أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خضير حسين السعداوي - شعر الابوذية هوية الجنوب العراقي






















المزيد.....

شعر الابوذية هوية الجنوب العراقي



خضير حسين السعداوي
الحوار المتمدن-العدد: 2472 - 2008 / 11 / 21 - 01:50
المحور: الادب والفن
    



شجن عراقي جنوبي ابتدأ في الجنوب وانتشر في أنحاء العراق انه شعر الابوذية هذا اللون من الشعر هو لون من الجناس البلاغي بثلاثة مقاطع مختلفة المعنى ينتهي في ياء و هاء مشدده ابتدعه و أجاده الجنوبيون وخاصة في الناصرية وعلى الخصوص مدينة الشطرة وسوق الشيوخ وكذلك في واسط وبالخصوص في مدينة الحي ولا اعرف الأسباب المنطقية لظهور هذا اللون من الشعر وفي هذه المناطق بالذات إلا اللهم أن هذه المناطق لها قاسم مشترك هو الفقر والحرمان والبؤس مما دفع الشعراء فيها الاهتداء إلى لون من الشعر أكثر قدرة تعبيرية عما هم عليه مما ذكرنا آنفا ولا نستبعد أن تكون التسمية جاءت قريبة من هذه الحالة ولذلك سمي(( أبوذية أي أبو الأذية)) لما يرافقه من لون من الغناء يطلق عليه ألونين والملاحظ أن الغناء في هذه المناطق كان قرين الابوذية وهذا الغناء بأطواره التي ظهرت كالطور الشطراوي و الحياوي والصبي وغيرها من الأطوار مكمل لهذا اللون والذي اعتقده أن سبب انتشاره أي الابوذية لأنه لون من الشعر سهل الغناء بهذه الأطوار الشجية والتي تناغمت مع ما يحمله الابوذية من لوعة ومعاناة عاليين واكبر قدرة على الوصول إلى آذان المستمعين الذين مسهم الضر في هذه المناطق لذلك لاقى رواجا كبيرا كشعر وكغناء وانتشر إلى مناطق العراق الأخرى هذا اللون من الشعر والغناء ، ولذلك عندما تنظر نظرة تاريخية لنوع الغناء في هذه المناطق تجده قائما أساسا على شعر الابوذية فنظرة بسيطة إلى مجموعة الرواد في الغناء الريفي والذين ظهروا في هذه المناطق يتبين لك جليا أن اغلب هؤلاء الرواد بدا غناؤهم عبارة عن أبيات من الابوذية لا غير فمن مسعود الاعمارتلي إلى خضير حسن ناصرية صاحب الصوت الشجي مرورا بداخل حسن وحضيري أبو عزيز وغيرهم من مطربي الريف الأوائل .
بقي أن نعرف شيء عن هذا اللون من الشعر و أول من قال أو كتب في هذا المجال ولا اعتقد أننا نصل بسهولة إلى
ذلك نظرا لكثرة ما كتب في هذا الموضوع حيث ذكر أن حسين ألعبادي والذي هو من مدينة البطحاء وسكن في الشطرة ومنهم من يقول انه حسين الكربلائي من كربلاء وسكن مدينة الشطرة .. هنالك ملاحظة مهمة إن اغلب من قال في هذا اللون من الشعر أميون أي لا يجيدوا القراءة والكتابة
وبالرغم من أميتهم عندما تقرا إشعارهم تجدهم على اطلاع ودراية في مجالات الأدب العربي وقصص وحكايات التاريخ وحكايات العشاق وتجد لديهم القدرة في توظيف الحدث أو المثل الشعبي في أبيات الابوذية أو مجاراة الشعر العربي بنوع من الابوذية يسمى(( المولد )) أي اخذ الفكرة من بيت الشعر الفصيح وتحويلها إلى بيت أبوذية كذلك نلاحظ أن شعراء الابوذية طرقوا كافة المجالات التي كتب فيها الشعر القريض في الغزل والمدح والرثاء والوجدانيات .وصف المرحوم الشاعر كاظم ألركابي بيت الابوذية هو ((عبارة عن قصيدة شعرية مضغوطة ))
واعتقد أن هذا الوصف اقرب إلى الواقع فخذ أي بيت من الابوذية تجده يعالج حالة معينة ولكن بصورة مكثفه
فلنأخذ هذا المثال لشاعر يرثي صديقه
الكلب من يوم فكده ورثاله مشى وطيب المحاجي ورثاله
بعد شيفيد نوحي ورثاله فكدنه ولا عوض يحصل بديه



أما الأغراض الاخرى التي كتب فيها الابوذية فقد أبدع شعراء الابوذية في
وصف حالة الفقر والعوز وتقلبات الدهر أو تخلي الإخوة أو الأصدقاء أو كبر السن وضعف البدن حيث كتب مئات الأبيات الابوذية
اعضاي منين ما ارتجي تلام وعلي وكت المنام هموم تلام
المثل روحي غلط ياناس تلام عبنهه امفارجه البيهم حميه
وكذلك
مغبرة ديار أهلنه ليل ونهار على عزها التبدل غفل ونهار
جنه بنخيل وعنب ونهار أقفرت لمن ولوها أهل ألرديه

لفراق الحبيب
اهنا يلي سلبت العقل ونام سرور اجفاك للواشين ونام
اون عليك طول العمر ونام لها فكدت ولد وتنوح هيه
وكذلك
أهمومي ضاع بيها الوصف والعاد وصفيت انشد عليك الراح والعاد
إخلافك صار يوم ألطبك والعاد سوه عندي او جفاك الفتك بيه







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,390,558,352
- عظمة الديمقراطية
- ثورة الزنج في البصرة قراءة معاصرة
- مجد تحت التراب
- الاتفاقية الامريكية والقلق العراقي المشروع
- مكرمة الرئيس
- هيبة القانون
- الراية البيضاء
- كركوك والنفط
- العراق من النفوذ السوفيتي إلى الهيمنة الأمريكية
- اذاعة بغداد والانقلابات العسكرية
- حواء البرلمانية والمهمات الصعبة
- نصفق اولا نصفق للمعاهدة العراقية الامريكية
- سلم الرواتب الجديد وهواجس التضخم
- العشائر والسلاح في جنوب العراق
- العراق وسايكس بيكو الامريكية
- عرس في قرية جنوبية
- المرأة العراقية والعيد العلمي
- نحن وارقام جينز القياسية
- حواء العراقية واللون الاسود
- غياب وهروب التلاميذ والطلبة من المدارس اسباب ومعالجات


المزيد.....


- رواد الهايكو / علي سالم
- بعل الغجريّة..رواية/4 / تحسين كرمياني
- ارشفي الصوت والصدى / عبد الوهاب المطلبي
- ليس لحقيقتي وهم...! / ناصرعمران الموسوي
- الفنان العراقي المغترب فلاح صبار : الاغنية السبعينية ستبقى م ... / مازن لطيف علي
- سفر الخروج من (طما ) مونودراما الممثل الواحد / أبو الحسن سلام
- أمرؤ القيس في باريس والحكواتي الأخير .. في احتفالية (عبد الك ... / هاني أبو الحسن سلام
- المُشبَّهُ بالفِعل / أحمد زكارنه
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا-11- / ناس حدهوم أحمد
- خربشات في الحضور / هناء شوقي


المزيد.....

- فنان سوري غيرته الحرب
- الممثلة جودي فوستر تتزوج صديقتها اليكساندرا هيدسون
- كتاب: تغير المناخ ينتج صراعات عنيفة وبؤسا في العالم - رويترز ...
- بريطاني يفر من سجنه هرباً من الموسيقى الصاخبة
- باريس على بعد ثلاث نقاط من الاحتفاظ باللقب
- محمد فؤاد وتامر بجاتو يتهمان «بودي جارد» بالتعدي عليهما بالج ...
- كاريكاتير العدد 3066
- النهضة العُماني والنصر الإماراتي لنصف نهائي خليجي 29
- نقيب السينمائيين يطالب محلب بوضع مهرجان الأقصر ضمن خطة الحكو ...
- السينما الايرانية تشارك بمهرجان اسباني


المزيد.....

- في نقد الشعر العربي المعاصر: دراسة جمالية / د. رمضان الصباغ
- فلسفة الفن عند سارتر وتأثير الماركية عليها / د. رمضان الصباغ
- هكذا تعشق النساء/ يوميات مثلية / روان نور يونس
- الانسانوي / احمد داؤود
- نبتة يدي غابة شوكية / كريم ناصر
- كعائد إلى أزقة البلاد / عبد الكريم كاظم
- مضاد ألم / خالد عبد الزهرة
- أحاديث عن الغولة الأعمال الكاملة / محمد حسين يونس
- فى نقد الشعر العربى المعاصر - دراسة جمالية / أ.د. رمضان الصباغ
- أحزان أستير / مصطفى يونس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خضير حسين السعداوي - شعر الابوذية هوية الجنوب العراقي