حَمل إجمال
- تخبط ملالي ولاية الفقيه
- أولُ غيث أكاذيب ولاية الفقيه
- مآزق منظري ولاية الفقيه القسم الثالث
- مآزق منظري ولاية الفقيه القسم الثاني


المزيد.....




- بحيرة غريبة تجذب الزوار في أذربيجان.. ما سر هذه الجزيرة التي ...
- إنفوغرافيك: القدرة الشرائية في البلدان الأوروبية..فأيها الأغ ...
- منذ 1950 حتى اليوم: لمحة عن دخول و"خروج" بريطانيا ...
- نتنياهو: حزب الله يمتلك "على الأكثر بضع عشرات" من ...
- إيطاليا تعلن التوصل لاتفاق مع المفوضية الأوروبية بشأن الميزا ...
- وزير المالية السعودي: لا نية لتغيير رسوم الوافدين
- كيمي رايكونن من بطل "فورمولا 1" إلى شاعر "هاي ...
- كيف تجعل طفلك يتوقف عن البكاء؟
- اللجنة الدولية للصليب الأحمر: تبادل السجناء اليمنيين قد يشمل ...
- إنفوغرافيك: القدرة الشرائية في البلدان الأوروبية..فأيها الأغ ...


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق إطيمش - صموئيل هنجنتون وانهيار نظرية السلفية الغربية