أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد كليبي - المرحلة الحاسمة














المزيد.....

المرحلة الحاسمة


محمد كليبي

الحوار المتمدن-العدد: 2524 - 2009 / 1 / 12 - 06:39
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


لأول مرة أتفق مع قيادة مليشيا حماس , وأوافقها موقفها فيما يتعلق بقرار مجلس الأمن رقم ( 1860 ) الصادر مخرا , والداعي الى الوقف الفوري للحرب الدائرة اليوم بين اسرائيل وامارة حماسستان الاسلامية . فلقد ابدت قيادة حماس موقفها المبدئي من ذلك القرار بقولها : " ان ذلك القرار الدولي لا يعنيها " !! . وهو موقف يبدي كثيرا من الحكمة والمصداقية للسيد علي لاليجاني , الذي أملى على حماس هذا الموقف تجاه القرار الدولي أثناء اجتماعه بقيادات الفصائل الفلسطينية في مقرها الدائم بدمشق , عقب صدور القرار مباشرة .

ولا شك في ان مليشيا حماس لا يعنيها القرارات الدولية , لا من قريب ولا من بعيد , أولا لأن تلك المليشيا لا تعد طرفا دوليا معترفا به حتى يكون لها موقفا وعلاقة ما بالقرارات الدولية . وثانيا لأن الدم الفلسطيني الذي يسفك يوميا لا يعنيها . فقد كان المأمول من قادة حماس القبول غير المشروط بأي قرار دولي أو مبادرة دولية أو اقليمية لوقف اطلاق النار , حقنا للدم الفلسطيني المهدور . لكن لا حياة لمن تنادي .

ان من الغرابة , في قرار مجلس الامن الدولي , أن يساوي بين طرفي الحرب , الطرف الاسرائيلي الذي هو دولة ديمقراطية محترمة مستقلة ذات سيادة , والطرف الحمساوي الذي هو مليشيا مسلحة خارجة على القانون وخارجة على الشرعية الفلسطينية والدولية معا , والتي يعتبرها المجتمع الدولي منظمة ارهابية .

بل ان الغريب أن يصدر قرار عن مجلس الامن الدولي , المسؤول عن الامن والسلم الدوليين , يطالب بوقف اطلاق النار بين الجانبين , الجانب الاسرائيلي الذي يدافع عن شعبه ووطنه وأمنه , والجانب الحمساوي الذي يرهب المواطنين الأبرياء في كل من اسرائيل وفلسطين , بدلا من أن يقف مجلس الامن أمام مسؤولياته ويساند اسرائيل في دفاعها عن نفسها , وتصفية المنطقة من الارهاب .

عموما , لقد جاء الرفض الحمساوي للقرار الدولي بمثابة فرصة ذهبية لاسرائيل - التي لم تقبل أو ترفض القرار رسميا - لمواصلة عملياتها العسكرية المشروعة في بلاد حماسستان الاسلامية , وذلك لتحقيق هدفها النهائي - الذي لم يتحقق بالكامل - والمتمثل في تدمير البنية التحتية لمليشيا حماس , والقضاء التام والنهائي على ترسانتها الصاروخية , والمنع التام والكامل والنهائي لامكانية اطلاقها في المستقبل باجاه اسرائيل .

لذلك يستعد جيش الدفاع الاسرائيلي حاليا للبدء بالمرحلة الثالثة , المرحلة الحاسمة , من العملية العسكرية . وهي المرحلة الأخطر وفقا للمراقبين والمحللين العسكريين , لانها ستستهدف - من ضمن ما تستهدفه - السيطرة العسكرية على القطاع , واستهداف " رؤوس " مليشيا حماس اما بالقتل أو بالقبض عليها لمحاكمتها مستقبلا بجرائم حرب .

ولذلك , أعتقد ان هدف الحكومة الاسرائيلية وجيش الدفاع الاسرائيلي , لم يعد مجرد " وقف " اطلاق الصواريخ الحمساوية الموجهة ضد سكان الجنوب الاسرائيلي , كلا , فلم يعد ذلك الهدف مجديا , بعد أكثر من اسبوعين من الحرب , وبعد التوغل الاسرائيلي داخل القطاع . لقد أصبح الهدف هو " استئصال " منبع العنف والارهاب , وتدمير تلك الصواريخ نهائيا , ومنع دخولها أو تصنيعها من جديد .

أما مسألة ابقاء حكم حماس على القطاع من عدمه , فأعتقد ان ذلك ليس بذي قيمة طالما بقت الحركة مشلولة عسكريا .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,462,720
- السيناريو الايراني في غزّة
- معبر رفح .. والعقلية القبلية
- السفارة في العمارة !!!
- حظر التكنولوجيا النووية عن الانظمة المشبوهة : سوريا انموذجا
- الضفة والقطاع ... رسالة السلام وصواريخ القسّام
- ثمن الجولان
- اليمن : ظاهرة اختطاف الاجانب
- الاعتراف العربي باسرائيل مفتاح السلام
- اليمن : الدلالات السياسية للجوء السياسي
- عرب اسرائيل ... ( 2 )
- صقور الليكود
- الحكم الذاتي للفلسطينيين
- كل عام و (( هنّ )) بخير
- العالم في خطر
- العلاقات اللبنانية الايرانية الى أين ؟
- أهلا هيلاري
- الارهاب الاسلامي في مومباي
- مخاوف اسرائيلية مشروعة
- (( الصّحابة )) وراء الازمة السياسية في الكويت !!!
- ما الذي يريده العراقيون ؟


المزيد.....




- علماء يكتشفون ارتباط مرض فقدان الشهية بعملية الأيض
- ليبيا: حكومة الوفاق تعلن إحباط هجوم كبير لقوات حفتر جنوب طرا ...
- وزير الخارجية الهندي: مودي لم يطلب من ترامب أي وساطة في حل ق ...
- بريطانيا تدعو لتشكيل قوة أوروبية لتأمين الملاحة ضد "قرص ...
- صحيفة أي: مبيعات الأسلحة البريطانية للسعودية 10 أضعاف صفقات ...
- بريطانيا تدعو لتشكيل قوة أوروبية لتأمين الملاحة ضد "قرص ...
- كوريا الشمالية تجهز غواصة لتنفيذ مهام في بحر اليابان
- سوريا... اكتشاف مشكلة في مقاتلة -إف-22-
- الرئاسة التركية تعلق على اتهام أردوغان بالسلطوية
- واشنطن تعلن عن جولة جديدة من المفاوضات مع -طالبان-


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد كليبي - المرحلة الحاسمة