أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - حسن مدبولى - العمال فى مصر ؟ هل من امل فى الاصلاح او التغيير ؟














المزيد.....

العمال فى مصر ؟ هل من امل فى الاصلاح او التغيير ؟


حسن مدبولى

الحوار المتمدن-العدد: 2271 - 2008 / 5 / 4 - 10:38
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


لم يعد الاحتفال بعيد العمال , رغم تاريخيته , ورمزيته , سوى ملطمة سنوية , تقام على اطلال ومدافن ومقابر جماعية , احتفالا بماض كان , وتاريخ منصرم,عيد العمال اليوم , سواء كان قطريا ,ام امميا , ليس له اى محل من الاعراب فى هذا العالم القذر الفاسد الارهابى القاتل .
كيف نتحدث عن اعياد للعمال , وقد ساهم اليسار العربى وقادة النقابات العمالية الرسمية , فى تسريح وبيع العمال وتشريدهم , كيف نتحدث عن العمال والفقراء وقد ساهمنا جميعا , خاصة الاخوة اليساريين التاريخيين فى مصر وغيرها - فى بيع وتحليل وخصخصة البنية الاقتصادية العامة ,التى كانت المصدر الرئيسى لامن وامان الفقراء والعمال واسرهم ؟
لقد تحول العديد من قادة اليسار المصرى , وغيرهم ممن ينتمون اسما الى المعارضة المصرية -تحولوا جميعا ,اما الى مباركين للسياسات الظالمة التى ساهمت فى دحر وسحل الفقراء -عمالا وغير عمال - او تحول قادة الفكر المستنير الذين كان فقراء مصر يعولون عليهم ويعتمدون على قدرتهم فى الزود عن حقوقهم, الىيائسين بائسين صامتين غير قادرين ولا مستعدين لتحمل اية فواتير نضالية اضافية, حتى القليل ممن لايزالون قابضون على الجمر , باتوا يقعون فى فخاخ التلميع الاعلامى والفضائى, او النضال عبر تلبية الدعوات خارج اطار العمل الطبيعى .
انا لا انفى ان هناك مئات , بل الاف الشرفاء والمناضلين , لكن الاوراق اختلطت , والالوان تداخلت , هناك نفر يمكن عدهم على اصبع يد واحدة, هم قيادات مخلصة ووطنية وتناضل من اجل حقوق العمال فى مصر , وتكافح دون جدوى , ضد عمليات الذبح والنحر الحالية ,التى تتم ضد العمال بل خصوصا ضد فقراء العمال, وهؤلاء النفر المخلصون , يعملون فى صمت ودأب ومسئولية , ويدفعون الثمن ايضا بثبات واخلاص , كما يعلنون بكل الفخر انهم اشتراكيون ووطنيون, وان الاشتراكية كانت وسوف تظل هى الحل , لكن غالبية النخبة السياسية التى تدعى المعارضة كما اشرنا ترفع لافتات مزيفة محرفة متحالفة مع اعداء العمال ومع ناهبى الفقراء , كيف يكون مخلصا لمصر وفقراؤها ,من يعمل كاتبا لدى رجال اعمال كل همهم تنفيذ اجندات خارجية ؟ وكيف يكون تقدميا وداعية لحقوق وديموقراطية الانسان , من يعين مثقفا بالاجر لدى من يتحالفون مع اعداء خارجيين يقتلون فقرائنا فى فلسطين والعراق ؟
كيف يكون الانسان نزيها وضد الفساد من منطلقات يسارية , ثم اذا به يقبل بوظيفة مثقف ومحلل وعراب لقرارات رسمية , معظمها ضد النزاهة ومؤكدة وداعمة للفساد؟
لقد اصيب العمال بالارتباك والحيرة والخلل الفكرى , فهم يتلقون الطعنات من خلف ومن امام , انتهت ثقتهم فيمن يفترض انهم هم قادة الدفاع عنهم , بسبب تفرغ هؤلاء لقضايا اخرى اكثر اثارة واثراء , مثل الدفاع عن الاقليات -خاصة المتأمركة منها- او تصيد الاخطاء لرجال التيارات الدينية -الاسلامية فقط بالطبع -
استسلم العمال لقدرهم , منهم من قضى نحبه بالمعاش المبكر , ومنهم من ينتظر , والغالبية العظمى من قادتهم بدلت تبديلا .
النخبة الباقية التى تدعى الدفاع عن الحقوق ,تختصر الدفاع عن الوطن وفقراء الوطن ,فى الدفاع عن قضايا دينية طائفية , مع اختلاف الملة او الطائفة , وبات الجميع مهددا بالتفرقة والتشرذم , بسبب النتائج الخارجة هذا التطاحن المريض , والذى تغذيه قوى التامر فى الخارج , ان من يدعى التدين عليه اتقاء الله فى فقراء هذا الوطن وعمال هذا الوطن , هذا هو بداية الاصلاح , الايمان بالاشتراكية والتخطيط وملكية الدولة لعناصر الانتاج الرئيسية هو الحل , النضال ضد الفساد والتسلط , ورفض الطائفية -ايا كانت ملتها- هما اساس وقاعدة الانتماء الحقيقى لهذا الوطن , رفض تسلط الولايات المتحدة والهيمنة الغربية على مقدراتنا حجر الذاوية لاى اصلاح ,
على كافة من يحتفلون بعيد العمال فى مصر , وعلى كل من يرفض الاحتكار والتسلط الاقتصادى والفساد ان يجيب على السؤال التالى لماذا استفحل كل ذلك؟ لماذا لا يبدو اى ضوء فى نهاية النفق بالرغم من الارهاصات ووالتطورات الاخيرة و العديدة التى تعترى الحراك الاجتماعى والعمالى ؟
هل هناك اى امل فى اصلاح, او تغيير قريب يحفظ للغالبية العظمى من سكان مصر وهم الفقراء والعمال والفلاحين والمهنيين , الكرامة والحرية ؟ انا للاسف لا ارى اى امل فى القريب لاى اصلاح او تغيير , سوى ما سوف تجود به علينا سلطة ونخبة الحكم , فالعمال انفسهم تشرذموا , والنخبة المثقفة التى يفترض فيها الدفاع عن مقدرات الوطن وحقوق الفقراء , باعت القضية مقابل دراهم معدودة او دولارات ويوروهات بالملايين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,720,736,923
- غبطة البطريارك نصرالله صفير فى لبنان -هل من تنويرى عربى مقدا ...
- لماذا يكره المسيحيون العرب الرئيس اللبنانى اميل لحود ؟
- كارثة مدوية ,ونكبة مدمرة ونكسة وطنية جديدة فى مصر !!!
- مجدى مهنا - يكره مصر - ماذا عن المطحونين ؟
- لماذا الاسلام وحده ؟ هذه هى مقدساتكم التى لا ريب فيها ؛
- دعم الغرب لحقوق الاقليات فى الانفصال - ما هو الرد المقابل وا ...
- الاتحاد الفيدرالى مع كردستان والبعد عن الطائفية المتأمركة , ...
- حقك علينا يا شيكا بالا -نحن شعب مزدوج المعايير مثلنا مثل امر ...
- بين منتصر الزيات وممدوح نخلة -يا قلبى لا تحزن
- الصلاة لرب البيتزا الامريكى القذر
- ثورة اشتراكية فى السكك الحديدية المصرية
- بيشوى عريان , واحمد عبدالله --غرقا معا فى النيل --رسالة الى ...
- رسالة تحية وتضامن مع كل من - المطران عطاالله حنا -والجنرال م ...
- اين هو الاستاذ اسكندر المصرى الاصيل ؟
- بعض من اسباب انهيار القدرة على التغيير لدى القوى السياسية وا ...
- حزب الامة المصرية القبطية -تساؤلات مشروعة
- الى الملايين من جماهير مصر-الذين يشجعون ناديى الاسماعيلى وال ...
- الانحياز الطائفى -يجتاح اليسار القبطى المصرى
- لماذا نكره اسرائيل وامريكا -وعملائهم ايضا؟
- مايكل منير -ورضاع الصغير والكبير


المزيد.....




- -فتح- تدعو نقابات الاطباء والمعلمين والمهندسين لتعليق اضرابه ...
- الجمعة … المهندسون يختارون 7 من بين 31 مرشحا فى التجديد النص ...
- إضراب عام في الجزر اليونانية ضد اللاجئين
- إضراب عام في الجزر اليونانية احتجاجاً على بناء مخيمات جديدة ...
- عاملو حديد العقبة لا يخضعون لنظام الخدمة المدنية
- الزراعة” تنصح المزارعين باتباع عدد من التوصيات لمواجهة الآثا ...
- جرحى من عمال الكهرباء بتفجير لغم في الحسكة شمال سوريا
- لبنان.. الاتحاد العمالي يرفض تسديد اليوروبوند من جيوب المودع ...
- الاتحاد الجهوي لنقابات فاس، ينظم دورة تكوينية لفائدة الكتاب ...
- الاتحاد العمالي يدق ناقوس الخطر... 55 % من اللبنانيين أصبحوا ...


المزيد.....

- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - حسن مدبولى - العمال فى مصر ؟ هل من امل فى الاصلاح او التغيير ؟