أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - جواد البشيتي - -المواطَنة- في -الوطن العربي-!














المزيد.....

-المواطَنة- في -الوطن العربي-!


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 2190 - 2008 / 2 / 13 - 10:57
المحور: المجتمع المدني
    


"الوطن العربي" هو من المصطلحات السياسية التي طالما استعملناها في خطابنا السياسي والإعلامي، وفي الشعار القومي لـ "الشارع العربي". وقد نضيف إليه صفة "الكبير"، أو نتغنَّى بحجمه الجغرافي، فنقول "الممتد من المحيط إلى الخليج". أمَّا من جنح منَّا لـ "واقعية سياسية" يقلُّ فيها منسوب "الشعور القومي"، بعد، وبسبب، تتالي وتكاثر هزائمنا القومية بأوجهها كافة، فيُفَضِّل استعمال مصطلح "العالم العربي".

وفي مناخ "الهزيمة القومية"، التي دشَّنتها حرب حزيران 1967، اعتدنا جميعاً أن نَنْسِب كل قبيح من أقوالنا وأعمالنا إلى "العروبة"، وكل جميل منها إلى "الدولة دون القومية"، فإذا بالَ أحدنا في الشارع قُلْنا في شتمه "إنَّه عربي"؛ أمَّا إذا أتى هذا العربي أو ذاك بعمل جليل، كاختراع أو اكتشاف علمي ما، قُلْنا في مدحه "إنَّه مصري أو سوري أو أردني..".

و"شعور الهزيمة (القومية والتاريخية)" كان حاضراً إذ هزمت مصر الكامرون كروياً، فالعرب جميعاً أظهروا، في فرحهم، شيئاً من الشعور بـ "الانتماء القومي"، وكأنَّنا في أمسِّ الحاجة ولو إلى نزرٍ يسير من الانتصار، أو التفوُّق، القومي، فالتجربة السياسية القومية أظْهَرَت وأكَّدت أنَّ منسوب الشعور القومي العربي يصعد مع كل انتصار قومي، ويهبط مع كل هزيمة قومية. وخير دليل على ذلك أنَّنا جميعاً كنَّا "عرباً" حتى الرابع من حزيران 1967، فأصبحنا، من بعده، مصريين وسوريين وأردنيين..

"وطننا العربي"، كبير في مساحته، كثير في سكَّانه؛ ولكنَّه صغير وقليل في "واقع" مفاهيم من قبيل "الوطن"، و"المواطِن"، و"المواطَنة"، و"حقوق المواطِن والمواطَنة". ونحن في حياتنا السياسية الجديدة، والتي دشَّنتها لنا الولايات المتحدة إذ غزت واحتلت العراق، وغيَّرته بما لا يشتهي انتماؤنا القومي العربي، شرعنا نتحدَّث، ونُكْثِر من الحديث، عن "المواطَنة"، التي إنْ أردتَ رؤيتها (في واقعها الموضوعي وليس في خطابنا السياسي والإعلامي والقانوني..) فلن تراها أبداً بعينكَ المجرَّدة، لتناهيها في الصِغَر والضآلة، شأنها في ذلك شأن كل ما تتفرَّع منه، وما يتفرَّع منها، من مفاهيم ومصطلحات.

ولو أمعنت النظر في "المواطَنة" لجهة الداعين إليها، والمنتصرين لها، الآن لتوصَّلْتَ إلى فَهْم "المواطَنة"، دعوةً ودعاةً، على أنَّها شعار (أو خطاب) التظلُّم الفئوي، والذي يعكس بروز صُدُوع دينية وطائفية ومذهبية وعرقية، أي "العصبية دون القومية" بأوجهها كافة، فـ "الجماعة العربية دون القومية" تميل، ولو بدايةً، إلى أن تعبِّر عمَّا تشعر به من ظُلْم لَحِقَ ويَلْحَق بما تعده حقوقاً لها بالدعوة، عبر ممثِّليها السياسيين، إلى "المواطَنة"، و"المساواة في الحقوق بين المواطنين جميعاً". وكلَّما وَعَت جماعة عربية ما "وجودها دون القومي"، كالطائفي أو المذهبي، وظَنَّت أنَّ ريحاً (إقليمية أو دولية) ستجري بما تشتهي "سفينتها"، برزت "الدعوة إلى المواطَنة" على هيئة دعوة إلى إعادة توزيع السلطة والثروة على أُسِسٍ طائفية أو مذهبية أو عرقية.. فـ "المواطَنة"، في وجهيها "الديمقراطي" و"القومي"، والتي هي في حرب لا هوادة فيها على كل عصبية تستمدُّ حياةً من "الموات الديمقراطي والقومي"، لم تَغْدُ بعد فكرة تجتذب إليها من العقول والقلوب ما يكفي لجعلها حقيقة واقعة في حياتنا السياسية.

و"المواطَنة" التي إليها نحتاج إنَّما هي "المواطَنة" التي في وسعها أن تَجُبَّ ما قبلها من كل تعصُّب ديني أو طائفي أو مذهبي أو عرقي.. أو عشائري، وتبتني للمجتمع وحدة منيعة من انقسامه على أسُسٍ سياسية وحزبية وفكرية واجتماعية ـ اقتصادية، فنرى "الأكثرية" و"الأقلية" فيه عابرةً مخترِقةً للحدود الدينية والطائفية والمذهبية والعرقية والعشائرية، فنوع وحدتنا من نوع انقسامنا.

ولا شكَّ في أنَّ انتشار وتوسُّع ظاهرة "موت السياسة" في مجتمعاتنا العربية، على وجه العموم، لا تنزل برداً وسلاماً على فكرة "المواطَنة ذات الوجهين الديمقراطي والقومي"، فالمواطنون العرب، الذين أمعنت بعض الفضائيات العربية في إفساد وعيهم ومشاعرهم وميولهم ودوافعهم..، تتَّسِع الهوَّة بينهم وبين "السياسة"، وتضيق بينهم وبين "سياسة الحياة اليومية"، فهمومهم إنَّما هي الآن من النوع الذي كلَّما كَبُر واتَّسع صَغُر وضاق "الْهَمُّ السياسي"، بوجهيه الديمقراطي والقومي.

وأنتَ يكفي أن تَنْظُر إلى "المعترَك السياسي" عندنا حتى تُدْرِك افتقاره المتزايد إلى "جيوش منظَّمة تقاتِل في سبيل حقوق ومطالب وقضايا ديمقراطية وقومية واجتماعية وطبقية"، فهو معتَرَكٌ يَغُصُّ بجيوش الطائفة والعشيرة والقبيلة.. التي ليس في طبعها وطبيعتها ما يردعها عن التحالف مع "جيوش أجنبية"، تقودها سياسة العداء للحق الديمقراطي والقومي للعرب، وتَتَّخِذ من أولئك ما يشبه "حصان طروادة".

أمَّا "الدولة" في عالمنا العربي فقد توفَّرت على إنشاء وتطوير علاقة بين الحاكم والمحكوم، إنْ حَبِلَت فلا تَحْبَل إلاَّ بكل ما يُمْعِن هَدْماً وتقويضاً في قوى وعوامل التطوُّر الديمقراطي والقومي لدينا، فأنتجت مجتمعاً ليس لديه من الثقل السياسي ما يسمح له بموازنة تأثير "الخارج الأجنبي" في دُوَلِنا، التي ما عُدْنا نَفْهَم "استقلالها" إلاَّ بوصفه "استقلالاً عن الشعب والمجتمع"!

وفي توافُقٍ تام مع "قوانين الفيزياء السياسية"، نرى "الوطن العربي الكبير" يتضاءل، ويزداد تضاؤلاً، في مفردتي "الوطن" و"العربي"، مُذلِّلاً العقبات، بالتالي، من طريق قيام "إسرائيل العظمى"، التي قد تدور في فلكها مستقبلاً عشرات الكويكبات العربية.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,171,835
- -حرية العقيدة- بين تركيا وبريطانيا ومصر!
- بوتين يرى العالم بعين لا يغشاها وهم!
- مع الحكيم
- إعادة فتح وتشغيل معبر رفح هي التحدِّي الأول!
- الحركة والسكون في الكون
- حتى لا يأتي هدم -الجدار- بما تشتهي إسرائيل!
- طريقان متوازيتان يجب أن تلتقيا
- بوش: للاجئ الفلسطيني الحق في التعويض عن حقِّه في العودة!
- رئيس بونابرتي أم لحود ثانٍ؟!
- -بقرة بوش- لن يَحْلبها غير إسرائيل!
- -الحُجَّاج- مشكلة تُحل بتعاون الفلسطينيين ومصر
- -الإعلاميُّ- و-الحاكِم- عندنا!
- اللعب الإسرائيلي على الحَبْلين الفلسطينيين!
- عاصمة -الغلاء العربي-!
- فساد ثقافي وتربوي!
- -متى- و-أين-.. فيزيائياً وفلسفياً
- هل أعاد بوش السيف إلى غمده في مواجهة إيران؟!
- -تسونامي- السنة الجديدة!
- ولكم في -قِصَّة إبليس- حِكْمَة يا أولي الألباب!
- قنوط رايس!


المزيد.....




- اعتقال كبار مسؤولي حزب البشير... وتقدم مفاوضات نقل السلطة في ...
- اعتقال قيادات من المؤتمر الوطني السوداني
- في السودان.. اعتقال قيادات وإقالة ضباط وتجريد من الحصانة
- بسبب “لغم” ..مقتل مصري وإصابة 4 من وحدته في “قوة الأمم المتح ...
- مقتل مصري في قوة الأمم المتحدة في مالي بانفجار لغم
- بالصور.. اعتقال عراقي يبيع ساعات تحمل صورا لصدام حسين
- السودان.. حراك سياسي لنقل السلطة واعتقالات لقيادات بحزب البش ...
- اعتقال النائب الأول للبشير وعدد من كبار أعضاء الحزب الحاكم ا ...
- السودان.. اعتقال القيادي في حزب البشير نافع علي ورئيس البرلم ...
- انطلاق فعاليات المنتدى غير الحكومي للجنة الأفريقية لحقوق الإ ...


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - جواد البشيتي - -المواطَنة- في -الوطن العربي-!