أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مازن لطيف علي - يهود كُردستان














المزيد.....

يهود كُردستان


مازن لطيف علي

الحوار المتمدن-العدد: 2731 - 2009 / 8 / 7 - 08:03
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


عاش يهود العراق أكثر من 2500 سنة في بلاد النهرين وانخرطوا مع العراقيين وتلاحموا وانصهروا وأصبحوا جزءاً لا يتجزأ من بلاد النهرين وساهموا في التطوير الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.. في الكتاب الصادر حديثا " يهود كردستان - تاريخهم، مواقعهم، أعمالهم، صورهم " يتناول المؤلف "هه لويست قادر علي" يهود كردستان بصورة خاصة منذ نفيهم من قبل الملك شلمنصر واستقرارهم في شمال بلاد النهرين، استعرض المؤلّف نبذة عن تاريخ اسرائيل والغزوات المتتالية التي تعرّضت إليها، واعتبر المؤلف أنّ يهود كردستان من أقدم التجمعات اليهودية في تاريخ العالم خارج اسرائيل وأكثرها انعزالاً حيث الطقوس الخاصة بهم مختلفة تماما عن بقية اليهود في البقع الاخرى من العالم، معتبرا وجود اليهود في كردستان لأوّل مرة كان بعد الترحيل الإجباريّ والنفي من قبل (الأشوريين ) لليهود من مملكتيهم (يهودا وإسرائيل)، وقد حصل اليهود الذين تعرّضوا للنفي إلى كردستان موافقة السلطان الرهبانية لنشر الديانة اليهودية في كردستان، وقد نجحوا في ذلك بعد اعتناق العديد من السكان المحليين الدين اليهودي وخاصة السكان التابعين لمملكة (أديابين) ..
العائلة الملكية الكردية المعروفة (أديابين) التي اتخذت من ( أربيلا) كعاصمة لها قد اعتنقت الديانة اليهودية أثناء القرن الأول قبل الميلاد، وهذا سببٌ لانتشار الديانة اليهودية في كردستان حيث اعتنق السكان المحليون الديانة اليهودية، ويرى هه لويست أنّ يهود كردستان لهم صفات خاصة عن بقية يهود العالم حيث لازالوا الى الآن متمسّكين بعاداتهم وتقاليدهم وتراثهم الذي ورثوه عن أسلافهم الذين عاشوا على أرض كردستان جنبا الى جنب مع الأكراد لآلاف السنين تعايشا سلميا مبنيا على التعاون المشترك.
ويذكر المؤلف أن اليهود ما زالوا يفتخرون إلى يومنا هذا بعائلة ناثانييل بارزاني التي تمتلك مكتبة كبيرة وقامت بالعديد من الأعمال الدينية وخدم ابنها صامويل حاخاما في مدينة الموصل وقد اعتبر أبا روحيّا لإسرائيل في فترة من الفترات .. وعن نشاط يهود كردستان فقد قام اليهود في كردستان بفتح مدارس وأكاديميات تعليمية ودينية وعلمية في عديد المناطق التي يتواجدون فيها، ويؤكد الكاتب أنّ هناك عددا من اليهود العراقيين بقوا في كردستان بعد عملية التهجير القسريّ عام 1948 حتى بداية التسعينات بسبب تدهور الأوضاع في كردستان، وتأسّست منظمة للعلاقات الكردية الإسرائيلية باسم (يديدوت) عام 1993 أمّا عن مناطق تواجد اليهود في كردستان وتوزيعهم الجغرافي حيث توجد اكثر من 200 قرية يهودية خالصة تماما (هذا ما يؤكّده يونا صبار في كتابه حول الأدب الفلكلوري ليهود كردستان) حيث كانوا يتكلّمون اللغة الآرامية وانتشروا في أربيل وكذلك في الناطق الجبلية (دهوك، زاخو، اميدي، آكري ) وغيرها من المناطق .. أمّا في مدينة السليمانية فكان لهم تواجد كبير، كان لهم حيّ خاصّ بهم باسم (كه ره كي جوله كان ) ومعناه حيّ اليهود، وفي مناطق مثل حلبجة وبنجوين وقره داغ ومدينة الموصل التي اعتبرها المؤلّف المركز الصناعي والروحي ليهود كردستان حيث سكنوا بشكل مكثف .. وكانت في كردستان شوارع تحمل أسماء يهودية في كثير من المدن ..
وتحدث المؤلف عن أزياء يهود كردستان وهي نفسها الأزياء الكردية ولا تختلف عنها إلا في الملابس الدينية، أمّا أعمال يهود العراق في كردستان ومهنهم فقد عملوا بالزراعة والتجارة وكذلك في أعمال يدوية، وقد كانت أحياء اليهود داخل أحياء المسلمين وكانوا يمتلكون غالبية المحلات التجارية في المناطق مثل خانقين، وفي (آميدي) كانوا يمتلكون معظم محلات القماش، وفي زاخو كانت هناك سوق خاصّة بهم تسمّى ( شوكت هوديعي ) ومعناه المحلّ اليهودي، وفي اربيل وكركوك كانت لهم أسواق خاصة بهم.. وكان معظم اليهود العاملين في الصناعة يمارسون سباكة الذهب والفضة، وكانت تلك المهن تورث من الآباء إلى الأبناء، وكذلك اشتهر اليهود العراقيون في كردستان بالتطريز والتزيين.. وقد ظلّت قبور الأنبياء التوراتيين ومراقدهم في كردستان محط اهتمام اليهود حتى يومنا هذا مثل (النعوم) في (اليخوش) والنبي (يونس) في (نينوى القديمة ) و( دانيال) في ( كركوك) و(حباكوك) في تويسركان، (ويونا) في نينوى والملكة (استر) و(مردخاي) في (همدان) وضريح كل من ناثانييل وابنه صامويل بارزاني في العمادية، وزارت (اليجا ).. وفي ختام الكتاب كتب المؤلف عن مصير يهود كردستان بعد هجرتهم إلى إسرائيل منذ أربعينات القرن العشرين حيث أدّى إلى اختفاء اليهود من كردستان تقريبا وأصبح عددهم قليلا جدا، ويقدّر عدد اليهود الأكراد في إسرائيل بأكثر من (150000)الف نسمة وهناك إحصائيات أخرى تقدر بحوالي (200000) شخص بحيث يتواجد نصفهم في القدس في أحياء (كاتامون، مهانية، يهودا، ماميلا، يمن موشى، شيخ بدر، مالحا، ليفتا ) .. وفي نهاية الكتاب ذكر أنّه: بعد مرور أكثر من خمسين سنة على هجرتهم الى اسرائيل لا يعرف الجيل الحالي في كردستان والعراق عموما إلا القليل عن اليهود الذي عاشوا في بلادهم واختفى أيّ أثر لشعب عاش على ارض ميزوبوتاميا لآلاف السنين مع بقية أبناء الأديان والطوائف الاخرى.








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,391,733
- قاسم محمد الرجب.. شيخ الكتبيين العراقيين
- اليهود في العراق 1856 1920 ودورهم في الحياة السياسية والاقت ...
- الصدمة النفسية .. أشكالها العيادية وأبعادها الوجودية
- علم الأديان...مساهمة في التأسيس
- سوسيولوجيا الجنسانية العربية .. الجنس وموضوع ...
- خواطر وذكريات مع مخطوطة ((الشخصية المحمدية)) للرصافي
- الكلمات الفردوسية..مجموعة من ألواح بهاء الله
- أدَبُ اليَهوُد العِراقيين وَثقافتهُم في العَصر الحدِيث
- 78 عاما على صدور كتاب الدولة الاموية في الشام
- ميثم الجنابي وإشكالية (أوزان الهوية الوطنية)
- نجاة الصغيرة.. الصوت الدافىء
- صعوبة نشر وطبع وتوزيع الكتاب تجبر المثقف العراقي على طبع كتب ...
- بلقيس حميد حسن : التيارات والاحزاب الليبرالية صارت لاتهتم لا ...
- المؤسسات الدستورية وآلية عملها عند نشوء الدولة العراقية المع ...
- الرصافي في رسائل التعليقات
- وجوه القَائد .. في الانساق والبنى المولدة
- عباس خضر: أغلب مشاكل العالم العربي هي ثقافية اجتماعية
- شاعر الطيور الطايره والمكاتيب زهير الدجيلي.. مُجَدد الأغنية ...
- ملتقى الخميس يحتفي بالشاعر رياض النعماني
- إضافات في عدد مزدوج


المزيد.....




- الأمير هاري لا يخشى -اللعبة- التي قتلت أمه الأميرة ديانا
- ترامب يميل إلى بقاء نحو 200 من القوات الخاصة الأمريكية في شر ...
- بيلوسي في زيارة غير معلنة لأفغانستان
- صحيفة: ترامب يميل إلى بقاء نحو 200 من القوات الخاصة في شرق س ...
- صحيفة: ترامب يميل لإبقاء جنود في شرق سوريا
- الأمير هاري: سأحمى أسرتي -دوما-
- نوم متقطع وكوابيس.. تعرف على أحد أسباب أحلامك المزعجة
- لها قيمة أثرية وتاريخية.. فلسطيني يجمع -ثروة- من الحجارة
- شرق الفرات.. المسلحون الأكراد ينسحبون من رأس العين وأردوغان ...
- حسام البدري يعلق على صور محمد صلاح مع عارضة الأزياء ويكشف مو ...


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مازن لطيف علي - يهود كُردستان