أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كامل الدلفي - مقترحات للانتخابات القادمة














المزيد.....

مقترحات للانتخابات القادمة


كامل الدلفي

الحوار المتمدن-العدد: 2305 - 2008 / 6 / 7 - 09:24
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


بدات صورة الانتخابات حسنة الوقع في ضمير و ذاكرة المواطن في العراق ،رغم ما اعتور هذه الصورة من ظلال معتمة غطت بعض ملامحها البهية ،يعزو اهل المعرفة و الاختصاص اسباب ذلك الى حداثة التجربة من ناحية ،و الى انشطار الوعي السياسي في الراي العام العراقي الى مجزوءاته بسب ما ساد من وقائع و احوال و ظروف . و يطمئن اهل المعرفة قلوبنا في تلميحاتهم على ان التجارب الانتخابية هذه حالها في كل مكان تبدأ على عيوب و اضحة و يتم معالجة ذلك وصولا الى الرشاقة النوعية . و قد لا نختلف مع بعضنا على حقيقة ان العراقيين لم يألفوا ممارسة الانتخابات قبل عام 2005م،بل شهدوا الاستفتاءات والبيعة والزحف الكبير ضمن ديمقراطية صدام حسين ذات النتائج الباهرة 99,99% ومن نوادر مامر ببعض الناس في ذات زحف من تسعينيات القرن المنصرم ان احد الخمارة ممن لم يعرف الصحو اليه طريقا كان لايدري ان ذلك اليوم يوما للزحف الكبير حيث طلب من الشعب الاستفتاء على صدام وكعادته فاق من النوم ظهرا فلم يجد والدته العجوزالتي كانت تشاطره السكن في نصف قطعة خلفية في الجوادر،واستفهم من جارتهم فاخبرته بان الحجية في المركز الانتخابي ستدلي برأيها في الاستفتاء فذهب اثرها يستطلع الامر فرأى امه حائرة امام الصندوق ماسكة الورقة بيدها بعد ان شرح لها الناس ان الاجابة اختيارية بين نعم او لا لكنها شمت رائحة الخطر بغريزتها فتريثت عسى ان يأتي احد من المعارف وينقذها من الموقف وحين رفعت عينها ابصرت ابنها على مقربة فانفرجت اساريرها صائحة( يمه حسن شحط : نعم يو لا ) فاجاب دون تردد حطي )لا (حتى يشكون ..........
ضحك الناخبون والمراقبون والمدينة وبغداد والعراق وصارت نادرة الزحف وقتذاك.
طويت صفحات المرحلة السوداء وابتدأت انتخابات مخالفة تماما، لها طعم الممارسة القريبة من القلب ،انتخابات وجدنا فيها رغباتنا وصباباتنا واحلامنا واحترامنا لذاتنا،لكنها لم تخلو من سلبيات جعلتنا نئن تحت وطأتها .
ومن باب الحرص الذي نراه في داخلنا من اجل استكمال منهج الديمقراطية العراقية نود طرح اقتراحين عمليين الاول نتقدم به الى المفوضيةالعليا للانتخابات ومفاده ان يصار الى عمل جدول لمسح ملكية الفائزين في انتخابات مجالس المحافظات قبل مباشرتهم بالمسئولية مايجنبهم ويجنبنا سوء الظن في حال ان الامور سارت بشكل قياسي اما اذا سارت الامور حسب قاعدة املأ جيوبك وانصرف وكما هو معتاد فان لذلك الجدول اهمية لا تضاهى وقتها، ونرى بان يعد هذا الجدول من مجموعة خبراء اختصاص.
اما الاقتراح الثاني نتقدم به الى الكيانات السياسية المؤقرة التي تروم التنافس في الانتخابات القادمة فاقتراحنا مفاده ان تطلب قيادة الكيان السياسي من المرشحين المنضوين في القائمة ومن كل مرشح على انفراد خريطة الخدمات المتصورة من قبله للمنطقة المرشح عنها فذلك اجدى نفعا للناس وللكيان السياسي وللديمقراطية التي ظلمت بين ظهرانينا والتي تقول باعلى صوتها ان دولة الخدمات وجهي الساطع فاتخذوه دليلا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,769,718
- التاريخ كما يكتبه العامة
- استلاب الذات عند منزلات الخوف في العاصمة
- نقد المنهج السياسي والوسائل المحتملة في التجديد
- تحديات الديمقراطية في العراق
- قراءة في الازمة التركية العراقية
- اسلاك شائكة
- مقاربة حول دور المراة في المصالحة الوطنية
- هل ينبغي ان نرسم المواطنة بريشة الاحتلال?
- ثقوب عراقية - الثقب الثاني لوحات مقلوبة
- ثقوب عراقية الثقب الثالث ثلوج محترقة
- ثقوب عراقية قصص قصيرة جدا
- مركز الان للثقافة الديمقراطية في مؤتمر لمناقشة قانون الصحافة ...
- الامن وبرودةالموقف الاجتماعي في بناء وطن خال من الارهاب
- نحن وحوار الحضارات كشف في حسابات المفهوم
- لماذا يعتقد المثقف العربي بقداسة السياسي العربي ؟
- الحلقة الثانية السبي البابلي المعاكس
- السبي البابلي المعاكس
- مؤسسات المجتمع المدني- فوبيا التمويل ومحددات الاستقلال اوالت ...
- حرية التعبيرعن الرأي... قراءة في ادراك المعنى والسلوك
- اراه ... انتصار اليسار في ذاكرة الطاهر وطار


المزيد.....




- السعودية.. أمر ملكي بإعفاء إبراهيم العساف من منصبه كوزير للخ ...
- يخلف العساف بعد أقل من عام على تعيينه.. 8 نقاط بسيرة الأمير ...
- أول تصريح لوزير خارجية السعودية الجديد الأمير فيصل بن فرحان. ...
- تصريح -عالي السقف- للمطران اللبناني الياس عودة يثير تفاعلا
- لماذا تنقل اسبانيا رفاة الديكتاتور فرانكو؟
- بعد التحذير الإثيوبي.. هل تستخدم مصر القوة للدفاع عن -شريان ...
- -خناقة تغريدات-... إعلامية لبنانية تنتقد ساويرس والملياردير ...
- البنك الدولي: روسيا تتقدم إلى المركز 28 في ممارسة الأعمال
- تركي آل الشيخ يعلق على إصابة لاعب الأهلي المصري بالرباط الصل ...
- ثغرة خطيرة تحول المساعدات الذكية المنزلية إلى جواسيس!


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كامل الدلفي - مقترحات للانتخابات القادمة