أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جواد البشيتي - -حرية العقيدة- بين تركيا وبريطانيا ومصر!














المزيد.....

-حرية العقيدة- بين تركيا وبريطانيا ومصر!


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 2189 - 2008 / 2 / 12 - 11:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


"العقيدة"، مهما كان شكلها أو محتواها، إنَّما هي جزء لا يتجزأ من شخصية الإنسان وهويته، في أي مكان، وفي أي زمان، وهي التي نراها مؤثِّرة، أو متأثِّرة، بنمط عيشه الواقعي، تَعْكِسه تارةً، ويعكسها طوراً؛ وليس من إنسان لا يخضع عقله وقلبه لتأثير عقيدة ما؛ ذلك لأنَّ كل إنسان في حاجة إلى أن يملك وجهة نظر عامة، يَنْظُر من خلالها إلى ذاته، وإلى غيره، وإلى الكون. ولو أنَّ صاعقة انقضت، أو أوشكت أن تنقض، على ثلاثة أشخاص، يجمعهم مكان واحد، لرأيْنا أثر وتأثير العقيدة في سلوكهم، فهذا يلجأ إلى الصلاة، وذاك إلى تركيب مانعة صواعق، وذلك إلى الخيارين معاً. لقد تصرَّف كلٌّ منهم بتأثير عقيدة ما.

أقول ذلك لأوضِّح أنَّ المشكلة التي لم تُحَل بعد، أو بما يكفي لزوالها، إنَّما هي مشكلة "حرية" العقيدة؛ ولقد رأيْنا، أخيراً، بعضاً من أوجه تلك المشكلة في تركيا، وبريطانيا، ومصر.

في تركيا، وفي الموقف من "الحجاب"، رأيْنا "العلمانيين" هنا يصارعون "الحجاب" وكأنَّه العدو اللدود لمبادئ "العلمانية" و"الديمقراطية" التي تحوَّلت على أيديهم إلى "وثنية جديدة"، فأساءوا إليها إساءة لا يأتي بمثلها إلاَّ كل من له مصلحة في إعاقة التطوُّر العلماني والديمقراطي لمجتمعه. ولو كانوا حريصين حقَّاً على تذليل العقبات من طريق التطوُّر العلماني والديمقراطي لشعبهم (المسلم) لتوفَّروا على التأسيس لموقف من "الحجاب"، يسمح لهم بالوقوف من حرِّية المرأة المسلمة في ارتدائه على أنَّها جزء لا يتجزأ من الحق الإنساني والديمقراطي لهذه المرأة. إنَّ للمرأة، وبصرف النظر عن عقيدتها ودينها، أن ترتدي ما تشاء من الثياب، على أن تراعي مقتضيات مهنتها وعملها، و"الاحتشام"، الذي فيه يُقَوَّم التناقض بين "الإباحية" و"التزمُّت الديني" في الملبس.

والقول بهذا الحق للمرأة المسلمة لا يعني بالضرورة القول بالدافع الذي يدفعها إلى ارتداء "الحجاب"، فأنا لستُ مِمَّن ينظرون إلى شعر المرأة، أو صوتها، على أنَّه "عورة"، ينبغي لها سترها.

ولقد حان للعلمانيين والديمقراطيين في مجتمعنا أن يُطوِّروا فهمهم لمبادئ العلمانية والديمقراطية على نحو يسمح لهم بإظهارها للعامَّة من الناس على أنَّها ليست بدعوة إلى ما فيه معصية الخالق، فما أهمية تلك المبادئ إذا ما ظلَّت على وفاق مع مصالح فئوية ضيقة، وعلى تضاد مع المصالح العامة للشعب؟!

وفي بريطانيا، نجح رئيس الكنيسة الانغليكانية روان ويليامز في حيث لم يقصد إذ تسبَّبت تصريحاته الصحافية في شأن "تطبيق بعض جوانب الشريعة الإسلامية (في بريطانيا)" في إظهار وتأكيد ضيق أٌفْق "الديمقراطية" المعمول بها هنا، والتي يَفْهَم المحامون عنها دمج نحو 1.8 مليون مسلم في المجتمع البريطاني على أنَّه صراعٌ يخوضونه ضد حق هؤلاء في تنظيم بعض أوجه حياتهم الشخصية والعائلية بما يتَّفِق مع ما يؤمنون به على أنَّه "شرع الله".

ولو كان هؤلاء حريصين حقَّاً على "الدمج" بما يتَّفِق مع مبادئ الديمقراطية لجعلوا إظهار وتأكيد "الاختلاف (الديني والثقافي)" طريقاً إليه، فـ "الإكراه"، ولو نُسِبَت حيثياته إلى "السماء"، ليس بطريق إلى "الدمج" و"الاندماج"؛ بل هو أقصر الطرق إلى هدم ما بني من وحدة مجتمعية.

وإنَّها لمأساة ومهزلة في آن أن يُفْهَم تنظيم المسلم البريطاني لحياته الغذائية هناك بما يتَّفِق مع إيمانه بأنَّ أكل لحم الخنزير حرام على أنَّه خطوة على الطريق المؤدِّية إلى انتشار "الإرهاب (الإسلامي)"، والنيل من قوةَّة الالتزام الديمقراطي في القانون المدني البريطاني!

أمَّا في مصر فخطا القضاء فيها خطوة كبرى في درب "حرِّية العقيدة الدينية" إذ أجازت المحكمة الإدارية العليا لأقباط اعتنقوا، عن اضطرار اجتماعي، الدين الإسلامي لفترة قصيرة أن يعودوا إلى المسيحية، وأن تُثَبَّت عودتهم هذه في بطاقاتهم الشخصية والأوراق الرسمية، وأن تُحْظَر معاملتهم، بالتالي، على أنَّهم "مرتدين (عن الإسلام)"، فإسلامهم إنَّما كان عن "إكراه اجتماعي"، و"لا إكراه في الدين"، مهما كان نوع هذا الإكراه.

على أنَّ هذا الحُكْم القضائي، والذي يمكن أن نرى فيه انتصاراً لـ "حرية العقيدة الدينية"، يجب ألاَّ يتعارض مع الفهم الديمقراطي الأوسع لمبدأ "حرية العقيدة (الدينية وغير الدينية)"، فمبدأ "اعْتَنِقْ ودَعْ غيركَ يَعْتَنِق" إنَّما هو المبدأ الذي يتحدَّى مجتمعاتنا على التزامه، قولاً وفعلاً.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,149,594
- بوتين يرى العالم بعين لا يغشاها وهم!
- مع الحكيم
- إعادة فتح وتشغيل معبر رفح هي التحدِّي الأول!
- الحركة والسكون في الكون
- حتى لا يأتي هدم -الجدار- بما تشتهي إسرائيل!
- طريقان متوازيتان يجب أن تلتقيا
- بوش: للاجئ الفلسطيني الحق في التعويض عن حقِّه في العودة!
- رئيس بونابرتي أم لحود ثانٍ؟!
- -بقرة بوش- لن يَحْلبها غير إسرائيل!
- -الحُجَّاج- مشكلة تُحل بتعاون الفلسطينيين ومصر
- -الإعلاميُّ- و-الحاكِم- عندنا!
- اللعب الإسرائيلي على الحَبْلين الفلسطينيين!
- عاصمة -الغلاء العربي-!
- فساد ثقافي وتربوي!
- -متى- و-أين-.. فيزيائياً وفلسفياً
- هل أعاد بوش السيف إلى غمده في مواجهة إيران؟!
- -تسونامي- السنة الجديدة!
- ولكم في -قِصَّة إبليس- حِكْمَة يا أولي الألباب!
- قنوط رايس!
- قرار صبُّ الزيت على نار التضخم!


المزيد.....




- مايكل أنجلو سوريا يبدع الأيقونات البيزنطية على جدران الكنائس ...
- حدث إسرائيلي يكشف سر تشابه حجاب المسلمات واليهوديات والمسيحي ...
- صحف مصرية: الإخوان وحزب معارض وراء -غزوة الكراتين-
- الحكومة السريلانكية تتهم جماعة إسلامية بالوقوف وراء الاعتداء ...
- المؤتمر اليهودي العالمي يدين إحياء بولندا لتقليد فولكلوري وي ...
- بالفيديو... أول إعلان لبرنامج باسم يوسف في رمضان
- المؤتمر اليهودي العالمي يدين إحياء بولندا لتقليد فولكلوري وي ...
- الخارجية الفلسطينية: الاحتلال الإسرائيلي يستغل المناسبات وال ...
- سريلانكا: تفجيرات الأحد نفذتها جماعة إسلامية محلية بمساعدة ش ...
- مسيحيو العراق يحتفلون بعيد الفصح في الموصل


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جواد البشيتي - -حرية العقيدة- بين تركيا وبريطانيا ومصر!