أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - أزقّةٌ تحملُ بينَ جوانِحِهَا نكهةَ الطِّينِ














المزيد.....

أزقّةٌ تحملُ بينَ جوانِحِهَا نكهةَ الطِّينِ


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 2492 - 2008 / 12 / 11 - 08:56
المحور: الادب والفن
    




..... .... ... ...
احمرارٌ غارقٌ
في الحبِّ والآرقِ
احمرارٌ مفروشٌ
فوقَ وهجِ الصَّباحِ
فوقَ رعشةِ الشَّفقِ

ألوانٌ مكتنـزة
بعشبةِ المحبّة
مكسوّةٌ بِدمْعةِ الطُّفولةِ
بشوقِ الرُّوحِ
إلى الذَّاكرة الرَّحبةِ
في أزقّةِ ديريك
إلى مساحاتِ اللَّونِ

أزقّةٌ تحملُ بينَ جوانِحِهَا
نكهةَ الطِّينِ

نكهةٌ مسربلةٌ بالغمامِ
تندلقُ من ينابيعِ الأصالةِ
من سفوحِ الذَّاكرة
الهائجة بشلالاتِ الحنينِ

أزقّتي تبلسمُ ضجرَ الرُّوحِ
تفرشُ همومَهَا
فوقَ أجنحةِ الأصدقاءِ
متوغّلة في أوجاعِ نعيم إيليا
تنسابُ فوقَ خدودِ الغربةِ
دموعاً سخيّة
تنضحُ من المآقي ..

يذرفُ نعيمُ في سكونِ الليلِ
هموماً محفوفةً بالآهاتِ

يفورُ الحنينُ
من شواطئِ العزلةِ
شوقاً إلى أزقَّةِ العمرِ
إلى منعطفاتِ حبِّهِ الأوّلِ
إلى ملوحةِ البحرِ
إلى رحابِ الرَّحيلِ
رحيلُ إبنة من لونِ البهاءِ

آهٍ .. يا صديقي
تتبرعمُ الفارعة (ليال)
بكلِّ عذوبتها
مسترخيةٌ في أعماقِ الحلمِ
ترتسمُ بسمتها
فوقَ خدودِ الشَّوقِ
فوقَ خمائلِ الشَّفقِ
فتنسابُ دموعُ الأوجاعِ
طافحةً من معارجِ الغربةِ
غربةُ الرُّوحِ!

"غريبةٌ أنتِ يا روح
في دنيا من حجر!" ..
.... .... ... .....!


صبري يوسف
كاتب وشاعر سوري مقيم في ستوكهولم
sabriyousef1@hotmail.com
www.sabriyousef.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,090,743
- تلملمُ ذواتها المنشطرة على قارعةِ المسافات
- يتنامى الشُّوقُ إلى مرافئِ الأمومة
- حلمُ العبورِ في متاهاتِ القصائد
- تحملُ في ساعدِها الأيمن غربالاً
- ودعَّتْ المناجلَ حاملةً مشعلاً مزنَّراً بالكلمات
- تاهتِ الفراخِ بينَ أخاديدِ الحياة
- تثاءبَ النَّهرُ من تعبِ الانتظار
- تقافزَتِ العصافيرُ على حافّاتِ الإنتظار
- ترسمُ على جناحِ الفراشاتِ جمرةَ الشَّوقِ
- رشّحتْها الزُّهورُ عروسَ البساتين
- تاجٌ يتوسّطُهُ سنبلةٌ شامخةٌ
- التصقَ قرنُهُ بكحلِهَا المدبّقِ بأزهارِ الجنّة
- أملٌ ينمو في خيوطِ الصَّباحِ
- لغةٌ تهطلُ حبقاً فوقَ صحارى العمرِ
- وحدُهُ الشِّعرُ كهفٌ آمنٌ
- مَنْ يستطيعُ أن يوقظَ اللَّيلَ من نعاسِهِ؟
- نامَتْ على إيقاعِ وشوشاتِ البحر
- حلمٌ لا يفلتُ من زنّارِ الذَّاكرة
- زهورٌ ملوَّنة بالمرجانِ والنِّعناعِ البرِّي
- تاهَتْ عصافيرُ الجنّةِ من الجنّة


المزيد.....




- فنانون لبنانيون يشاركون في المظاهرات
- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - أزقّةٌ تحملُ بينَ جوانِحِهَا نكهةَ الطِّينِ