أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - جهاد علاونه - أرزاق يا دنيا حكمتك يا رب














المزيد.....

أرزاق يا دنيا حكمتك يا رب


جهاد علاونه

الحوار المتمدن-العدد: 2191 - 2008 / 2 / 14 - 11:24
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


(أرزاء ...يا دنيا) ..فلم مصري وليس حكمة ربانية
الثراء السريع في الدول العربية ليس له ما يبرره ,ومن المؤكد أنها دول متخلفة على قدر كبير من الجهل والظلم لشعوبها , فالثراء في الدول العربية يظهر فجأة على أصحاب الثراء بعد أن يكونوا قد قطعوا شوطا كبيرا في حياة الفقر والتسكع هنا وهناك.
وشعار هؤلاء الأثرياء سواء أكانوا مسلمين أو غير ذلك هو : الله يرزق من يشاء بغير حساب .
وكلمة بغير حساب تعتمد على سذاجة المؤمنين بها وتصديقها بالسذاجة المفروضة على المجتمعات العربية , فكلمة بغير حساب هي لقمع التساؤلات المحرجة بحق الأثرياء .
فكثيرون في الدول العربية الذين كانوا لا يقدرون على شراء علبة سجائر أو تسديد فواتير المياه والكهرباء وتجدهم فجأة قد إعتلوا في بنيانهم لمستوى نصف ناطحات السحاب وهم حتى يقومون بتبرير طريقة ثرائهم يطلقون على أنفسهم إشاعات مثل : وجدنا ذهبا.
وفي الغالب الأعم على الإطلاق نجد أن جهل المجتمعات العربية وتخلفها هو الذي يطلق هذه الإشاعات المغرضة بحق أنفسهم وليست بحق أصحاب الثراء وهم يتوهمون من جهلهم وضيق أفقهم العقلي أن هؤلاء الأثرياء قد وجدوا ذهبا خالصا : أساور وحراثين وتماثيل ذهبية وما شابه ذلك .

فهذه طريقة لغسل الأموال .
ولكن في الحقيقة كيف يثرون بسرعة أصحاب الثراء في الوطن العربي الكبير؟
الدجل والسحر والشعوذة وتخزين بضائع ريثما ترتفع أسعارها .
وهذا ليس هو فحسب وإنما هنالك مساعدات أمنية من قبل أجهزة الأمن على مستوى عالي ومنقطع النظير وبشكل سري .
والهدف منها دعم فآت الجهل والتخلف على حساب المثقفين وخلق شريحة إجتماعية تقف حاجزا بين المثقفين والسلطة من أجل ضمان عدم وصول المثقفين إلى الشرائح الإجتماعية ذلك أن سحر المال والدينار والدولار والدرهم يجعل الناس تلتف حول من معهم المال من دينار ودولار ودرهم ويتأثرون ويطيعون رأي صاحب المال والثراء .
إن البرجوازية العربية برجوازية وهمية تدعمها الأجهزة الأمنية وتقف خلف تخلفها من أجل ضمان عدم وصول فآت مثقفة إلى البرجوازية ولكي تبقى الثقافة في حالة طحلبة وتسلق ضعيف تعيش على الفتات الصغيرة التي يلقي بها إليهم البرجوازيون النشاز الولادة والنشأة.
أرزاق يا دنيا ...فعلا أرزاق يا دنيا ..وهو عنوان فلم سينمائي مصري ...حكمتك يا رب .
ما زلنا متخلفون نتصور الأوهام محل الحقائق وننتظر أن يرزقنا الله كما يرزق الطيور والعصافير ونتوكل على الله حق التوكل لكي يرزقنا كما يرزق الطيور وهي تغدو خماصا وتعود بطانا .
نتوكل على الله ولا نعمل ونتوكل أحيانا ونعمل ولكننا نزداد فقرا على فقر , وأصحاب مهن محترفون لا يملكون في الوطن العربي قوت يومهم ورجال يتحكمون بالمهن الحرفية وهم لا يعرفون منها كيف يحملون الأدوات المهنية ومع ذلك ترسي عليهم مشاريع ضخمة في الوقت الذي يعمل به العمال والمساكين عندهم بأجر لا يسدون به جوع بطونهم .
أرزاء...يا دنيا ...حكمتك يا رب..






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,230,111,389
- المجتمع المتدين مجتمع متخلف
- المرأة الرجل!
- البريق الثقافي والبريق السياسي
- قريش لا يهمزون
- قداسة البابا أدريان السادس( بورغو)1522م
- الحب والسياسة
- الإكتئاب الثقافي:قصة سلطان مع وزير مثقف
- هل تفقد الطيور حاسة السمع حين تفقد أجنحتها ؟
- السلفية مرحلة إصلاحية
- هل تعلموا أن المسيح كان يحيي الموتى!؟
- صاحب دار نشر لا يقرىء ولا يكتب
- إبنك يا حجه بدخن ؟
- معجزات عربيه وآسيويه وشمال أفريقيه
- رجل تقي ضيع زوجته
- الدول العربية لا تستحق الدعم الأمريكي
- قالوا: تأدب. قلت : مؤدب
- نوح لم يعش 990 سنه
- الجنس والدين والسياسة
- الليبرالية العربية ليبرالية قديمة
- ثقافة شرقية أم إسلامية ؟


المزيد.....




- رئيس الحكومة التونسية يبحث مع وزير الداخلية الفرنسي الأسبق ا ...
- 44 مليار دولار استثمارات سعودية في مصر
- عكس تصريحات -المالية-... نائب روحاني: البلاد تمر بظروف اقتصا ...
- بين بخاري وأبو بكر.. منافسة محتدمة برئاسيات نيجيريا
- بتغييرات اجتماعية واقتصادية.. كوبا تترقب تعديلات دستورية جدي ...
- مصلحة الضرائب تلاحق التوك توك.. وسائقوه: الضرب في الميت حرام ...
- الأردن والعراق يبحثان سبل الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية والت ...
- -تسلا- الأمريكية تطرح لأول مرة -موديل 3- في الصين
- أسهم -نايكي- تخسر ملياري دولار بعد تمزق حذاء لاعب كرة سلة
- هل تذعن ألمانيا لضغوط فرنسا وتخفف قيود صادرات أسلحتها للسعود ...


المزيد.....

- المحاسبة والادارة المالية المتقدمة Accounting and advanced F ... / سفيان منذر صالح
- الموظف الحكومي بين الحقوق والواجبات Government employee betw ... / سفيان منذر صالح
- حدود ديموقراطية الاستغلال..لماذا تفشل حركات الديموقراطية الا ... / مجدى عبد الهادى
- الثلاثة الكبار في علم الاقتصاد_مارك سكويسين، ترجمة مجدي عبد ... / مجدى عبد الهادى
- تجربة التنمية التونسية وازمتها الأقتصادية في السياق السياسي / أحمد إبريهي علي
- القطاع العام إلي أين ؟! / إلهامي الميرغني
- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح قاسم
- تنمية الأقتصاد العراقي بالتصنيع وتنويع الأنتاج / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - جهاد علاونه - أرزاق يا دنيا حكمتك يا رب