أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهند حبيب السماوي - واعجبا ...إمام تكفيري للحرم المكي !!














المزيد.....

واعجبا ...إمام تكفيري للحرم المكي !!


مهند حبيب السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 2643 - 2009 / 5 / 11 - 05:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يحرّم الدين الاسلامي بقوة الكذب كما جاء في النصوص التي جاءت في القران الكريم واحاديث الرسول والائمة الاطهار عليهم السلام ، فقد وردت في القران الكريم ايات واضحة لاتقبل الشك على حرمته ، ففي سورة غافر الاية 28 نقرا (إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب) وفي النحل الآية 105 نرى (إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله، وأولئك هم الكاذبون ) وفي الجاثية الآية 7 هنالك تحذير جلّي (ويل لكل أفاك أثيم).
ولكن يبدو أن أمام الحرم المكي الجديد الشيخ عادل الكلباني الذي عيّنه الملك عبد الله بن عبد العزيز في سبتمبر 2008 ، لا يؤمن بذلك أو أنه يؤمن بحرمة الكذب على طريقته السعودية الخاصة ! فقد حاور المذيع حسن معوض في هيئة الإذاعة البريطانية الشيخ عادل الكلباني يوم الاثنين الماضي واظهر لنا خلال اللقاء آخر إبداعات وصيحات الفكر التكفيري طبعة السعودية حيث قام بكل صلافة ومن غير أدنى خجل بتكفير علماء المسلمين الشيعة باجمعهم حينما سأله معوض قائلا هل انت مع من يكفرون الشيعة ؟ فأجاب بأن تكفير (عامة الشيعة (مسألة) يمكن أن يكون فيها نظر، أما بخصوص علمائهم فأرى أنهم كفار، بدون تمييز).
وفي تصريحه هذا أظهر صدق ماقاله عنه المراقبون قبل فترة وجيزة بأنه بدأ أكثر تمثيلا للخط التكفيري في المملكة الذي يتبنى موقفا متشددا من المذاهب الاسلامية الاخرى وأبرزها المذهب الشيعي، ولا اعرف، وليتنا نعرف، أي أصلاح وتجديد جاء به الملك عبد الله كما يزعم من يقول ذلك من مرتزقة المملكة العربية السعودية وها هو الملك "المجدد" يُعيّن إماماً للحرم المكي المقدس من النوع التكفيري بامتياز!
وقد تضمن اللقاء الكثير من الترهات والاكاذيب التي ينبغي أن يعف لسانه عنها إمام مزعوم لأقدس مكان لدى المسلمين :
1. نفى وجود سياسة تمييز طائفي في السعودية كما هي واقعة بالفعل من جهة، وكما أشار لها تقرير لجنة الحريات الدينية الامريكية الأخير من جهة أخرى، بل بلغ به الكذب ادعائه أن المواطنين الشيعة في المملكة أخذوا أكثر من حقوقهم!.
2. ربط تكفير المسلم بسب الخليفة أبو بكر سواء كان هذا المسلم سنياً أم شيعياً !! وهذه فتوى غريبة وغير معقولة وتضع شرط جديد للعوامل التي تجعل المسلم يخرج إلى الكفر ! حيث يقول الكلباني لا أستطيع أن أقول عن شخص يعلم مكانة أبي بكر، رضي الله عنه، ثم يسبه ويتقرب إلى الله ببغضه والتحذير منه ولعنه، انه مسلم. هذا لا شك في كفره ، حتى لو كان سنيا .
3. اكد على أن جنسية إمام الحرم يجب ان تكون سعودية، وعندما قال له معوض كيف ذلك؟ وان مكة ملك للمسلمين جميعا وليس للسعودية فقط، اجاب الكلباني: لا يمكن ان يكون شيخ الازهر من جنسية اخرى سوى المصرية فكيف تريد منا ان نقبل ان يكون امام الحرم من جنسية غير سعودية ثم ان هذا يعتبر سيادة للملكة على اراضيها !! وهو رد خاطئ ومراهق ! وينم عن ضعف واضح في فلسفة الإجابة ومنطق الرد فينبغي للكلباني أن يبرر رأيه بحجه داخليه تنبع براهين داخلية تُعضد من موقفه وليس الإجابة عبر منهج المماثلة استناداً إلى فعل آخر قام به آخر ، فالاستناد إلى مصر والأزهر مسألة ربما تعد سياسية وليست دينية ، ويجب أن نذكر على الدوام أن الحرم المكي لا يعود لآل سعود ! بل يعود للمسلمين !!
4. وعلى الرغم من أنّ لجنة هيئة كبار العلماء قد توسّعت في 13 شباط الماضي لتشمل ثلاثة من مذاهب الإسلام السني الأخرى ( المذهب المالكي ، الحنفي والشافعي)، بينما كانت في السابق مؤلفة بكاملها من أعضاء المدرسة الحنبلية المعروفة بالشدّة إلا أن علماء الشيعة في المملكة لم يكونوا جزء من هذا التمثيل وقد علل الكلباني ذلك بقوله " بأن الشيعة لديهم مرجعياتهم ومحاكمهم الخاصة في المنطقة الشرقية، مضيفا بأن الشيعة قلة وهم أنفسهم لا يعدون الهيئة مرجعية دينية لهم " وهذا كلام غير صحيح لان الهيئة أصلاً لا تمارس فعل الإفتاء فقط بل تتولى " إبداء الرأي فيما يحال إليها من ولي الأمر من أجل بحثه، وتكوين الرأي المستند إلى الأدلة الشرعية فيه، كما تقوم بالتوصية في القضايا الدينية المتعلقة بتقرير أحكام عامة؛ ليسترشد بها ولي الأمر، وذلك بناء على بحوث يجرى تهيئتها وإعدادها طبقاً لما نص عليه الأمر المشار إليه، واللائحة المرافقة له " كما يقال ! وبذلك يمكن أن تتوسع لتشمل المذهب الجعفري للاستئناس برأيه في بعض القضايا والمشاكل خصوصاً أن شيعة المملكة يبلغون حوالي 15-20% من السكان ، إلا أن الحقد الطائفي والمنهج التكفيري السعودي يأبى إلا أن يستمر في غيه الطائفي وضلاله الفكري الذي اختطته الدولة الوهابية منذ تأسيسها ولحد هذه اللحظة .
ونتيجة لهذه الأفكار المتشددة التي يحملها الكلباني نراه يٌعلن تحفظه على قيام حوار سني شيعي في المملكة العربية السعودية ، بينما نرى بعد أقل من أسبوع بابا الفاتيكان يدعو لحوار بين الأديان كما أعلن ذلك حال وصوله للأردن ..
الشيء الوحيد الايجابي الذي ورد في المقابلة من وجهة نظري، وللأمانة الموضوعية ، هي في تأكيده على أن الوحدة الوطنية في السعودية يجب أن تكون ضمن اطار التعايش في وطن واحد وكأمة واحدة ...بالإضافة الى دعوته، وهو ما لم يحدث لحد ألان ، إلى توفير الوظائف للشيعة كمواطنين !!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,628,804
- لماذا لاتصول الفرسان على وزارة التجارة ؟
- تداعيات أزمة الموصل!
- كيف تصبح محللاً سياسياً في ثلاثة أيام !
- نعم.. أفتى شلتوت بجواز التعبد على المذهب الجعفري ! ‏
- هل يعلم المالكي ماذا يفعل أبو منتظر الساعدي ؟
- أثيل النجيفي....لطفاً ما معنى هذا ؟
- البرلمان الجزائري يرد على مقالي !‏
- أسامة بن لادن يتقيء من جديد !‏
- التحرير الصحفي في الاعلام العراقي !‏
- بروستريكا المجلس الأعلى الأسلامي العراقي !‏
- السيد المالكي ..أنتبه لهذه النقطة !‏
- الأنتخابات العراقية.... وهزيمة الهزيمة
- مكالمة هاتفية اخيرة مع حسين علي محفوظ
- الأعلام الالكتروني الكردي !
- أُمة مَهزومة ومأزومة !!!
- مشروع وزارة السلام العالمي في العراق
- بالله عليكم ..أوقفوا هذا الضجيج !
- جلسة مع وزير الثقافة العراقي
- مراهقة برلمانية محترفة أسامة النجيفي نموذجاً
- المملكة العربية السعودية....مملكة التناقضات!


المزيد.....




- حفتر يعلق على إعلان سيف الإسلام القذافي الترشح لانتخابات رئا ...
- الاحتلال الإسرائيلي يقرر إغلاق المسجد الابراهيمي غدا وبعد غد ...
- هل يعود تنظيم الدولة الإسلامية بعد التوغل التركي في سوريا؟
- اليهود المغاربة يحتفلون بيوم الغفران في مراكش
- مصر.. تطورات محاكمة قيادات -الإخوان- الهاربين إلى تركيا
- قطر: الإخوان المسلمين قصة تم اختلاقها
- طهران: الروح السائدة بين النخب السعودية قائمة علي إزالة التو ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...
- وزير الخارجية القطري: لا ندعم الإخوان المسلمين ولا جبهة النص ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهند حبيب السماوي - واعجبا ...إمام تكفيري للحرم المكي !!