أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - نواجذ ألأزمنة ...!














المزيد.....

نواجذ ألأزمنة ...!


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 2292 - 2008 / 5 / 25 - 12:04
المحور: الادب والفن
    


تلك التي وسمّها الأبيض
فختا لت برداءِ من لا زورد ،
.....على مقربةًٍ منها ،إعتا دت ايامي
أن تبخر احلامها ،....
لعل إسقاطاتها المستمرة
تتوقف ....!.
الليلٌ محكمُ سواده
وهي لاتعبأ بالرنين
الذي يحدثهُ جرس الذاكرة،عليه
اسلمت يديها قيادة الحيرة ،
ما هو مدهش اخذ يعتلي
شبّاكها المصاب (بذات الرئه ) .
حاولت أن تقنعه ان للبلاب
آلية في التسلق ،
فأ قنعها بجدوى النوم
فوق سريرِ رغبة عا نس
لذلك تراها ،
كلما قيدت جديلتيها بعنفوان الهواء
جاء من يمسده با نا مل مربّكه
هي مؤمنه تماما
إن الذي يجري مواسم من لقاح
وعطلٍ عضوي في اختراق الاتي ،
لها من الزمن ليلتين ويوم
ليلة ....حين زرعت فيضها ،
فتصورت اب عند ابواب الجنة يلتقطُ بقايا الارغفة
وأخرى صورة ام تهزُ بعنف أعمدة الرخام كي يتساقط عليها
الماً ودماً ودموع ....،
هي تكتنز لياليها ...ربما محا ولة ً منها في مزاوجه
ضياءٍ موهوم ،
ذات يوم زرع في راحت كفيها آمالهِ واختفى .
يوم ....افقدتها خطواتها
القدرة على الاعياء ،
يوم منحها الافق أسرتهُ القدريةْ
واستطاعت ان تجاور القمر
وتقبل جبين النجوم .
يوم ،كثيرا... وكثيرا.... ما اعتصرته
وضعته مثل عجائز الجنوب في قطعة قماش
وعلقته عند اعلى نهديها فاحترق ...
وشمته واعلنت انتما ئها اليه
وفي غفلة منها اعلن رحيله المبكر،
يوم...امسكت بروحه وظلت حانيةً عليه،
ومثل سهم انطلق من انحنا ء ظهرها
واصابها في القلب ،
ظلت تنزف... وتنزف.... حتى أسلمت بقايا نواجذ الراس المختلط
بالابيض المحمر
اتكأت، لكنها احبته بصمت .... صرخت
ثم صرخت حتى ظهر الصباح .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,310,599
- ما ذا لوقتلت المرأة زوجها غسلاً للعار....؟
- حين أقيل لحظتي ...!
- ماذا لو نجحت السيدة (كلنتون) في الوصول الى البيت الابيض ..؟
- ..على وشك أن أمنحك ألجنون ..!
- هيبة القضاة الضمانة الاكثر أنتاجية في استقلال القضاء وسيادة ...
- بعد خمس سنوات من سقوط النظام هل تم اعادة تاهيل الانسان العرا ...
- ما ذا بعد منح الصفة القضائية لاعضاء الادعاء العام في العراق. ...
- ترنيمة اهوارية/بانتظار الذي سوف ياتي.؟
- الخروج من أنا الفرد الى الذات في العالم ..؟قراءة في رواية (ن ...
- مقبرة للصحفيين ..شكرا لحكومة النجف المحلية..؟
- الهامش والتفاصيل في آذار المراة العراقية الجديد..؟
- (خيط الضوء المائل,الذي كسر حواجز الصمت)ليشير الى( رائحة القر ...
- الخرافة بين ثنائية الوهم والجمال..؟
- لا حلم لي ...والاماني سراب
- وقوفا...حتى يذبل الحب
- على وسادة من ارق.
- ثعالب السياسة
- بعد تقرير كروكر/بتريوس,هل امسك الامريكان بتعويذة الحل العراق ...
- الاعلام الحكومي العراقي بين اكثر من قوس ...؟
- الذين يحرثون الماء...؟


المزيد.....




- نوال الزغبي تكشف عن موعد اعتزالها الغناء
- كوميدي سعودي -يسيء لرجال الحد الجنوبي-.. الحكومة والنيابة تر ...
- هولندا تفوز بمسابقة -يوروفيجن- المقامة في إسرائيل
- نجوم هوليوود في إعلان لجريدة روسية (صور)
- يوروفيجن 2019 : هولندا تفوز بالمسابقة في نسختها الرابعة والس ...
- نسف اجتماع اللجنة التحضيرية للبام
- شرطي مغربي يضرب فنانا -على المباشر-
- إلهام شاهين: أنا أجرأ فنانة في مصر... وأفسدت خطبة شقيقتي من ...
- البام يطالب بمهمة استطلاعية حول تعثر أشغال مستشفيات عمومية
- الدراما السورية والعربية.. مع الفنان غسان مسعود


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - نواجذ ألأزمنة ...!