أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - ثائر الناشف - لبنان يسترد (عونه)... والأسد يسترد ( لبنانه)














المزيد.....

لبنان يسترد (عونه)... والأسد يسترد ( لبنانه)


ثائر الناشف

الحوار المتمدن-العدد: 2494 - 2008 / 12 / 13 - 03:32
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


قد يختلف معنا البعض في صياغة مفردات هذا العنوان ، لكن الثابت فيه أنه مكون من ثلاثة أضلاع رئيسية ، يصعب استبدالها ، رغم اختلافها تاريخياً وسياسياً من فترة لأخرى ، لكنها ماضية في لعبتها ، مادام لبنان ظل موجوداً على قيد الحياة ، وهو، أي لبنان ، قاعدة هذا المثلث ، الذي تأخر اكتماله حتى الأمس القريب ، عندما التحق الجنرال ( المتصهين ) - هذا ما أخبرني إياه مسؤول سوري حينما سألته عن رأيه في عودة الجنرال ميشال عون من منفاه الباريسي إلى لبنان قبل ثلاثة أعوام - بالضلع الآخر المتمثل بالرئيس السوري بشار الأسد.
لو قلبنا كل مفردة من مفردات عنواننا، لوجدنا أنها مؤلفة من ( لبنان،عون ،الأسد) هذه الثلاثية قاعدتها العريضة لبنان، ولا يتغير المعنى السياسي أو الدلالي ، إذا ما سبقنا إحداهما على الأخرى ، فأولاً وآخراً لبنان هو الهدف النهائي ، بين رغبة هذا الضلع ، ونية الضلع الآخر، بذلك يستطيع كل ضلع مهما علا موقعه السياسي أو قل ، التلميح للآخر بما يريد على قاعدة لبنان الراسخة في حسابات كل ضلع.
قبل أن نستوضح كيفية وصول كل ضلع إلى مراده ، مراد عون في الزعامة بما هي أرفع شأناً من سنين الرئاسة الست ، ومراد الأسد في عودة لبنان ، وديعاً أليفاً إلى رحم أمه سورية ، بدلاً من البقاء في حضن أمه فرنسا الحنون ، علينا العودة سريعاً إلى محطة الصراع بين الأسد – عون في مطلع تسعينات القرن الماضي ، الملاحظ في صراعهما آنذاك ، موقف مَن أيد الطائف ، الأسد بعد خروج القضية الفلسطينية من التداول في لبنان ، وموقف مَن عارض الطائف ، عون الرافض للاعتراف بواقع الهزيمة المدوي ، بداعي الحفاظ على حقوق المسيحيين المهضومة في بطن الطائف ، يتبين من تضاد المواقف وتوافقها ، أن جوهر الصراع تركز حول لبنان.
ما الذي تغير وتبدل اليوم ؟ أهو طبع الجنرال عون في التراجع والانسحاب من جبهة لأخرى ،الذي اتبعه كتكتيك عسكري من قصر بعبدا إلى السفارة الفرنسية ، واستمر عليه في الأمس مع حزب الله ، أملاً في بلوغ الرئاسة الأولى ، واليوم مع سورية أملاً في الزعامة بعدما تبخرت أحلام الرئاسة ، أم أنه " الدهاء الشامي" الذي يعلب على أكثر من حبل ويروض أكبر خصم ، عملاً بمبدأ ، عدو عدوي " 14 آذار"
صديقي ؟.
قبل ثلاثة أعوام هللت الصحافة اللبنانية ابتهاجاً بعودة عون المظفرة إلى لبنان ، وكان العنوان العريض لتلك العودة : لبنان يسترد عونه ، بعد أن كان عون يسترد لبنانه بالقرار 1559 من الوصاية السورية ، والآن تبدو الصورة اكتملت ، ليس في استعادة الأسد لعونه ، كما صورها وجملها الإعلام ، فلا فائدة ترجى من عون لدى الأسد ، سوى أنه الضلع المسيحي المفقود الذي من خلاله يسترد الأسد لبنانه ، لماذا يسترده ؟ ذاك هو سؤال المصالح الكبرى ، الذي يجيب عنه طموح الجنرالات ، وأيضاً هو سؤال الخاصرة الرخوة ، الذي يجيب عنه أهل السياسة بأمر العسكر ، أما السؤال الوحيد الذي لا جواب له حتى الآن في خضم معارك الاسترداد الطويلة
هو : متى يسترد لبنان نفسه ؟.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,855,953
- هل يستحق الفلسطينيون دولة ؟
- مصافحة إسرائيلية عابرة
- الأحواز في القلب
- مشايعو إيران ونبش الماضي
- التعفن اليساري والبديل الليبرالي
- اتفافية حفظ العراق
- مسيحيو الشرق وذمية عون
- انتظروا ردنا
- حماس وسقوط المشروع الإخواني
- هل الأسد على صواب؟
- ماديات المعارضة السورية
- انتظروا قنابل الصدِّيق
- سيادة العراق بين أميركا وإيران
- أسرار من الجولان
- أفيون
- ما بعد (عنصرية) الأكراد
- حواء الصمت
- لكن إسرائيل - انتصرت - !
- احتضار وطن
- -خطورة- لبنان على سورية وإسرائيل


المزيد.....




- لمحبي المشاهدة والاسترخاء.. هل هذا أفضل تصميم لسرير ذكي على ...
- الأمن المصري يقبض على -بلطجي- روع المارة بالسيف
- شاهد.. لحظة فرار اسرائيلي يتزعم شبكة دولية للمتاجرة بالمخدرا ...
- شاهد: ثلاثة أشبال حديثة الولادة من النوع المهدد بالإنقراض في ...
- بعد عودتهم من السعودية.. حجاج من كشمير يعربون عن قلقهم بشأن ...
- شاهد: ملابس "ذكية" تحافظ على بطاريات الأجهزة القاب ...
- فيديو: مصريون يسعون لتشكيل أول منتخب كروي للأقزام
- مقتل نادل في مطعم فرنسي بسبب -بطء الخدمة-
- شاهد: إسرائيل تبتكر نظاما لمطاردة واصطياد الناموس بالليزر
- شاهد: ثلاثة أشبال حديثة الولادة من النوع المهدد بالإنقراض في ...


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - ثائر الناشف - لبنان يسترد (عونه)... والأسد يسترد ( لبنانه)