أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحق قومي - الشاعر الراحل عيسى أيوب...ذاكرة وطن






















المزيد.....

الشاعر الراحل عيسى أيوب...ذاكرة وطن



اسحق قومي
الحوار المتمدن-العدد: 2483 - 2008 / 12 / 2 - 07:17
المحور: الادب والفن
    



الشاعر الراحل عيسى أيوب.....همسةُ عشقٍ غادرتنا قبل فصول التكون...بسمةٌ خجولةٌ...وقصيدة حبٍّ كتبها قبل الطفولةِ....
كنتُ أسمعُ عنهُ...وأقرأُ له.... هو قصيدة معبأةٌ بالخبز والزوادة....والسعترْ.... عاشَ طفولتهُ كأنها من هبوب البحر تغسلُ أياديها...ومن روعة الجبال راحَ يرسمُ أغانيه...ربيعٌ يتجدد في عمقِ الدفاتر المدرسية....والسفينة أين حملته. يا أُمي...وللوطن زوادة عاشقٍ متيم....وضلّلي بعد عنّا....ما أكثرها من عناوين وما أروعها من قصائد كانت تتأمل خجلاً على شفتيِّ شاعرنا ...حين كان يُغنيها...

شاعرنا رأى النور عام 1946م.وتوفي عن عمر ٍ يُناهز 56 سنة بمرض عضال.ودُفن في مدينة حمص.
شاعرٌ ومؤلفٌ مسرحي للأطفال والكبار.بيادره ومواسمه لا تُحصى ولا تُعد لكننا نذكرها هنا بالأرقام غير التي مزقها قرفاً من لحظة ٍ كان يشعر بها أنهُ يُصارع التنانين. لكن الشاعر عيسى له حضوره ولباقته وصدق بسمته....هو طفلٌ في رجل أحب الأرض والإنسان ...هو حنينٌ أسطوري لحد جنون العشاق....في زمن ٍ تتلون فيه اللحظة بمئات الألوان.لكن شاعرنا يظل أول معلم للحب الخالص للوطن والأصدقاء ....
أسميته ذات يوم الشاعر الذي يعيش للأبد......
عسيى أيوب عرفتهُ لأول مرة في مهرجان درعا ....عام 1985م.كان كالبحر في سعته...غنياً كلآلىء ....عذباً رقيقاً في حديثهِ...لكنني كنتُ أقرأُ في عيونه الغربة رغم أنه في جميع القلوب والأذهان. رغم طفولته المتعربشة قامة شاعرنا كانت العزة حصنه وقلعته المتقدمة. المرح يحوله إلى عمل خالد يضحك بخجل الأطفال.ربما لا تخونني ذاكرتي أنني التقيته في طالع الفضة بدمشق القديمة أكثر من مرة ٍ لا كنني كنتُ أشعر بأنه يعيش ألماً وغربة ً كان ذلك عام 1988م.
شاعرنا عضواً في اتحاد الكتاب العرب والصحفيين والمؤلفين والملحنين الدوليين.لهُ حوالي 2500 أغنية غناها كبار المطربين العرب.وله 12 ديواناً شعريا بالفصحى والعامية.وله دراسات تربوية وتراثية خاصة بالأغنية قديمها وجديدها.حاز على جوائز لا تُحصى نذكر منها جائزة المسرح في سوريا. وجائزة أغنية الأطفال في مهرجان القاهرة. والجائزة العالمية لأغنية الطفل في إيطاليا.وهو معد برامج منوعات ومسلسلات غنائية ورئيس تحرير مجلة الطليعي ومجلة أطفال سورية عام 1993م.تُرجمة قصائده للغة الإيطالية. وعَمِلَ مدة 27 عاما في الطلائعْ.وكان من أسرة برنامج الطلائعي لمدة عشرين عاما..
له: 200 أوبريت غنائي.و70 مسرحية عرائس.و20 نشيداً قدمها للمهرجانات القطرية.و350 أغنية للأطفال.و30 مسرحية من الكبار إلى الصغار.و10 ملاحم وطنية.
وهنا نعتذر لشاعرنا الراحل بأن ما نقوم به ليس دراسة متكاملةً أو ربما جزئية ٍ . إنما أردنا أن نذكر المخلصين هل لا زال عيسى أيوب في ساحة طفولته يرسم الكلمات أغنية وفكراً. من يتذكر شاعرنا ؟!! ونحن في سنوات الجدب نعيش.؟!!
وإذا كانت سورية قد أحبت شاعرنا فلأنهُ كان لا يُبادلها الحب وحسب بل هو والحب ولدا معاً....
فإلى روحه زهرة فلٍّ دمشقي.سيبقى شاعرنا رغم الجفاف زهرة برية تزين الواحات القاحلة.وقصيدة للأطفال نرددها معا...
عيسى أيوب أسطورة طفولة ٍ وبيادر من القمح والزهر والزيتون.
عيسى أيوب حلمُ عاشقٍ ومغتربٍ وعائدٍ بعد الغروب إلى الضيعة يلملم أطراف نجواه بشغف ٍ...عيسى أيوب حلم أمٍّ رحل ولدها ولا تدري أين هو فتُغني (وين حملتُ السفينة) عندما كانت وسيلة للمسافرين إلى العالم الجديد وغيره...
عيسى أيوب شاعرٌ أحياّ بشعره مئات الصور التي يعيشها الريف السوري خاصة في الساحل وحمص...هو بيادرٌ من المعاني التي حصدها في سمو الإلهام ودقة التعبير. هو لونٌ متفردٌ في قاموس الخلود.
****
اسحق قومي
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا
Sam1541@hotmail.com






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,628,971,357
- قصائد للأطفال...وطني ونُغني للبشر
- الذي سافر عارياً......
- رسالة مستعجلة إلى الشاعر الآشوري الراحل سركون بولص
- وهل تلد الأفاعي غير الأفاعي...؟!!!!
- يا دمكم أغلى القرابين...
- ولأنني المجنون رحتُ أحطبُ....
- حينَ يصير الوطن قصائد عشق
- دير مار متّى
- سالي
- عفواً شهرزاد لستُ شهريار
- إدلب تُغني قبل الشعراء
- حين يسقطُ النيزك....في رثاء الشاعر الفلسطيني الكبير محمود در ...
- مواسمُ الغبار ليست للبوح
- رسائل عشق إلى الجزيرة السورية
- ليست ملكاً لأحد
- جزء من الفكر الفلسفي لبلاد مابين النهرين
- ملوك الخرافة..أُمي أجملُكمْ
- باسم فرات..شاعرٌ مسكون بمفردة العشق المعربش على حدائق بابل
- قبلَ أن يأتي خريفي
- القيم الروحية والقيم المادية


المزيد.....




- الأحد.. توقيع مذكرة تفاهم بين وزارتي الثقافة والشباب
- أ‌. د. سامي موريه: همسات - إيلاف
- «الكهرباء»: فتح المظاريف الفنية للشركات المتنافسة على «لمبات ...
- الأردن: الاخوان يساندون "داعش" صراحة
- تويتر تطلق الحساب الرسمي لدعم المغردين باللغة العربية
- جامعة الفيوم تعتمد برنامج الترجمة الإنجليزي ضمن التعليم المف ...
- الممثل توم هانكس يجرب حظه في كتابة القصة القصيرة -
- إسبانيا تشيد بالتعاون "المثالي والمنسق" الذي تقوم به مصالح ا ...
- حصاد: إدراج المغرب في لائحة البلدان المعرضة للخطر من قبل فرن ...
- عرض أول فيلم خيال علمي يتم إنتاجه في السينما الإيرانية


المزيد.....

- طقوس للعودة / السيد إبراهيم أحمد
- أبناء الشيطان / محمود شاهين
- لا مسرح في الإسلام . / خيرالله سعيد
- قصة السريالية / يحيى البوبلي
- -عزازيل- يوسف زيدان ثلاث مقالات مترجمة عن الفرنسية / حذام الودغيري
- بعض ملامح التناص في رواية -الرجل المحطّم- لطاهر بن جلون / أدهم مسعود القاق
- مجموعة مقالات أدبية / نمر سعدي
- موسى وجولييت النص الكامل نسخة مزيدة ومنقحة / أفنان القاسم
- بليخانوف والنزعة السسيولوجية فى الفن / د.رمضان الصباغ
- ديوان شعر مكابدات السندباد / د.رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحق قومي - الشاعر الراحل عيسى أيوب...ذاكرة وطن