أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي جاسم - القدح المكسور














المزيد.....

القدح المكسور


علي جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 2315 - 2008 / 6 / 17 - 10:01
المحور: الادب والفن
    




سقط قدح الشاي من يدي الطفل فتناثرت اجزائه تملأ الارض وظل واقفاً بمكانه لايستطيع الحراك وهو عاري القدمين يخشى ان يجرح باحدى قطع الزجاج المبعثرة ،واستمر حاله هكذا لساعات طويلة فبدأ التعب يغيم عليه ولايعرف ماذا يفعل ايبقى في مكانه واقفٍ ام يتحرك ببطئ بين الشظايا المتناثرة ، فبدا بالبكاء وصرخ بصوت عالي ساعدوني لااحتمل البقاء واقفاً اكثر اخشى ان امشي فاصاب بالجرح، وظل ينادي ولكن لم يسمع احد ندائه لان كل افراد عائلته خارج المنزل ، فاستسلم لليأس وبدأ يسر على قطع الزجاج التي انهشت قدميه الصغيرتان اللتان تلطخا بالدماء بالرغم من الألم الا ان هذا الطفل رفض ان يبقى في مكانه واراد ان يواكب الحياة وسار على الزجاج وتحمل الامها ، قصة هذا الطفل تشبه كثيراً قصة شعب باكمله حاول بعض الغرباء ان يشعل نار الفتنة الطائفية وكسر ترابطه الاجتماعية الذي يمتد عبر الاف السنين فهل يبقى مكتوف الايدي ام يسير في طريقه ويسحق على كل المخططات والمؤامرات التي تريد ان تهشم وحدته ، الشعب العراقي وحده قادر على اختيار طريقه مثلما اختار الطفل السير وأن مزقت قدميه شظايا الزجاج.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,562,836
- اين عام الاعمار والبناء؟!!!
- على هامش الاتفاقية العراقية _الامريكية
- الكتاب العرب واشكالية شيعة العراق في العالم
- المرأة العراقية في الحوار المتمدن
- صحوة الكهرباء
- قمة دمشق ..تخاذل عربي ولعب على المكشوف
- الاعلام العراقي ..من يقرر مصيره؟
- انا ووالدي وعبد الكريم قاسم
- كيف تتخلص المرأة العراقية من مظلوميتها؟
- متى تمارس السلطة التشريعية في العراق دورها الحقيقي؟
- تشاد صراع المصالح والسلطة ...من الفائز في المعركة الاخيرة؟
- العلم العراقي واولويات المواطن
- دعماً لمانشره الاستاذ عبد الخالق حسين الديمقراطية الحل الوحي ...
- مستقبل حكومة المالكي في ضل التحديات الجديدة
- تجربتي مع الحوار المتمدن
- تداعيات قضية الكواز على مستقبلِ الاعلام العراقي -نظرة تحليلي ...
- المصالح العراقية بين فكي الولايات المتحدة الامريكية وايران
- نصيحة الى رئيس الوزراء العراقي -اسرع في تحقيق المصالحة الوطن ...
- الاعلام العراقي وضرورة اعادة تطوير المؤسسة الاعلامية وفق اسس ...
- بعد فشل حكومة حماس اصبحت العلمانية مطلب اساسي لبناء دولة فلس ...


المزيد.....




- الوافي تستعرض بنيويورك مضامين -إعلان مراكش-
- المصادقة بالإجماع على ثلاثة مشاريع قوانين تتعلق بأراضي الجما ...
- مجلس النواب يعقد جلستين عموميتين للدراسة والتصويت على النصوص ...
- العلم يدحض العنصرية البيضاء.. أصول الأوروبيين الأوائل تعود ل ...
- الأصول الشعبية للسينما الطليعية
- كلاكيت: مهرجانات السينما ما لها وما عليها
- نبوءة الدم.. وخرافة اليقين في مسرحية (مكبث)
- تقــريــر...عباس العبودي: مهرجان واسط السينمائي تشارك به 30 ...
- كاريكاتير العدد 4472
- مسرح الحكايات للأطفال يفتح كواليسه ويكشف أسراره


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي جاسم - القدح المكسور