أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سنان أحمد حقّي - فضاءُ جهنَّم..!














المزيد.....

فضاءُ جهنَّم..!


سنان أحمد حقّي

الحوار المتمدن-العدد: 2369 - 2008 / 8 / 10 - 11:14
المحور: الادب والفن
    


"فضاءُ جهنّم..!"
محضُ فضاءٍ يلتهمُ الآنَ فضاءْ
ويُكوِّرُ في جوفِ فضاءٍ آخرْ،..
أشكالاً وحجوماً وكراتْ
وخطوطاً ومساحاتْ
ذاتَ مواشيرَ رماديّهْ
وفضاءٌ آخَرْ
يتألّقُ في أُفُقٍ من وقعِ لآليءَ ماسيّة َ فوقَ بساطٍ من صمتٍ دامي
وسكونٌ يتمطّى فوقَ رؤوسِ رجالٍ مذعورينْ
وجليدٌ من صمتِ قرونْ
وسكونٌ من حرٍّ وشجون
يتمطّى ، يتثائبُ ويُلوِّحُ في كسلٍ ، في مللٍ ،في عمقِ مساءٍ يتهاوى فوقَ تُرابٍ
من نارْ
وغُبارٌ كالشَّرَرِ المتطايرِ يبكي كلَّ صباحٍ ..
كلَّ مساءْ
ويُنادي الأرواحَ الشرّيرةَ أن هُبّي ،هذي آخِرُ كارثةٍ يُمكنُ أن تُصنعَ أو أعظمُ
قُبحٍ يُمكنُ أن ترقاهُ نوايا الشرّْ
هذا أعظمُ ما يُمكنُ أن ينهارْ
ألإنسانْ!
مملوكُ الشيطانْ
يتهاوى كالطودِ المتصدِّعِ نحوَ قرارِ جهنّمْ !
وهو يلوكُ ويعلسُ قاراً ، فيسيلُ القارْ
ينزِفُ من عينيهِ القارُ ومن شدقيهْ
هل هيَ عاقبةُ الإنسانْ؟
ماذا فعلَ الإنسانْ؟
الرّعبَ ..القتلَ ..القبحَ..الجوعَ .. الذلُّ.. القمعَ..وكلِّ قذاراتِ التاريخِ ومالم
يجرؤْ أن يذكرَهُ حتّى التاريخْ
قُل سيروا في الأرضْ !
ماذا يُمكنُ أن نفعلَ بعد خرابٍ لا يُعقلْ؟
بعدَ خرابٍ لا يُنسى؟
بعدَ خرابٍ لا يُمكنُ أن نتذكّرَهُ أو نكتُبَ فيهْ؟
شَرَهٌ ليسَ يُقابلُهُ معنى!
طمعٌ لم يسبقْ أن وُجِدَعلى سطحِ الأرضْ!
آهِ لقد حقَّ القولْ
على أكثرهمْ
آهِ لقد حقَّ القولْ
...
ماءٌ من غسلينْ!
فجهنّمُ تستيقِظُ يا ذرّيّة َ إبليسْ
فارَ التنّورْ
وتذاكِرُ هذا العرضْ
باهضةُ الأثمان!
فادّخروا الأموالْ ..
فوقَ الأموالْ..
لشراءِ مقاعدَ في قعرِ جهنّمَْ!
شَرَهٌ لم يسبِق ْ أن عرفتْهُ الأحياءْ
يتكوَّرُ في شَرَرٍ يتطايرُ فوقَ رؤوسِ شياطينِ الإنسِ
وتُجّارِ الجنسْ
فتذاكرُ قاعِ جهنّمْ
لا يُدرِكها حتّى البطشُ ولا حتّى مليارات الدولاراتْ
وعماراتِ الدنيا أو ما فيها من عرباتْ
لا تُدرَكُ إلاّ بالظُلمِ وبالنكباتْ
بكوارثَ أعظمُ من كلِّ حثالاتِ الناسْ.
دهوك في 9 آب2008





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,719,796,865
- نداء لمنع توزيع الأراضي لأغراض السكن!
- هل أن ثورة تموز أسّست فعلاً لظاهرة الإنقلابات؟
- كان هناك أستاذٌ كبيرٌ وتُوفّي!
- مالشرف ومالشريف؟!
- تبيتون في المشتى ملاءً بطونكم...وجاراتُكم غرثى يبِتنَ خمائصا ...
- المستقلون عناصر تُثري الحياة السياسيّة لا ينبغي قمعها!
- فجرٌ جديدٌ جداً ،حقّاً!
- الحلّ..! في فن العمل بين الجماهير.
- الشِّعريّةُ وقصيدةُ النثر !
- رداءُ الإفلاس
- الغش والخداع والتمويه
- نقد فكر ومنهج الإسناد والترجيع!
- في الحداثة وما بعد الحداثة!
- متى ؟ ..متى؟
- نوري السعيد..أيضا!
- مغالطات وأكاذيب!
- خليف الأعمى وسرُّهُ الصغير!
- خليف الأعمى وسرُّه الصغير!
- قولٌ على قول..!( في الماديّة الدايلكتيكيّة)
- حكاية المعمّر الحاج علي أبو سريح!


المزيد.....




- رئيس جامعة ابن زهر يلتحق بسرب الحمام ويقصف - أهل الكتاب-
- دافقير يكتب: نحن الشعب!!
- بقدرات تصوير سينمائي.. سوني تعلن عن هاتفها الأحدث!
- حفل توقيع كتاب -من علم عبد الناصر شرب السجائر- لعمر طاهر
- العثماني: الحكومة تسعى جاهدة لإنجاح ورش إصلاح منظومة التكوين ...
- وسيط المملكة يشدد بالقاهرة على دور المغرب في إرساء آليات الح ...
- فيديو| نوال الزغبي تعلن طلاقها رسميا بعد انفصالها من 12 عاما ...
- الشاعر العراقي باسم فرات :عشقي للأماكن جعلني أحترف كتابة ” أ ...
- إعلان نتيجة مسابقة الشيخ راشد بن حمد الشرقي للإبداع
- كاريكاتير -القدس- لليوم الاربعاء


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سنان أحمد حقّي - فضاءُ جهنَّم..!